فرنسا

فرنسا ترفض منح القرضاوي تأشيرة دخول واتحاد علماء المسلمين "يعاتبها"

قال نيكولا ساركوزي الاثنين إن فرنسا ترفض منح تأشيرة دخول للداعية المصري المقيم في قطر يوسف القرضاوي لأن "أراءه لا تتوافق مع قيم الجمهورية". من جهته، عاتب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرنسا على قرارها هذا، موضحا في نفس الوقت أنه يحترم سيادة كل الدول وقراراتها من حيث المبدأ.

إعلان

القرضاوي الداعية المثير للجدل والابن المدلل لقطر

ارتفع عدد الدول المناوئة لفتاوى الداعية المصري المقيم في قطر يوسف القرضاوي. فبعد الانتقادات اللاذعة التي وجهتها له الإمارات العربية المتحدة بسبب تدخله في شؤونها الداخلية، أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الاثنين عدم استعداد بلاده السماح لهذا الداعية بالدخول إلى أراضيها لحضور أعمال المؤتمر السنوي الذي ينظمه اتحاد الجمعيات الإسلامية في مدينة " لوبورجيه" قرب العاصمة باريس في السادس من أبريل/نيسان المقبل 

وقال ساركوزي على إذاعة "فرانس أنفو" لقد أبلغت أمير قطر شخصيا أن القرضاوي غير مرحب به على أراضي الجمهورية"، مضيفا: "أن اتحاد الجمعيات الإسلامية سيعقد مؤتمره، فقلت أن بعض الأشخاص المدعوين إلى المؤتمر غير مرحب بهم على أراضي الجمهورية، فهم يعبرون أو يريدون التعبير عن آراء لا تتوافق مع قيم الجمهورية"

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يستغرب

ورفض مكتب يوسف القرضاوي في قطر التعليق على قرار نيكولا ساركوزي واكتفى بالقول أن تصريح الرئيس الفرنسي ليس بالخبر الجديد، بل يعود إلى ثلاثة أيام على الأقل، مشيرا أن يوسف القرضاوي لن يعلق على هذا النبأ ولا يريد أن يتحدث مع أحد لأنه مرهق. وأضاف مسؤول آخر في مكتب القرضاوي دون أن يكشف عن هويته لوكالة الأنباء الفرنسية أن الداعية من أصول مصرية لم يتقدم بطلب تأشيرة من السلطات الفرنسية، وقد يكون اتحاد المنظمات الإسلامية فعل ذلك بموجب الدعوة التي وجهها إليه

it
ساركوزي:"القرضاوي شخص غير مرحب به في فرنسا"2012/03/26

"

من جهته، عاتب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي يرأسه الشيخ يوسف القرضاوي ، فرنسا بسبب رفضها إعطاء تأشيرة دخول للقرضاوي. وقال الأمين العام لهذه المنظمة الإسلامية الشيخ علي القرداغي:"نستغرب ونعاتب فرنسا لرفضها منح الشيخ يوسف القرضاوي تأشيرة دخول إلى أراضيها" وأضاف أن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين "يحترم سيادة كل الدول وقراراتها من حيث المبدأ"، معربا عن أمله أن يتمكن القرضاوي من زيارة فرنسا"

القرضاوي يدافع عن فكر إسلامي معتدل

من ناحيته، دعا عبد الرحيم الخولي، الأمين العام لرابطة الجالية المصرية في فرنسا وعضو في اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا إلى عدم الخلط بين المواضيع. وقال في اتصال هاتفي مع فرانس24، القرضاوي معروف باعتداله وبدعوته إلى الإسلام الوسطي بعيدا عن العنف، مؤكدا أنه يجب التفرقة بين دعاة الإسلام العنيف والمتطرف وأولئك الذين يدعون إلى إسلام معتدل، متمنيا أن لا يستغل المرشحون للانتخابات الرئاسية المقبلة القضايا الدينية عامة والإسلامية خاصة لأسباب سياسية وانتخابية

نفس الكلام تقريبا كرره علي صدر الدين البيانوني، وهو عضو في مجلس الشورى للإخوان المسلمين في سوريا يعيش في المنفى بلندن والذي اعتبر قرار ساركوزي غير موفق ولا يدخل في مصلحة السياسة الفرنسية القائمة على الانفتاح. وأشار البيانوني أن "القرضاوي يدافع عن فكر إسلامي معتدل وهو صاحب شخصية متنورة ومعادية لأفكار العنف، وأضاف المتحدث أن عدم السماح له بالدخول إلى فرنسا عبارة عن رسالة خاطئة توجه للمجتمع الفرنسي وللمسلمين كلهم. وقال البيانوني: القيم التي يتبناها القرضاوي هي نفس القيم التي تدافع عنها الحضارة الغربية"

القرضاوي خصم الإمارات العربية المتحدة

من جهته ندد حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبان بالدعوة التي وجهها اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا إلى اثنين من الدعاة المثيرين للجدل للمشاركة في اجتماعه السنوي المقرر في نيسان/أبريل المقبل، مضيفا أن القرضاوي والمصري أدليا بتصريحات معادية للسامية

كما هنأ باسكال محمد هيلوت وهو مدير موقع ومنظمة "الردع العلماني" ساركوزي على قراره القاضي برفض منح تأشيرة ليوسف القرضاوي. وقال هيلوت في اتصال هاتفي مع فرانس 24: "نعم، قرار ساركوزي قرار صائب مئة بالمئة بالرغم من أنه جاء متأخرا. المهم أن الرئيس الفرنسي فهم في نهاية المطاف الخطر الذي يمكن أن يمثله مثل هذا النوع من الناس، مضيفا أن فرنسا لها الحق في أن لا تستقبل أناس يرفضون انتقاد الإسلام ولهم مواقف معادية للسامية.

وليست فرنسا البلد الوحيد الذي يرفض دخول القرضاوي إلى أرضيه، بل سبق لقائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان أن هاجم في بداية شهر مارس/آذار الجاري الإمام المصري المقيم في قطر، متهما إياه بالتدخل في شؤون الإمارات الداخلية.

وجاء هذا الرد الإماراتي القاسي بعد انتقاد القرضاوي عبر برنامجه "الشريعة والحياة" الذي تبثه قناة الجزيرة قرار الدولة الإماراتية بطرد عدد من المقيمين السوريين لديها بحجة مشاركتهم في مسيرة احتجاجية مناهضة لنظام بشار الأسد، إضافة إلى سحب جنسيات ستة إسلاميين مجنسين اتهموا بأن لديهم علاقة مع جمعيات تمول الإرهاب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم