المغرب

الحكم بالإعدام على المتهم الرئيس بتفجيرات مراكش وشريكه

2 دقائق

أكدت محكمة مغربية حكم الإعدام الصادر بحق عادل العثماني المتهم الرئيس في الاعتداء الدامي الذي وقع في مدينة مراكش في نيسان/أبريل 2011 وأودى بحياة 17 شخصا بينهم ثمانية سائحين فرنسيين، كما حكمت بالإعدام على شريكه كريم الداح الذي كان محكوما عليه بالسجن المؤبد.

إعلان

ذكرت وسائل الاعلام المغربية الرسمية ان محكمة مغربية رفضت اليوم الجمعة الاستئناف المقدم من رجلين
ادينا بتفجير مقهى في مراكش مما ادى الى قتل 17 شخصا في ابريل نيسان وغلظت عقوبة احدهما من السجن مدى الحياة الى الاعدام

واصدرت المحكمة حكما باعدام كريم الداح الذي سجن في اكتوبر تشرين الاول لاشتراكه في الهجوم بالقنابل والذي كان ادمى هجوم شهده المغرب منذ عشر سنوات تقريبا.

وذكرت كالة المغرب العربي للانباء ان المحكمة ايدت ايضا حكما باعدام عادل العثماني الذي ادين بزرع القنابل.

وكان العثماني قد نفى هذه الاتهامات التي تضمنت صنع متفجرات والقتل وقال انه كان ضحية مؤامرة.

ووجهت للعثماني اتهامات بزرع قنبلتين في مقهى في منطقة جامع الفنا وهي اكثر مناطق الجذب السياحي في مدينة مراكش المغربية . وقال الادعاء ان الداح كان على علم بخطط العثماني وساعده.

وقالت وزارة الداخلية ان العثماني ابدى ولاءه للقاعدة ولكن الاعضاء المحليين في القاعدة نفوا المشاركة في الهجوم.

وكان هذا اعنف هجوم بالقنابل منذ التفجيرات الانتحارية المنسقة لتي نفذها اسلاميون متشددون في الدار البيضاء العاصمة التجارية للمغرب في عام 2003.

ويسمح قانون العقوبات المغربي بعقوبة الاعدام ولكن لم يتم تنفيذ اي عملية اعدام في المغرب منذ عام 1992.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم