سوريا

تفجيران في دمشق والأردن ينفي نقل أسلحة سعودية إلى الجيش السوري الحر

نص : أ ف ب
|
10 دقائق

نفى الأردن "نفيا قاطعا" على لسان وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال راكان المجالي الأنباء عن تحرك معدات عسكرية سعودية إلى الأردن لدعم الجيش السوري الحر. وأسفر انفجاران شديدان استهدفا السبت مركزين للأمن في العاصمة السورية دمشق عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

إعلان

الثورة السورية تدخل عامها الثاني وسط تواصل لأعمال العنف والتقتيل

ادى انفجاران شديدان استهدفا مركزين للامن في العاصمة السورية صباح السبت الى سقوط عشرات القتلى والجرحى، فيما اعلن مصدر دبلوماسي عربي لوكالة فرانس برس "تحرك معدات عسكرية سعودية الى الاردن لتسليح الجيش السوري الحر"، الامر الذي نفاه الاردن.

فقد نفى وزير الدولة الاردني لشؤون الاعلام والاتصال راكان المجالي السبت "نفيا قاطعا ان يكون هناك نقل أسلحة او أي توجهات من هذا النوع" معتبرا ان "هذا الخبر لا أساس له من الصحة".

it
سامي ابراهيم - الشبكة السورية لحقوق الإنسان- عن "مجزرة حمص" 12/03/2012

واسفر الانفجاران عن مقتل 27 شخصا واصابة 140 آخرين بجروح من بينهم مدنيون ورجال امن، بحسب ما نقلت وكالة الانباء الرسمية سانا عن وزارة الداخلية.

وقال التلفزيون السوري الرسمي ان احد التفجيرين "استهدف ادارة الامن الجنائي في دوار الجمارك" بينما "استهدف الانفجار الثاني في المنطقة الواصلة بين شارع بغداد وحي القصاع ادارة المخابرات الجوية".

وقال الناشط في تنسيقيات دمشق ابو مهند المزي في اتصال مع وكالة فرانس برس ان "الانفجار الاول وقع عند السابعة والنصف (5,30 ت غ) من اليوم السبت وبعد دقائق وقع الانفجار الثاني وهو الاضخم".

واضاف "شاهدنا الدخان ينبعث من اتجاه ساحة الجمارك القريبة من ساحة الامويين" في وسط دمشق.

وبث التلفزيون السوري في وقت لاحق صورا لاشلاء وسيارات محترقة ودمار في الابنية ودخان ينبعث من محيط موقعي الانفجارين.

وبث مشاهد من مستشفى الهلال الحمر يظهر فيه جرحى مدنيون اصيبوا في الانفجار. وقال احد الاطباء للتلفزيون "تلقينا نحو اربعين اصابة بين جروح وكسور ورضوض".

it
20120315- "الغاردين" وحياة الأسد الخاصة

واظهر التلفزيون مواطنين في مكان الانفجار ينددون ب"العملية الارهابية" ويوجهون اتهامات الى قطر والسعودية.

ووقع انفجار في دمشق في السادس من كانون الثاني/يناير ادى الى سقوط 26 قتيلا على الاقل و46 جريحا معظمهم من المدنيين.

كما استهدف هجومان بسيارتين مفخختين مقرين امنيين في دمشق في 23 كانون الاول/ديسمبر الماضي واديا الى سقوط اكثر من ثلاثين قتيلا.

ودان وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه في بيان الانفجارين، وقال ان "ان فرنسا تدين كل الاعمال الارهابية التي لا يمكن تبريرها في اي ظرف".

واضاف جوبيه ان "فرنسا تعرب عن تعازيها الحارة لعائلات واقارب الضحايا وتعاطفها مع الجرحى".

وفي تطور لافت، اعلن مصدر دبلوماسي عربي لوكالة فرانس برس السبت "تحرك معدات عسكرية سعودية الى الاردن لتسليح الجيش السوري الحر" الذي انشقت عناصره عن الجيش النظامي السوري.

واضاف المصدر مشترطا عدم كشف اسمه ان "التفاصيل المتعلقة بهذه العملية ستعلن في وقت لاحق".

غير ان وزير الدولة الاردني لشؤون الاعلام والاتصال راكان المجالي سارع الى نفي الخبر. وقال لفرانس برس "ننفي نفيا قاطعا ان يكون هناك نقل أسلحة او أي توجهات من هذا النوع"، معتبرا ان "هذا الخبر لا أساس له من الصحة".

واوضح المجالي انه " لم يجر حديث حول هذا الموضوع لا من قريب ولا من بعيد".

وكانت السعودية، وهي من ابرز المنتقدين لقمع المحتجين على النظام في سوريا، اعلنت الاربعاء الماضي اغلاق سفارتها في دمشق وسحب جميع الدبلوماسيين بعدما كانت استدعت سفيرها من هناك في اب/اغسطس الفائت.

واعلن وزير الخارجية الامير سعود الفيصل قبل اسبوعين مجددا تاييده تسليح المعارضين السوريين لان "هذا حقهم للدفاع عن انفسهم".

في المقابل، اعلنت الحكومة العراقية السبت انها ابلغت ايران بعدم سماحها باستخدام اراضيها واجوائها لمرور اسلحة او مقاتلين الى سوريا، وذلك غداة اعراب واشنطن عن قلقها بشان نقل اسلحة لقمع الاحتجاجات هناك.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة علي الدباغ ان "الحكومة العراقية تؤكد ان أي شحنات سلاح او ذخيرة من أي طرف او دولة، لم تمر عبر اجواء او حدود العراق الى سوريا وانها لا تسمح بمرور أي شحنات او مقاتلين لأي طرف في سوريا".

واكد الدباغ ان "الحكومة العراقية قد ابلغت الحكومة الايرانية من خلال مبعوثين ومن خلال سفيرها في العراق بانها لا تسمح باستخدام اجوائها واراضيها لمرور أي شحنات سلاح الى سوريا".

في هذه الاثناء، وفيما تشهد مناطق حمص وادلب "هدوءا نسبيا" في العمليات العسكرية للقوات النظامية اليوم بحسب ناشطين في المحافظتين، تواصلت التظاهرات المعارضة للنظام السبت في عدد من المناطق السورية، بحسب ما اظهرت مقاطع بثها ناشطون على الانترنت.

ففي الرقة (شمال شرق) التي بدأت تدخل بقوة على خط الاحتجاجات، خرجت تظاهرة حاشدة لتشييع قتلى سقطوا برصاص الامن خلال التظاهرات الكبرى التي جابت شوارع المدينة الجمعة.

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان ثلاثة اشخاص قتلوا السبت "اثر اطلاق النار من قبل قوات الامن السورية على مشيعي مواطنين اثنين استشهدا يوم امس برصاص قوات الامن السورية بعد تظاهرة حاشدة حاول على اثرها بعض الشبان ازالة نصب تذكاري للرئيس السوري الراحل حافظ الاسد تبعتها اشتباكات بين القوات النظامية ومجموعات مسلحة منشقة".

كما اعلن المرصد وفاة ثلاثة اشخاص في الرقة كانوا جرحوا الجمعة متاثرين بجراحهم.

وافاد المرصد ايضا ان مواطنا قضى في الاعتقال في ريف ادلب، وقتل شرطيان في حلب "برصاص مجهولين".

واعلن المرصد مساء السبت مقتل شخص في الرستن في محافظة حمص، ومقتل اخر في مدينة القصير "برصاص حاحز امني عسكير مشترك" كما "استشهد مواطنان في حيي باب السباع وباب هود برصاص عشوائي من الشبيحة والامن في مدينة حمص".

اعلن المرصد ايضا ان "شخصا توفي في الرستن متاثرا بجراح اصيب بها قبل ايام كما قضى اخر داخل المعتقل".

وفي محافظة الحسكة (شمال شرق)، اظهرت مقاطع بثها ناشطون على الانترنت تظاهرة في مدينة عامودا ذات الغالبية الكردية، ردد المشاركون فيها هتاف الحرية باللغة الكردية "ازادي" وهتفوا للجيش السوري الحر.

وفي درعا (جنوب)، خرجت تظاهرة حاشدة في مدينة الحراك رفع فيها المتظاهرون لافتة كتب عليها "أطفال درعا أول مسمار في نعش النظام"، في اشارة الى انطلاق الحركة الاحتجاجية في سوريا من محافظة درعا قبل عام.

واظهرت مقاطع مئات المتظاهرين في دير البخت ردد المشاركون فيها "يا الله تاخد بشار" ورفعوا لافتات "منكرهك" ردا على عبارة "منحبك" التي يرفعها الموالون للنظام.

وفي دمشق التي هزها انفجاران عنيفان صباحا، خرجت تظاهرة "خاطفة" في حي الميدان شارك فيها رجال ونساء وهتفت للجيش السوري الحر.

وفي ادلب (شمال غرب)، خرجت تظاهرة في بلدة معرشمشة في الريف، وتظاهرة في قرية البشيرية في جسر الشغور ردد فيها المتظاهرون "السوري يرفع ايده، بشار ما منريده" وشعارات متضامنة مع مدينة ادلب التي اقتحمها الجيش السوري قبل ايام، وغيرها من المناطق والمدن المحاصرة، ورفعوا اعلام الثورة السورية، ولافتات "لا نريد مساعدات نريد السلاح".

وفي ريف حماه (وسط)، خرجت تظاهرة حاشدة في كفرنبودة رفعت فيها لافتات "كل عام وانتم احرار". وانتظم المتظاهرون في صفوف وتمايلوا على وقع اغان تتغنى بسوريا وتهاجم النظام.

كما خرج عشرات المتظاهرين في السلمية مرددين "ما نركع الا لله"، و"سوريا... ثورة عز وحرية"، بحسب ما اظهرت مقاطع بثتها لجان التنسيق المحلية على شبكة الانترنت.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، فان قمع الاحتجاجات في سوريا اسفر عن سقوط تسعة الاف قتيل على الاقل منذ بدء الحركة الاحتجاجية ضد النظام في اذار/مارس 2011.

وفي اسطنبول، اعلن السبت تأسيس ائتلاف معارض جديد يضم خمس مجموعات هي الحركة الوطنية للتغيير (ليبرالية) والحركة من اجل الوطن (اسلامية) وكتلة التحرير والبناء (برئاسة الزعيم العشائري السوري النافذ نواف البشير) والكتلة الوطنية التركمانية والحركة من اجل حياة جديدة (كردية).

وفي بيروت، تظاهر مئات الاشخاص من بينهم نواب حاليون وسابقون في المعارضة اللبنانية، وكتاب واعلاميون وناشطون لبنانيون وسوريون في ساحة الشهداء احياء للذكرى السنوية الاولى لاندلاع الاحتجاجات في سوريا.

وشهدت العاصمة الاميركية تظاهرة كبيرة ضمت نحو اربعة الاف شخص دعت الولايات المتحدة الى التدخل ل"وقف المجازر في سوريا"، كما شهدت جنيف في سويسرا تظاهرة مماثلة بمناسبة الذكرى الاولى لاندلاع الانتفاضة ضد النظام في سوريا.

وفي صوفيا دعت وزارة الخارجية البلغارية "كافة المواطنين البلغار في سوريا الى مغادرة هذا البلد فورا" معتبرة ان "الوضع مستمر في التدهور وسجل اطلاق نار وانفجارات في العاصمة دمشق".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم