فرنسا

فيزيائي فرنسي-جزائري الأصل يؤكد أنه ليس جهاديا ولا إرهابيا

نص : أ ف ب
3 دقائق

أكد عدلان هيشور الفيزيائي الفرنسي-الجزائري الأصل الخميس أمام محكمة في باريس أنه لم يخطط لتنفيذ اعتداءات ضد فرنسا. وكان هيشور اعتقل في 8 تشرين الأول/أكتوبر 2009 في فرنسا ووجهت إليه تهمة "الانتماء إلى عصابة إجرامية على علاقة بمجموعة إرهابية". واستند الاتهام إلى تبادل الباحث 35 رسالة إلكترونية مع شخص يدعى مصطفى دبشي المسؤول المفترض عن تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي".

إعلان

اكد ادلين هيشور الفيزيائي الفرنسي الجزائري الاصل الخميس امام محكمة في باريس انه لم يخطط لتنفيذ اعتداءات ضد فرنسا رغم وجود رسائل الكترونية واضحة في هذا الخصوص، منتقدا "عدم نزاهة" التحقيق الذي ادى الى اعتقاله في 2009.

وقال هيشور (35 عاما) "لا انفي انني مررت بمرحلة مضطربة لكنها اصبحت من الماضي ولا يمكنني ان اقول اكثر من ذلك".

واضاف ان "حالته الصحية والنفسية في حينها دفعته الى توجيه هذه الرسائل الالكترونية".

وتابع "افهم ان تكون بعض الفقرات ازعجت او اثارت القلق. لكنني لم اكن اخطط لابعد من ذلك".

وبدا هيشور المسجون منذ توقيفه في الثامن من تشرين الاول/اكتوبر 2009، متعبا ومتأثرا بسبب حبسه.

وانتقد بشدة امام المحكمة التحقيق الذي اجرته الشرطة قائلا "كان هناك غموض في التحقيق والمعلومات التي وردت فيه لم تكن دقيقة".

ولدى تفتيش منزله في تشرين الاول/اكتوبر 2009 عثر المحققون على "كم هائل من الوثائق المؤيدة للجهاد"، حسب ما ذكر المدعي غيوم بورتانسينيه.

وكان هيشور اعتقل في الثامن من تشرين الاول/اكتوبر 2009 في منزل والديه في فيينا (وسط شرق فرنسا) ووجهت اليه تهمة "الانتماء الى عصابة اجرامية على علاقة بمجموعة ارهابية". واستند الاتهام الى تبادل الباحث 35 رسالة الكترونية مع شخص يدعى مصطفى دبشي المسؤول المفترض لتنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي.

وفي اذار/مارس 2009 كتب للدبشي انه مستعد ليقترح عليه اهدافا "في اوروبا وخصوصا في فرنسا" لضربها. وبعد 10 ايام ذهب الى ابعد من ذلك واقترح ضرب "هدف عسكري" هو قاعدة كران-جيفرييه الجوية التي تقوم بتدريب جنود ينتشرون في افغانستان.

وتنتهي هذه المحاكمة غدا الجمعة

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم