روسيا

إحباط محاولة لاغتيال رئيس الحكومة فلاديمير بوتين

نص : أ ف ب
5 دقائق

أحبطت أجهزة الاستخبارات الروسية والأوكرانية محاولة لاغتيال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين بأيدي إسلاميين كانت مقررة بعد انتخابات 4 آذار/مارس الرئاسية التي يعتبر المرشح الأوفر حظا فيها، بحسب قناة التلفزيون الأولى الإثنين.

إعلان

اعلنت محطة التلفزيون الروسية الموالية للكرملين الاثنين ان اسلاميين شيشان كانوا يعدون هجوما ضد فلاديمير بوتين لكن الاستخبارات الروسية والاوكرانية احبطت هذه الخطة قبل ستة ايام من الانتخابات التي يرجح فوز رئيس الوزراء فيها.

وقال احد الموقوفين ويدعى ادم عثمايف (31 عاما) وهو مواطن روسي يتحدر من القوقاز ان "الاستعدادات انجزت وتم تحديد موعد الاعتداء: بعد الانتخابات الرئاسية".

وعرضت قناة بيرفي كانال لقطات من استجواب الرجل.

it
فلادمير بوتين.. رجل روسيا القوي الطامح إلى ولايات رئاسية أخرى2012/02/27

وقالت الاستخبارات الروسية التي عملت مع الاستخبارات الاوكرانية ان المجموعة التي ينتمي اليها عثمايف تعمل لحساب زعيم التمرد الاسلامي في القوقاز الروسي دوكو عمروف، العدو الاول للكرملين.

وكشفت الاستخبارات الاوكرانية المخطط بعد انفجار قنبلة داخل شقة في اوديسا (جنوب اوكرانيا) في الرابع من كانون الثاني/يناير قتل فيه شخص بينما تم توقيف اثنين اخرين اكدا بحسب قناة التلفزيون انهما يعملان لحساب عمروف.

وقال مسؤولون في الاستخبارات الروسية ردا على اسئلة المحطة التلفزيونية ان آدم عثمايف كشف عن وجود متفجرات مخبأة في وسط موسكو قرب جادة كوتوزوفسكي الرئيسية التي يمر منها موكب بوتين عادة.

وصرح مسؤول من الاستخبارات الروسية طالبا عدم الكشف عن هويته للتلفزيون ان المتفجرات التي عثر عليها في المكان "قوية لدرجة انها يمكن ان تدمر شاحنة".

واضاف انه تم ضبط كمبيوتر محمول يعود الى عثمايف، يتضمن العديد من العناصر حول التدابير الامنية التي تحيط ببوتين.

it
20111224 - ميخائيل غورباتشوف آخر رئيس للاتحاد السوفيتي ينصح فلاديمير بوتين بالرحيل

واشار المشتبه به الثاني الموقوف وهو مواطن من كازاخستان يدعى ايلفي بيانزين (28 عاما) ان المجموعة وصلت الى اوكرانيا قادمة من الامارات عبر تركيا.

وكان يفترض ان تتدرب هذه المجموعة في اوكرانيا على اعداد القنابل قبل ان تتوجه الى موسكو لتفجير مبان قبل محاولة اغتيال بوتين.

وعرض التلفزيون صورا لبيانزين الذي يبدو انه تم استجوابه امام الشرطة الاوكرانية.

واكد المتحدث باسم بوتين ديمتري بيسكوف الخبر لكنه رفض التعليق عليه، بحسب وكالة انترفاكس.

ولم يعلق موقع "كفكاز سنتر" القريب من عمروف على هذه المعلومات.

وقالت وكالة ريا نوفوستي ان والد آدم عثمايف ويدعة اصلانبيك عثمايف اعتقل ايضا. واوقف معهما ايلفي بيانزين بينما قتل رسلان مادايف في انفجار القنبلة في ادويسا.

واوضحت الوكالة ان "الرجال الاربعة كانوا ملاحقين منذ سنوات بسبب نشاطات مرتبطة بعمروف".

وقالت وسائل الاعلام الروسية انها سادس محاولة اغتيال تكشف حتى الآن.

وكان دوكو عمروف زعيم التمرد الاسلامي في القوقاز الروسي والذي تبنى العديد من الاعتداءات الدامية في موسكو اعلن في مطلع شباط/فبراير وقف الهجمات ضد مدنيين في روسيا لكنه دعا الى مواصلة الاعتداءات ضد "المسؤولين"، بحسب تسجيل فيديو عرض على موقع "قفقازسنتر.كوم" التابع لحركة التمرد.

وصرح عمروف في التسجيل ان "العمليات الخاصة يجب ان تستهدف الاستخبارات والمسؤولين المنافقين الذين يسيئون الى الاسلام بالقول وبالفعل وهم اعداء الله".

وكان عمروف تولى في العام 2006 "رئاسة" جمهورية الشيشان وتولى قيادة الميليشيا المعارضة لروسيا. الا ان التمرد ازداد ضعفا تحت قيادته في الشيشان ازاء القوات الروسية وحليفتها الشيشانية.

وتخلى عمروف في 2007 عن القضية الانفصالية لصالح القتال الاسلامي من خلال اعلان نفسه زعيما "لامارة القوقاز".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم