تخطي إلى المحتوى الرئيسي

برشلونة إلى ربع النهائي بفضل خماسية للنجم ميسي

تأهل فريق برشلونة الإسباني حامل اللقب إلى الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعدما فاز على ضيفه باير ليفركوزن الألماني 7-1 على ملعب "كامب نو" في إياب الدور الثاني، وذلك بفضل خماسية لنجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي.

إعلان

واصل برشلونة الاسباني حملة الدفاع عن لقبه بنجاح وبلغ الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم للمرة الخامسة على التوالي باكتساحه ضيفه باير ليفركوزن الالماني 7-1 اليوم الاربعاء على ملعب "كامب نو" في اياب الدور الثاني، وذلك بفضل خماسية لنجمه الارجنتيني ليونيل ميسي.

وكان برشلونة قطع اكثر من نصف الطريق نحو بلوغ الدور ربع النهائي للموسم الخامس على التوالي، بعد عودته من ملعب ليفركوزن بفوز ثمين 3-1 في مباراة الذهاب، وذلك بفضل ثنائية من التشيلي اليكسيس سانشيز الذي غاب عن لقاء اليوم بسبب الاصابة، وهدف جديد لميسي، ما منح النادي الكاتالوني افضلية واضحة وعقد من مهمة ليفركوزن في بلوغ ربع النهائي لاول مرة منذ موسم 2001-2002 عندما خسر النهائي امام ريال مدريد.

وهذه ليست المواجهة الاولى بين الفريقين، اذ تواجها سابقا في ربع نهائي كاس الاتحاد الاوروبي عام 1988 فتعادلا سلبا على ارض ليفركوزن وفاز الاخير 1-صفر في برشلونة، وفي الدور الاول من دوري الابطال 2001 فاز ليفركوزن 2-1 على ارضه ورد برشلونة بالنتيجة عينها، وفي دور المجموعات الثاني لموسم 2003 فاز برشلونة على ارض ليفركوزن 2-1 و2-صفر على ارضه.

وحافظ برشلونة على سجله المميز امام الفرق الالمانية في ملعبه اذ خرج فائزا بالمواجهة العشرة على التوالي مع فرق من ال"بوندسليغه" على ملعب "كامب نو"، علما بان اول هذه السلسلة كان في هذه المرحلة من المسابقة امام شتوتغارت (4-صفر) خلال موسم 2009-2010، كما انه حافظ على سجله الخالي من الهزائم في المباريات الاوروبية ال14 الاخيرة التي خاضها بين جمهوره (12 فوزا وتعادلان منذ تشرين الاول/اكتوبر 2009).

وفي الجهة المقابلة، تواصلت عقدة ليفركوزن الذي لم يذق طعم الفوز على الصعيد الاوروبي خارج قواعده منذ تغلبه على ماكابي حيفا الاسرائيلي (2-صفر) في تشرين الاول/اكتوبر 2002 (10 هزائم و3 تعادلات منذ حينها).

وكان برشلونة الطرف الافضل في الشوط الاول من اللقاء وحصل على بعض الفرص ابرزها لميسي الذي توغل في الجهة اليمنى قبل ان يسدد من زاوية ضيقة فصدها الحارس برنارد لينو ببراعة لكن الكرة سقطت عند شيسك فابريغاس الذي حاول متابعتها في الشباك الا انه سددها في الدفاع (10).

ثم حصل النادي الكاتالوني على فرصة اخرى في الدقيقة 24 عندما انبرى القائد تشافي هرنانديز لركلة حرة في الجهة اليسرى لعبها الى داخل المنقطة فحولها جيرار بيكيه برأسه لكن لينو تألق مجددا وانقذ فريقه قبل ان ينحني بعد دقيقتين فقط امام ميسي الذي كسر مصيدة التسلل بتمريرة من تشافي اثر هجمة مرتدة سريعة وانفرد بالحارس الالماني الذي خرج من مرماه لقطع الطريق عليه لكن النجم الارجنتيني لعبها من فوقه بحنكة واودع الكرة في الشباك.

ثم ضرب ميسي مجددا في الدقيقة 43 وسجله هدفه الثاني وذلك عندما وصلته الكرة من اندريس انييستا فاستلمها على الجهة اليمنى للمنطقة الالمانية ثم تلاعب بثلاثة مدافعين قبل ان يسدد بيسراه ارضية على يمين لينو.

وفي الشوط الثاني عزز ميسي تقدم صاحب الارض واضاف الهدف الثالث له في اللقاء بعدما كسر مصيدة التسلل اثر تمريرة من فابريغاس قبل ان يلعب الكرة بحنكة رائعة فوق لينو (50) الذي اهتزت شباكه للمرة الرابعة في الدقيقة 56 عبر الارجنتيني الاخر كريستيان تيلو (20 عاما) الذي نجح وبعد دقيقتين فقط على دخوله بدلا من انييستا من اضافة الهدف الرابع اثر تمريرة من فابريغاس.

وتواصل المهرجان التهديفي لبرشلونة وميسي حين اضاف النجم الارجنتيني هدفه الرابع في المباراة مستفيدا من خطأ لينو الذي افلت الكرة من يديه فتابعها افضل لاعب في العالم داخل الشباك.

ولم ينتظر النادي الكاتالوني كثيرا ليضيف هدفه السادس عبر تيلو الذي افتتح مشواره الاوروبي بافضل طريقة ممكنة بعدما اضاف هدفه الشخصي الثاني اثر عرضية من البرازيلي دانييل الفيش (62)، قبل ان يختتم ميسي مهرجانه التهديفي بهدفه الشخصي الخامس في اللقاء والثاني عشر في 8 مباريات خاضها في نسخة هذا العام وذلك بكرة اطلقها من حدود المنطقة الى الزاوية اليمنى العليا لمرمى لينو (85)، ليصبح اول لاعب يسجل 5 اهداف في مباراة واحدة منذ موسم 1979-1980 عندما حقق ذلك الدنماركي سورن ليربي خلال مباراة اياكس امستردام الهولندي مع اومونيا القبرصي (10-صفر)، والحادي عشر في تاريخ المسابقة.

وفي الثواني الاخيرة نجح البديل كريم بلعرابي في تسجيل الهدف الشرفي لليفركوزن بعد تمريرة من سايمون رولفس (90).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.