فرنسا

جدل حول منح تأشيرات دخول إلى فرنسا للداعيين الإسلاميين يوسف القرضاوي ومحمود المصري

نص : أ ف ب
3 دقائق

أفاد مسؤولون في الحزب الاشتراكي الفرنسي والجبهة الوطنية بأن السلطات الفرنسية ألغت تأشيرات دخول إلى فرنسا إلى الداعيين المصريين يوسف القرضاوي ومحمود المصري بناء على طلب هذين الحزبين بداعي أن الداعيين أدليا بتصريحات معادية للسامية.إلا أن وزارة الداخلية الفرنسية قالت إنه لم يتم اتخاذ قرار بخصوص ذلك بعد.

إعلان

اعلن مسؤولون من الحزب الاشتراكي الفرنسي والجبهة الوطنية السبت ان السلطات الغت بناء على طلب منهما منح تاشيرة دخول الى اثنين من الدعاة الاسلاميين بينما اعلنت وزارة الداخلية ان اي قرار لم يتخذ بعد حول الموضوع.

وكان حزب الجبهة الوطنية ندد الجمعة بالدعوة التي وجهها اتحاد المنظمات الاسلامية في فرنسا الى اثنين من الدعاة المثيرين للجدل للمشاركة في اجتماعه السنوي المقبل في 6 نيسان/ابريل في بورجيه (شمال باريس).

واعلن الحزب في بيان ان وزارة الداخلية وافقت على دخول الداعيين المصريين المعروفين يوسف القرضاوي ومحمود المصري بناء على دعوة رسمية من اتحاد المنظمات الاسلامية.

واضاف المصدر ان "القرضاوي والمصري ادليا بتصاريح معادية للسامية.

والسبت اعلن مانويل فالس مدير الاعلام في حملة المرشح الاشتراكي للانتخابات الرئاسية في بيان ان "الاجهزة الدبلوماسية اعطت تاشيرة دخول" الى القرضاوي.

واضاف ان "وزير الداخلية كلود غيان الغى للتو تاشير القرضاوي" وتساءل "هل كان سيتم الغاء التاشيرة بهذه السرع لو لم تقع الاحداث الماساوية الاخيرة في جنوب فرنسا؟"، في اشارة الى هجمات مونتوبان وتولوز.

واعلنت وزارة الداخلية لدى الاتصال بها من قبل وكالة فرانس برس ان "قرارات اعطاء التاشيرات ستصدر الاسبوع المقبل ... بموجب الاجراءات المتبعة".

واوضح المصدر نفسه "نحن مدركون للمسائل التي اثيرت"، وان الوزارة "لم تنتظر الحزب الاشتراكي ولا الجبهة الوطنية للنظر في الملفين".

من جهته، اكد اتحاد المنظمات الاسلامية الجمعة انه وجه دعوة الى القرضاوي والمصري.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم