سوريا

مجلس الأمن يعتمد بيانا يطالب سوريا بتطبيق خطة أنان

وافق مجلس الأمن الدولي على بيان رئاسي يطالب بأن تطبق سوريا خطة السلام التي عرضها المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان، وذلك بعد مفاوضات مكثفة وافقت بعدها روسيا والصين على النص.

إعلان

"هيومان رايتس ووتش" تندد بانتهاكات مسلحي المعارضة لحقوق الإنسان

انتقدت روسيا الثلاثاء الرئيس السوري بشار الاسد في الوقت الذي بحث فيه اعضاء مجلس الامن الدولي مشروع اعلان يهدف الى دعم وساطة الموفد الدولي الخاص كوفي انان والضغط على سوريا ولكن دون التوصل الى اتفاق رسمي.

وافاد دبلوماسيون ان اعضاء مجلس الامن ال15 انهوا مناقشاتهم مساء الثلاثاء حول مشروع اعلان رئاسي قدمته فرنسا يدعم مبادرة الموفد الدولي والعربي الى سوريا كوفي انان من دون التوصل الى اتفاق رسمي وعلى ان ترفع لهم نسخة معدلة لاحتمال تبنيها صباح الاربعاء.

وحسب السفير الفرنسي جيرار ارو فسوف تقدم فرنسا "نصا جديدا" وفي حال لم تعترض اي دولة عضو في مجلس الامن فان التبني الرسمي لهذا البيان في مجلس الامن سيتم صباح الاربعاء.

it
وزير الخارجية الروسي بشأن سوريا:"نحن ندافع ونعمل وفق القانون الدولي" 2012/03/14

واصطدم الاعلان بتردد روسيا.

وتطالب مسودة "الاعلان الرئاسي" الرئيس السوري بشار الاسد ب"التطبيق التام والفوري" لخطة تسوية من ست نقاط طرحها انان اثناء محادثاته في دمشق. ويتناول النص الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه النقاط الست بالتفصيل ومنها انهاء اعمال العنف والالتزام التدريجي بوقف لاطلاق النار وتقديم مساعدة انسانية واطلاق حوار سياسي.

وكانت مسودة سابقة للاعلان اشارت الى "اتخاذ اجراءات اضافية" غير محددة في حال لم يتم تطبيق النقاط الست. وحسب الدبلوماسيين، فان النص الجديد قد يشير الى "خطوات سابقة" وهي صيغة اقل قوة واقل تهديدا.

ويتعلق الامر ب"اعلان رئاسي" يجب ان تتم الموافقة عليه بالاجماع وهو لا يتمتع بقوة القرار. لكن بحسب وزير الخارجية سيرغي لافروف فان روسيا حليف سوريا ترفض ان ياخذ الاعلان "شكل (منح) مهلة" للنظام السوري.

مع ذلك اعتبر لافروف في مقابلة مع اذاعة كومرسانت ان روسيا "تعتقد ان القيادة السورية ردت بشكل غير صحيح على اولى مظاهر الاحتجاجات السلمية. ورغم وعودها العديدة بالاستجابة لدعواتنا، ترتكب الكثير من الاخطاء" مضيفا ان "الامور التي تسير فعلا بالاتجاه الصحيح تأخرت كثيرا".

وتاتي هذه التصريحات في الوقت الذي تتعدد فيه الاشارات الى احتمال تغير في الموقف الروسي التي ظلت حتى الان وفية في دعمها لنظام دمشق.

والتقى الموفد الدولي والعربي الخاص الى سوريا كوفي انان والامين العام للجامعة العربية نبيل العربي الثلاثاء في جنيف حيث اكدا "على اهمية (توجيه) رسالة موحدة من جانب الاسرة الدولية".

ومنذ الاثنين يعكف خمسة خبراء فوضهم انان في سوريا على التفاوض بشان تشكيل مهمة مراقبة تهدف لوقف العنف.

ميدانيا سقط ثلاثون قتيلا في اعمال عنف في سوريا الثلاثاء اغلبهم من المدنيين في حمص وسط البلاد في حين جرت معارك متقطعة فجرا بين الجيش النظامي ومنشقين في دمشق، بحسب ناشطين.

وافاد المتحدث باسم تنسيقيات دمشق وريفها ابو عمر وكالة فرانس برس عن انتشار كثيف للقوى الامنية في ساحة العباسيين في دمشق وفي معضمية الشام الثلاثاء.

وقال ان القوى الامنية اجرت مداهمات في مناطق عدة في العاصمة والريف، بينها في دوما والضمير.

وكانت اشتباكات بين قوات النظام ومجموعات منشقة وقعت فجرا في حيي القابون وبرزة في دمشق.

الى ذلك قال البيت الابيض الثلاثاء ان الرسائل الالكترونية التي تنسب الى الرئيس السوري بشار الاسد وجاء فيها انه سعى الى الالتفاف على العقوبات المفروضة على بلاده بما في ذلك شراء اغان من موقع "ايتيونز" هي "مثيرة للاشمئزاز".

ونددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الانسان الثلاثاء للمرة الاولى بمسلحين في المعارضة السورية يرتكبون "انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان" بينها اعمال خطف وتعذيب واعدامات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم