فرنسا

الرئيس الفرنسي يعتبر حادث إطلاق النار على مدرسة يهودية "مأساة وطنية"

نص : أ ف ب
|
2 دقائق

اعتبر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أن حادث إطلاق النار أمام مدرسة يهودية في مدينة تولوز، جنوبي غرب فرنسا، "مأساة وطنية". وقال شهود عيان إن عملية إطلاق النار خلفت أربعة قتلى من بينهم ثلاثة أطفال وبأن مطلق النار فر على متن دراجة نارية.

إعلان

استنكار فرنسي ودولي بعد اعتداء مدينة تولوز

قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الاثنين بعيد وصوله الى تولوز (جنوب غرب) ان الاعتداء الذي قتل فيه اربعة اشخاص بينهم ثلاثة اطفال امام مدرسة يهودية بالمدينة، يشكل "ماساة وطنية".

واعلن ساركوزي عن دقيقة صمت الثلاثاء في كافة المدارس وقال "سيبذل كل جهد من اجل العثور" على منفذ الاعتداء مضيفا ان وزير الداخلية كلود غيان "سيبقى في تولوز طالما لزم الامر" لمتابعة هذه القضية.

وتابع الرئيس الفرنسي "انهم اطفالنا، ليسو اطفالكم فقط، انهم اطفالنا (..) وعلى اراضي الجمهورية لا يمكن اغتيال اطفال دون محاسبة" مضيفا "اليوم هو يوم ماساة وطنية".

وتراجع ساكوزي المرشح لخلافة نفسه في الانتخابات الرئاسية في 22 نيسان/ابريل و6 ايار/مايو، عن تشبيه اعتداء اليوم بالاعتداء الذي قتل فيه ثلاثة عسكريين في الايام الاخيرة بتولوز ومونتوبان المدينة المجاورة.

وقال "يجب انتظار نتيجة التحقيق القضائي".

يشار الى انه تم استخدام سلاح عيار 11,43 في الاعتداءين اللذين فر فيهما الجاني مستخدما دراجة نارية.

ويتوقع ان يصل ابرز منافسي ساركوزي على الرئاسة المرشح الاشتراكي فرانسوا هولاند ايضا اليوم الى تولوز.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم