اليابان

أول لاعب مصري يقتحم حلبات رياضة السومو اليابانية العريقة

أول لاعب سومو أفريقي محترف، المصري عبد الرحمن أحمد شعلان، بدأ رسميا مشواره الاحترافي مع هذه الرياضة الثلاثاء 13 مارس/آذار 2012 في بطولة الربيع الكبرى بمدينة أوساكا اليابانية.

إعلان

عبد الرحمن شعلان، البالغ من العمر 20 عاما والملقب على حلبات السومو "أوسوناراشي" (عاصفة الرمال الهوجاء)، انتظر حتى اليوم الثالث من "بطولة الربيع الكبرى" حتى يكشف عن نفسه ويضيف روحا جديدة لمنافسات هذه الرياضة.

وفي أول مباراة رسمية، لهذا اللاعب القادم من مصر، واجه شعلان اللاعب الياباني يويا فوكوزاتي، 18 عاما، في مباراة وصفها هو نفسه بالمثيرة والشيقة. شعلان الذي ينتمي لمدرسة "أوتاكيه" صرح قائلا بعد المباراة: "في هذا اليوم افتتح مسيرتي الرياضية كلاعب سومو محترف".

فيليب بزارد-فالغاس، المتخصص في هذه الرياضة العريقة، يعلق بقوله: "على الرغم من أن السومو قد أصبح رياضة دولية منذ 20 عاما بدخول لاعبين من جنسيات مختلفة كالمنغولية والروسية والبلغارية وغيرها، إلا أن دخول لاعب مصري في هذا العالم المنغلق على نفسه يعد سابقة هي الأولى من نوعها".

عبد الرحمن شعلان، الذي يزن 145 كيلو جراما ويبلغ طوله 1,89 مترا، بدأ ممارسة رياضة السومو في سن الخامسة عشرة وأظهر تألقا غير معهود بحصوله على الميدالية البرونزية في بطولة العالم للشباب عام 2008.

وفي أكتوبر 2011 حقق اللاعب المصري طفرة كبيرة بانضمامه لمدرسة "أوتاكيه" واحدة من أشهر مدارس هذه الرياضة في اليابان، وهو ما ساعده على النجاح في اختبارات اللياقة البدنية اللازمة لقبوله كلاعب محترف.

ويحدد فيليب بزارد-فالغاس موقف اللاعب بدقة قائلا: "حتى هذه اللحظة، يصنف هذا اللاعب على أنه ‘ماي زومو‘ أي لاعب مبتدئ، وهو ما يعني أنه لم يحصل بعد رسميا على لقب مصارع".

وهذا يعني أن الطريق إلى القمة في هذه الرياضة لا تزال طويلة أمام هذا اللاعب المصري، والمسلح بطموحات وآمال كبرى كما يقول بنفسه: "حلمي هو أن أصبح بطلا حقيقيا (يوكوزونا)"
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم