غرب آسيا

رئيس الوزراء الياباني يأمر بإسقاط الصاروخ الكوري الشمالي إذا اقتضى الأمر

نص : أ ف ب
5 دقائق

أمر وزير الدفاع الياباني القوات اليابانية بتدمير الصاروخ الذي ستطلقه كوريا الشمالية اذا هدد اليابان بناء على قرار من رئيس الوزراء الياباني يوشيهيكو نودا. يأتي ذلك بعد أن بدأت بيونغ يونغ ضخ الوقود في خزانات الصاروخ الذي تنوي اطلاقه منتصف الشهر المقبل لوضع قمر اصطناعي في المدار.

إعلان

اعطى رئيس الوزراء الياباني يوشيهيكو نودا خلال اجتماع للحكومة برئاسته الجمعة الضوء الأخضر للقوات اليابانية لتدمير الصاروخ الذي تستعد كوريا الشمالية لإطلاقه اذا هدد اليابان.

وقال وزير الدفاع الياباني ناوكي تناكا للصحافيين "نقلت الامر بالتدمير".

وكانت قوات الدفاع الذاتي اليابانية تلقت الاسبوع الماضي الامر بوضع صواريخ ارض-جو من طراز باتريوت متقدم -3 (باك-3) والصواريخ الاعتراضية من طراز ستاندرد ميسايل -3 (اس ام-3) على متن المدمرات المجهزة بنظام ايجيس القتالي على اهبة الاستعداد.

وبدأت كوريا الشمالية بضخ الوقود في خزانات الصاروخ الذي تنوي اطلاقه منتصف نيسان/ابريل لوضع قمر مراقبة للاستخدام المدني في المدار منتصف نيسان/ابريل، غير ان الولايات المتحدة وحلفاءها وفي طليعتهم كوريا الجنوبية واليابان يشتبهون بان هذه العملية تخفي تجربة صاروخ بالستي بعيد المدى وطالبوا بيونغ يانغ بالتخلي عن مشروعها.

واكد النظام الكوري الشمالي الثلاثاء انه لن يتخلى "ابدا" عن الحق في اطلاق "قمر صناعي سلمي".

وقالت كوريا الشمالية ان القمر المزمع اطلاقه سيسمح لها بتقييم وضع المزروعات وجمع معطيات الاحوال الجوية، والاحراج والموارد الطبيعية في البلاد.

وحذرت كوريا الجنوبية من انها قد تدمر الصاروخ اذا توجه نحو اراضيها.

وبينت صور الاقمار الصناعية التي التقطتها شركة ديجيتال غلوب الاميركية ونشرها موقع 38 نورث (38نورث.اورغ) الذي يتابع الشؤون الكورية الشمالية، ان التحضيرات بدأت لاطلاق الصاروخ,

وتظهر الصور انه تم تقريب منصة الاطلاق من موقع الاطلاق، وتحميل معدات في البرح في حين يتجمع عدة افراد على المنصة.

وتظهر فرق تعمل على تنظيف المكان لتفادي حريق لدى اشعال المحركات.

كما تشاهد شاحنات تملأ خزانات الصاروخ بالوقود.

وكتب الموقع ان التحضيرات "تتواصل وفق الجدول الزمني في الظاهر"، والمرحلة المقبلة ستكون وصول الطبقة الأولى من الصاروخ إلى منصة الاطلاق في 30 و31 اذار/مارس.

ويفترض ان يجري الاطلاق من تونغتشانغ-ري في اقصى شمال غرب كوريا الشمالية على ان تسقط الطبقة الاولى من الصاروخ في البحر الاحمر، غرب شبه الجزيرة الكورية، والثانية في شرق الفيليبين، بعد ان يحلق فوق جزء من جزر اوكيناوا جنوب الفيليبين.

ومن المتوقع ان يجري الاطلاق بين 12 و16 نيسان/ابريل ويتزامن مع الذكرى المئة لولادة مؤسس جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية كيم ايل سونغ، جد الزعيم الكوري الشمالي الحالي كيم جونغ اون الذي خلف اباه جونغ ايل في 17 كانون الاول/ديسمبر 2011.

وتوقعت صحيفة طوكيو شيمبون ان يتم اطلاق الصاروخ في 12 او 13 الشهر المقبل، وفق مصدر مقرب من الحكومة.

واوضح مسؤول كبير في اللجنة الكورية للتكنولوجيا الفضائية ان القمر الاصطناعي الذي يزن مئة كلغ سيتبع مدارا على ارتفاع 500 كلم عن سطح الارض ولديه استقلالية ذاتية لمدة سنتين.

ودعت كوريا الشمالية خبراء فضاء وصحافيين اجانب لحضور عملية الاطلاق من اجل "اثبات الطبيعة السلمية للقمر الاصطناعي العلمي والتقني بطريقة شفافة".

وكانت كوريا الشمالية قامت في نيسان/ابريل 2009 بعملية اطلاق تهدف بحسب ما اعلنت انذاك الى وضع قمر اصطناعي في المدار. وعبر الصاروخ الذي اطلق شرقا فوق شمال اليابان قبل ان يسقط في البحر الهادئ.

ودان مجلس الامن الدولي عملية اطلاق الصاروخ وشدد العقوبات المفروضة على نظام كوريا الشمالية. وردا على ذلك انسحبت بيونغ يانغ من المفاوضات السداسية التي تجري لبحث نزع سلاحها النووي بين الصين والولايات المتحدة وروسيا واليابان والكوريتين.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم