سوريا

تونس تستضيف مؤتمرا دوليا حول سوريا بغياب روسيا والصين

نص : أ ف ب
5 دقائق

يجتمع أكثر من ستين بلدا الجمعة في العاصمة التونسية سعيا لإيجاد خطة مساعدة إنسانية دولية للشعب السوري وزيادة الضغط على دمشق لوقف النار، في مؤتمر دولي تقاطعه روسيا والصين الحليفان التقليديان لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

إعلان

الصليب الأحمر يتفاوض لإرسال مساعدات إنسانية والأسد يجدد اتهاماته لمجموعات إرهابية

يجتمع اكثر من ستين بلدا الجمعة في العاصمة التونسية للسعي لايجاد خطة مساعدة انسانية دولية للشعب السوري وزيادة الضغط على دمشق، في مؤتمر دولي تقاطعه روسيا والصين ابرز الداعمين لنظام الرئيس السوري بشار الاسد.

ويشارك في هذا المؤتمر الذي تنظمه الجامعة العربية وتستضيفه تونس، مختلف البلدان العربية والغربية المعنية بالملف اضافة الى مكونات المعارضة السورية.

it
الولايات المتحدة قد تفتح الباب لتسليح المعارضة السورية 2012/02/22

ويمكن ان يطالب المشاركون دمشق بتنفيذ وقف فوري لاطلاق النار والسماح للمنظمات الانسانية الدولية بالوصول الى السكان المنكوبين كما في حمص التي تتعرض للقصف اليومي منذ عشرين يوما، بحسب مسودة للاعلان النهائي سربتها مصادر من المعارضة السورية.

واوضح مسؤول اميركي كبير الخميس انه سيتم اقتراح خطة مساعدات دولية "وسيوضع النظام السوري امام تحدي الاستجابة لها"، فيما اشار وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه الى ان هدف مؤتمر تونس هو "احراز تقدم حول مسألة المساعدات الانسانية".

وتتمسك باريس بفكرة "الممرات الانسانية"، لكن موسكو تعارض الفكرة بقوة معتبرة انها لا يمكن ان تؤدي الا الى "زيادة الوضع تفاقما".

واشار دبلوماسي اوروبي الخميس الى ان "النقاش الاكثر تقدما كانت تتمحور بشأن هدنة يومية لبضع ساعات" اقترحتهااللجنة الدولية للصليب الاحمر.

it
جوبييه يسعى إلى أن تبحث الأمم المتحدة إقامة ممرات إنسانية في سوريا 15/02/2012

كما ينتظر ان يجدد المؤتمر ادانته القمع الدموي الذي يقوم به النظام السوري واسفر عن سقوط 7600 قتيل منذ 11 شهرا وفق منظمات غير حكومية، ويدعم خطة جامعة الدول العربية التي تنص مراحل الانتقال الديموقراطي في سوريا.

وسيشكل المؤتمر مناسبة ايضا للمجموعة الدولية لحض المعارضة السورية الممزقة على توحيد صفوفها، مع امكانية الاعتراف بالمجلس الوطني السوري اهم ممثل للمعارضة.

وقالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الخميس ان المجلس الوطني السوري "يملك تمثيلا ذو مصداقية" و"سيثبت ان هناك بديلا لنظام الاسد".

لكن غياب روسيا والصين الداعمتين لنظام بشار الاسد واللتين منعتا لمرتين قرارا لمجلس الامن الدولي يدين قمع السكان، سيلقي بظلاله على مؤتمر سوريا.

وشددت الصين و روسيا التي تزود دمشق بالسلاح موقفهما الخميس برفض "اي تدخل" في سوريا. 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم