مالي

معارك ضارية بين الجيش والطوارق في شمال شرق البلاد

نص : أ ف ب
2 دقائق

أفاد مصدر عسكري بأن معارك ضارية وقعت بين الجيش المالي ومتمردي الطوارق على حدود منطقة تيساليت للسيطرة على هذه المدينة التي عزز مواقعه فيها حيث أرسل إلى هناك 300 جندي ودبابات، فيما يحاول المتمردون منع تقدمهم.

إعلان

اندلعت معارك ضارية الاربعاء في منطقة تيساليت بشمال شرق مالي بين عسكريين ماليين ومتمردين من الطوارق المنتمين للحركة الوطنية لتحرير ازواد، حسب ما اعلنت مصادر عسكرية ومصادر من المتمردين لوكالة فرانس برس.

وقال مصدر عسكري في بلد مجاور لمالي ان "معارك ضارية وقعت الاربعاء بين الجيش المالي ومتمردي الطوارق على احدود منطقة تيساليت". وبعد ذلك اكدت مقربة من المتمردين والجيش المالي هذه المعلومات.

واضاف المصدر العسكري الاجنبي ان "المعارك تدور من اجل السيطرة على المدينة".

ولم تعط اية جهة اية حصيلة عن المعارك.

وقال ضابط في الجيش المالي "ما زلنا متواجدين على الارض. سوف تتواصل العملية غدا (اليوم الخميس).

وحسب المعلومات التي حصلت عليها وكالة فرانس برس، فان الجيش المالي يتوجه الى معسكر يقع على بعد 15 كلم من تساليت لتعزيز مواقع الجنود النظاميين. وبالمقابل يعزز المتمردون مواقعهم لمنع تقدم العسكريين الماليين.

وتتألف تعزيزات الجيش المالي من حوالى 300 جندي ودبابات.

وقال مصدر امني مستقل ان المتمردين يدفعون بوحدات عسكرية ومعدات متطورة الى ارض المعركة.

ويشن المتمردون الطوارق منذ 17 كانون الثاني/يناير هجوما واسع النطاق في شمال مالي، هو الاكبر منذ 2009.

ويشن الهجوم عناصر الحركة الوطنية لتحرير أزواد ومتمردون آخرون من بينهم عناصر مسلحة باسلحة ثقيلة جاؤوا من ليبيا بعدما حاربوا الى جانب نظام معمر القذافي قبل سقوطه.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم