سويسرا - بلجيكا

بلجيكا في حداد وطني بعد حادث الحافلة الذي راح ضحيته 28 شخصا بينهم 22 طفلا

نص : أ ف ب
|
فيديو : طارق عرار
4 دقائق

لا تزال بلجيكا تحت وقع الصدمة بعد حادث الحافلة الذي أودى بحياة 28 شخصا بينهم 22 طفلا في منطقة كانتون فالي بجنوب سويسرا عندما كانوا في طريق عودتهم إلى بلجيكا بعدما أمضوا عطلة للتزلج بسويسرا.

إعلان

قتل 28 شخصا بينهم 22 طفلا مساء الثلاثاء لدى تعرض حافلة لحادث سير في سيير في كانتون فالي جنوب سويسرا، ما اثار صدمة في سويسرا وبلجيكا.

وكانت الحافلة وعلى متنها 52 راكبا، تسير في اتجاه سيون حين انحرفت عن مسارها لسبب لم يعرف بعد وصدمت في الساعة 21,15 بالتوقيت المحلي حافة نفق يقع بين المخرجين الشرقي والغربي لسيير.

وكانت الحافلة تقل تلاميذ من مدرستين كانوا قادمين من منطقة انيفييه في كانتون فالي (جنوب) حيث امضوا عطلة للتزلج في طريق عودتهم الى بلجيكا.

وسلك السائق الطريق السريع أ9 باتجاه سيون-لوزان، وبعد قطع مسافة كيلومترين ولاسباب مجهولة انحرفت الحافلة الى اليمين واصطدمت بحافة الطريق. ثم اصطدمت بجدار اسمنتي يقع على جانب مخرج انقاذ.

وكان حادث الاصطدام عنيفا جدا. وقالت الشرطة في بيان ان مقدمة الحافلة تضررت الى حد كبير ما ادى الى احتجاز عدد من الركاب.

وعلى الفور ارسلت الى المكان فرق اطفاء وعناصر شرطة.

واغلق الطريق السريع في الاتجاهين لاخراج ركاب كانوا عالقين في الحافلة.

ونقل الجرحى بمروحيات وسيارات اسعاف الى مراكز استشفائية.

وقالت الشرطة ان الحادث اسفر عن مقتل 22 ولدا في ال12 من العمر وستة راشدين بينهم سائقا الحافلة.

واصيب 24 ولدا بجروح. وينتمي معظم الضحايا الى اقليمي برابانت وليمبورغ من القسم الفلمنكي من بلجيكا.

وسيرافق اطباء نفسيون اسر الضحايا الى مكان الحادث.

ويشارك في عمليات الانقاذ 60 اطفائيا و15 طبيبا و100 مسعف و12 سيارة اسعاف وثماني مروحيات وثلاث رافعات وثلاثة اطباء نفسيين.

من جهته اعلن سفير بلجيكا في سويسرا جان لويكس لدى وصوله الى موقع الحادث ان "هذه الماساة سيكون لها أثر كبير في كل بلجيكا"، بحسب ما نقلت عنه وكالة اي تي اس.

وقال السفير "لم اشهد امرا مماثلا من قبل. حجم الحادث امر يصعب تقبله". واضاف "انني اركز جهودي حاليا على النواحي العملية. اما الجانب النفسي، فسيأتي عند لقاء العائلات".

وصرح رئيس وزراء بلجيكا اليو دي روبو "انه يوم مأساوي لبلجيكا" موضحا انه تبلغ "باسى عميق" حادث الحافلة البلجيكية.

وجاء في بيان صادر عن مكتبه "تبلغ رئيس الوزراء باسى عميق وقوع الحادث المريع في سويسرا. انه يوم مأساوي لبلجيكا". واكد انه سيتوجه الى سويسرا خلال النهار.

وتبذل الحكومة البلجيكية حاليا قصارى جهدها لابلاغ اسر الضحايا بالطريقة الصحيحة كما انها تتحقق من نقلها الى الموقع بحسب البيان نفسه.

وقدم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي التعازي الى اسر الضحايا ووصف ما حدث ب"المأساة".

وهذا الحادث هو اخطر حادث سير يقع في سويسرا واشاع النبأ صدمة في البلاد.

وبعد تبلغه نبأ الحادث وقف اعضاء البرلمان السويسري دقيقة صمت صباح الاربعاء واعرب رئيسه هانس يورغ فالتر عن "تأثره الكبير".

واعرب رئيس حكومة كانتون فالي جاك ميلي عن "حزنه الشديد" و"تاثره البالغ" وقدم تعازيه لعائلات الضحايا موجها الشكر الى فرق الاسعاف التي عملت "في ظروف صعبة جدا".

وقال رئيس اطباء منظمة كانتون فالي للاغاثة جان بيار ديلارز ان "جميع الذين تدخلوا صدموا لما شاهدوه".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم