تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اللحم الحلال في قلب حملة تلتهب وتبتعد عن مشاكل الفرنسيين اليومية

باتت قضية اللحم الحلال في قلب حملة الانتخابات الرئاسية الفرنسية وازداد الجدل اشتعالا بعد تصريحات لفرانسوا فيون رئيس الوزراء تناول فيها تقاليد الذبح على الطريقتين الإسلامية واليهودية.

إعلان

أخذت حملة الانتخابات الرئاسية الفرنسية منعطفا دينيا عقائديا خلال الأيام القليلة الأخيرة، وباتت قضية اللحم الحلال في قلب المهرجانات الشعبية والمقابلات والتصريحات الصحافية. وانبعث الجدل بشكل ملتهب بعد تصريحات فرانسوا فيون رئيس الوزراء الفرنسي، الذي دعا الاثنين (5 مارس/آذار) عبر أمواج إذاعة "أوروبا 1" الديانات إلى "التفكير في تقاليد الذبح التي كان يطبقها الأسلاف" والتي "لم تعد صالحة اليوم.. ونحن في دولة حديثة". وكان فيون يتحدث عن اللحوم التي تذبح على الطريقتين الإسلامية واليهودية، ما أثار استنكار مسؤولي الهيئات الممثلة للمسلمين واليهود.

الإسلام والمسلمون لن يكونوا ضحية الحملة

محمد موسوي، رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، أدان تصريحات فيون، مصرحا لعدة وسائل إعلام فرنسية أنه يرفض أن يكون الإسلام والمسلمين ضحية الحملة الانتخابية. من جهته، أعرب دليل بوبكر عمدة مسجد باريس، عن استيائه من تصريحات رئيس الحكومة الفرنسية، متأسفا في تصريح لإذاعة "أوروبا 1" من أن "الجدل بدأ بالنقاش الذي نظمه حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية" الحاكم في 5 أبريل/نيسان 2010 حول العلمانية، والذي دار في الحقيقة حول مكانة الإسلام في المجتمع الفرنسي.

 

تصريحات مذهلة فيها إذلال ومخالفة لتقاليد الجمهورية

وكان ريتشارد براسكييه رئيس مجلس الهيئات اليهودية بفرنسا أعرب الاثنين عن صدمته من تصريحات فيون "المذهلة"، والتي قال إنها تحمل شيئا من "الإذلال" وأنها "مخالفة لتقاليدنا الجمهورية".

وإذ تؤكد استطلاعات الرأي يوما بعد يوم تقدم فرانسوا هولاند مرشح "الحزب الاشتراكي" على نيكولا ساركوزي الرئيس المنتهية ولايته ومرشح اليمين، يصر كلود غيان وزير الداخلية على مواصله تصريحاته المثيرة للجدل تجاه الإسلام. وفي مهرجان انتخابي بمدينة نانسي، شرقي البلاد، علق غيان على اقتراح هولاند إعطاء الأجانب غير الأوروبيين حق التصويت قائلا: "إن إعطاء حق التصويت للأجانب قد يدفع هؤلاء إلى فرض وجبات الطعام الحلال" في المطاعم المدرسية. ورأى معلقون فرنسيون وأجانب في ذلك ربطا بين حق التصويت للأجانب والطعام الحلال، وهما قضيتان منفصلتان.

 

مارين تطلق شرارة "الاحتجاجات"

وكذلك رأى كثيرون أن تصريحات فيون لإذاعة "أوروبا 1" كما تصريحات نيكولا ساركوزي الأحد في بوردو (غرب جنوب) جاءت دعما صارخا لتصريحات غيان، مضيفون أن قضية "الحلال" بعيدة كل البعد عن مشاكل الفرنسيين اليومية.

وكانت مارين لوبان رئيسة "الجبهة الوطنية" اليمينية المتطرفة هي التي أثارت في أول الأمر قضية اللحم الحلال، عندما زعمت خلال مهرجان انتخابي في 18 شباط/فبراير الماضي بمدينة ليل (شمال) أن كل مسالخ المنطقة الباريسية تُذبح على الطريقة الإسلامية. لكن الرئيس ساركوزي وصف هذه الأرقام بالكاذبة.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.