سوريا

الجيش يقصف حمص وروسيا تعتبر خطة أنان الفرصة الأخيرة لتجنب "حرب أهلية"

7 دقائق

حذر الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف من أن خطة كوفي أنان مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا تشكل الفرصة الأخيرة لتجنب "حرب أهلية". وقد قصفت القوات السورية حمص أمس الأحد، ما أسفر عن سقوط 27 قتيلا من بينهم 15 مدنيا.

إعلان

يتوجه مبعوث السلام الدولي كوفي عنان الى الصين اليوم الاثنين بعد ان طلب من روسيا تأييد مهمته لانهاء القتال في سوريا على الرغم من خلافات موسكو مع الدول الغربية والعربية بشأن المسؤول عن القتال.

وقالت روسيا ان عنان يحظى بدعمها الكامل وان مهمته قد تكون الفرصة الاخيرة لتفادي حرب اهلية مطولة ودامية ولكن الامر يتطلب مزيدا من الوقت.

it
20120326- سوريا - مهمة كوفي أنان

واشارت روسيا ايضا الى ان الدعم الخارجي للمعارضة السورية هو العقبة الرئيسية أمام السلام في الوقت الذي استعد فيه مسؤولون غربيون لعقد اجتماع لمجموعة"اصدقاء سوريا" بشأن سبل مساعدة المعارضة .

وقصفت القوات الموالية للاسد حمص واشتبكت مع المعارضين في معاقل اخرى للمعارضة الاحد في قتال قال ناشطون سوريون انه اسفر عن سقوط 27 قتيلا من بينهم 15 مدنيا. وذكرت وسائل الاعلام الرسمية السورية ان ستة"ارهابيين" قتلوا.

وقال أحمد فوزي المتحدث باسم عنان ان الامين العام السابق للامم المتحدة اجرى "مباحثات صريحة وشاملة" في موسكو.

وأضاف ان عنان عبر عن امتنانه لدعم روسيا الثابت لجهود الوساطة التي يقوم بها من اجل التوصل إلى حل سريع وسلمي للصراع الدموي وانه طلب من روسيا مواصلة تقديم الدعم.

ولم يتضح ما إذا كانت موسكو ستزيد الضغط على الأسد للامتثال لخطة عنان للسلام التي تتضمن مطالب بوقف اطلاق النار والسحب الفوري للاسلحة الثقيلة من المناطق السكنية والسماح بدخول المساعدات الانسانية.

ووفرت روسيا الحماية للأسد من ادانة مجلس الأمن باستخدامها حق النقض (الفيتو) ضد مشروعي قرارين ايدهما الغرب بشأن اراقة الدماء لكنها انتقدت الرئيس السوري في الاونة الاخيرة ووافقت على بيان لمجلس الامن الاسبوع الماضي يقر مهمة عنان.

ومن المتوقع ان يغادر عنان موسكو متوجها الى الصين اليوم الاثنين.

ومن المقرر ان يجتمع زعماء غربيين وعرب في اسطنبول في اول ابريل نيسان لبحث التحول السياسي في سوريا لدعم الثورة ضد الأسد وتضغط الجامعة العربية وتركيا على المعارضة لتوحيد صفوفها قبل الاجتماع.

ووصف وليد الفارس وهو ناشط معارض من حمص قصف المدينة يوم الاحد باستخدام الدبابات والمورتر بأنه أسوأ قصف رآه.وأضاف "سقط عشرة قتلى وأصيب المئات."

وفي محافظة درعا بجنوب سوريا مهد الانتفاضة وقعت اشتباكات ايضا بين القوات الحكومية والمتمردين.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان "يحاول آلاف الجنود وما يزيد عن 100 مركبة عسكرية دخول احدى المناطق في درعا اليوم لكنهم يشتبكون مع المتمردين"

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش انه يتم اجبار الناس على السير امام القوات المتقدمة وان سكانا قالوا ان القوات الحكومية تضع الاطفال على الدبابات وداخل حافلات الامن.

وقالت اولي سولفانج باحثة الطوارئ في المنظمة "استخدام الجيش السوري للدروع البشرية هو سبب اخر يوجب على مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة إحالة سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية."

it
وزير الخارجية الروسي بشأن سوريا:"نحن ندافع ونعمل وفق القانون الدولي" 2012/03/14

ويصعب التأكد على نحو مستقل من هذه التقارير. وتمنع السلطات السورية الصحفيين الاجانب وموظفي حقوق الانسان من دخول المناطق المتأثرة بالقتال.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو ثمانية الاف شخص قتلوا. وتقول سوريا إن المتمردين قتلوا نحو ثلاثة الاف من قوات الامن والجيش وتلقي باللائمة في العنف على عصابات "ارهابية".

وفي موسكو قال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف لعنان انه يقدر جهوده لإنهاء العنف. وينضم ميدفيديف إلى الرئيس الامريكي باراك أوباما في قمة للأمن النووي بكوريا الجنوبية اليوم الإثنين.

وقال الرئيس الروسي "قد تكون هذه هي الفرصة الأخيرة أمام سوريا لتفادي حرب أهلية أطول وأشد دموية. ومن ثم نزودك بكامل دعمنا على كافة المستويات وبمختلف السبل في المجالات التي يمكن للروس بالطبع تقديم المساندة فيها."

وفي العاصمة الكورية الجنوبية سول بحث أوباما امس الاحد مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان تقديم مساعدات طبية ووسائل اتصالات إلى المعارضة السورية إلا أنهما لم يناقشا تقديم أسلحة إلى قوات المعارضة.

ودعت دول غربية وعربية الى تنحي الاسد لانهاء العنف. وقالت روسيا ان الاسد مستعد لاجراء محادثات مع خصومه بشأن الاصلاح وان المعارضين هم من ينبغي الضغط عليهم للتفاوض.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي جينادي جاتيلوف إنه يتعين إتاحة مزيد من الوقت لمهمة عنان قبل ان ينظر مجلس الأمن في اتخاذ إجراءات أخرى. وأصدر مجلس الامن بيانا الاسبوع الماضي هدد فيه سوريا باتخاذ "المزيد من الاجراءات" اذا لم تمتثل لخطة عنان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم