فرنسا

الحزب الاشتراكي يدين تحركات ميركل "لمقاطعة" مرشحه في الانتخابات الرئاسية

نص : أ ف ب
4 دقائق

رد الاشتراكيون الفرنسيون بحدة مساء السبت على معلومات نشرتها الصحيفة الألمانية "دير شبيغل" مفادها أن المستشارة الألمانية ميركيل وقادة أوروبيين آخرين مثل الإيطالي ماريو مونتي والبريطاني كاميرون تفاهموا على رفض استقبال فرانسوا هولاند مرشح حزبهم للانتخابات الرئاسية الفرنسية.

إعلان

رد الحزب الاشتراكي الفرنسي بحدة مساء السبت على معلومات نشرت في الصحف وتفيد ان المستشارة الالمانية انغيلا ميركل وقادة اوروبيين آخرين تفاهموا على رفض استقبال فرنسوا هولاند المرشح الاشتراكي للانتخابات الرئاسية في فرنسا.

وقال احد الامناء الوطنيين للحزب جان كريستوف كامباديليس في بيان ان "انغيلا ميركل تبالغ في اندفاعها!".

it
20120122 - فرانسوا هولاند في لوبورجيه - 2

وجاء رد فعل المسؤول الاشتراكي ردا على معلومات نشرتها مجلة در شبيغل الالمانية وتفيد ان ميركل ونظراءها الايطالي ماريو مونتي والاسباني ماريانو راخوي والبريطاني ديفيد كاميرون تفاهموا على رفض استقبال هولاند.

وكتب المسؤول الاشتراكي ان "هذه المقاطعة لا تنم عن ود وغير مقبولة وغير مجدية على الصعيد الانتخابي لان عداء المستشارية لا يتمتع بفرص كبيرة لاحداث صدى ايجابي لدى مواطنينا".

وتساءل كامباديليس "لماذا هذه الحملة التي تشنها انغيلا ميركل؟ هل تخشى ان يؤثر انتخاب فرنسوا هولاند على هواجسها التقشفية؟ هل تخشى من ان تصبح فرنسا نقطة ارتكاز كل هؤلاء القادة الاوروبيين الذين يشعرون بالاستياء بصمت؟".

وتابع ان "الهولنديين انفسهم يجدون ان هذا التقشف بدون نمو لا يمكن تحمله في بلدهم".

ورأى المسؤول الاشتراكي ان "اسبانيا المحافظة تغرق في الركود وفي كل مكان ترزح اوروبا تحت وطأة الانكماش المستمر"، مشيرا الى انه "ليست الاتفاقية الاوروبية هي ما سيسوي الامور".

واكد ان ميركل "تقوم بمجازفة كبيرة غير محسوبة"، مؤكدا انها "تبالغ على كل حال في اندفاعها لبناء جدار في وجه زعيم اليسار الفرنسي لانه قد يصبح غدا رئيسا لفرنسا".

وقالت "در شبيغل" ان القادة المحافظين الاوروبيين "روعهم" اعلان هولاند رغبته في اعادة التفاوض حول الاتفاقية الضريبية التي تعد اساسية في عملية انقاذ منطقة اليورو.

واضافت ان ميركل ومونتي وراخوي "تعاهدوا شفهيا" على عدم استقبال هولاند، وانضم اليهم كاميرون في قوت لاحق.

وكانت ميركل عبرت في السادس من شباط/فبراير عن دعمها للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي المرشح لولاية رئاسية ثانية. وقالت "ادعم ساركوزي على كل الاصعدة لاننا ننتمي الى حزبين صديقين".

ويفترض ان تشارك ميركل في تجمع انتخابي او اكثر لساركوزي. وسخر هولاند من هذا الدعم معتبرا انه اذا كان ساركوزي "بحاجة" الى المستشارة الالمانية فان هذا "يكشف الكثير عن وضعه".

واضاف هولاند "اذا كانت ميركل تريد القيام بحملة لمصلحة ساركوزي فهي محقة تماما (...) بل انها مهمة شاقة لان اقناع الفرنسيين ليس امرا سهلا".

وطلب هولاند لقاء ميركل التي رفضت القول ما اذا كانت ستستقبله في برلين.

وتجري الانتخابات الرئاسية الفرنسية في 22 نيسان/ابريل والسادس من ايار/مايو.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم