الجزائر - الانتخابات التشريعية

شطب أسماء أكثر من ألف جندي من القوائم الانتخابية

نص : أ ف ب
3 دقائق

أفادت صحيفة "الوطن" الجزائرية اليوم الإثنين أن محمكة إليزي (أقصى جنوب شرق البلاد) قررت شطب أسماء 1543 عسكريا من القوائم الانتخابية للانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في 10 مايو/أيار المقبل، بسبب انقضاء المدة القانونية للتسجيل.

إعلان

افادت صحيفة الوطن الجزائرية الاثنين انه تم شطب اسماء المئات من الجنود من القوائم الانتخابية للانتخابات التشريعية المقررة في 10 ايار/مايو القادم، لعدم احترام الاجال القانونية للتسجيل.

وافادت الصحيفة ان محكمة ايليزي، جنوب شرق الصحراء الجزائرية، قررت شطب اسماء 1543 عسكريا من القائمة الانتخابية لهذه البلدية "رغم قبول تسجيلهم من اللجنة الادارية في 29 شباط/فبراير".

وقالت الصحيفة ان لديها نسخة من قرار المحكمة.

واضافت الوطن ان المحكمة استجابت لطلب اودعه مرشح مستقل للانتخابات ضد تسجيل هؤلاء العساكر بعد انقضاء الاجل القانوني في 21 شباط/فبراير.

وكانت قضية مشابهة في تندوف، اقصى الجنوب الغربي الجزائري، اثارت جدلا بعد تسجيل 33 الف عسكري في القوائم الانتخابية بصفة جماعية وبعد انقضاء الاجال القانونية.

ووصفت رئيسة حزب العمال المعارض لويزة حنون ذلك بانه "محاولة لتزوير الانتخابات".

وعلى الاثر اعتبر رئيس الوزراء احمد اويحيى ان تصريحاتها "تمس بمصداقية الدولة وبالجيش".

أما وزير الداخلية دحو ولد قابلية فدافع عن "قانونية" الإجراء، وقال ان طلب تسجيل العساكر بعد 21 شباط/فبراير "أملته الظروف الأمنية بالمناطق الحدودية التي يشتغلون بها".

وتقع تندوف على الحدود مع المغرب بينما تقع ايليزي على الحدود مع ليبيا.

وكان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة اعلن في 18 كانون الاول/ديسمبر ان الانتخابات التشريعية ستكون مفتوحة امام المراقبين الدوليين لضمان شفافيتها في ظل تنديد المعارضة المستمر بعمليات تزوير لصالح احزاب الائتلاف الحاكم.

وسيأتي مراقبون من الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي والاتحاد الافريقي ومنظمة التعاون الاسلامي والجامعة العربية للاشراف على هذه الانتخابات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم