سوريا

دمشق تعلن انتهاء معركة إسقاط الدولة والأمم المتحدة تخطط لإرسال مراقبين

نص : أ ف ب
|
10 دقائق

سقط عشرات القتلى في اشتباكات ومواجهات بين متظاهرين ومنشقين والقوات النظامية السورية في جمعة "خذلنا العرب والمسلمون"، وذلك في الوقت الذي قالت فيه دمشق إن معركة إسقاط الدولة انتهت "بدون رجعة".

إعلان

أعلنت سوريا ان "معركة اسقاط الدولة" في البلاد انتهت "بلا رجعة"، وانها ستستقبل "قريبا" وفدا للتفاوض حول سبل تطبيق خطة المبعوث الخاص اليها كوفي انان، فيما تستمر العمليات العسكرية في عدد من المدن السورية التي ربطت السلطات ايقافها ب"احلال السلام والامن" فيها.

وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي في تصريحات نشرتها وكالة الانباء السورية (سانا) السبت ان "معركة اسقاط الدولة في سوريا انتهت بلا رجعة"، بعد اكثر من سنة على بدء الحركة الاحتجاجية التي تقمعها السلطات.

it
جهاد المقدسي:"مرحلة أنان هي مرحلة مابعد المطالبة بإسقاط النظام"2012/03/31

واعلن المتحدث ان سوريا ستستقبل "قريبا" وفدا تقنيا للتفاوض بين الجانب السوري والامم المتحدة حول الية تطبيق خطة المبعوث الخاص الى سوريا كوفي انان لحل الازمة فيها.

ويأمل الخبراء التقنيون في مهمات حفظ السلام في الامم المتحدة التوجه الى دمشق قريبا لمناقشة هذه المسألة، لكنهم اشاروا الى ان الحكومة السورية لم توافق على الزيارة بعد.

وصرح مسؤول في الامم المتحدة طالبا عدم كشف هويته ان هذه البعثة تحتاج الى 250 مراقبا على الاقل اذا اوقفت الحكومة السورية هجومها على المحتجين ووافقت على نشر بعثة دولية.

قبلت الحكومة السورية خطة المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان لإنهاء الأزمة في سوريا.
وفي ما يلي النقاط الست للخطة:
- عملية سياسية شاملة: الالتزام بالعمل مع أنان من اجل عملية سياسية شاملة يقودها السوريون.
- وقف جميع عمليات القتال: التزام بوقف جميع أعمال العنف المسلح، بما في ذلك وقف استخدام الأسلحة الثقيلة، وسحب القوات، ووقف تحركات القوات باتجاه المناطق المأهولة بالسكان.
- هدنة لإدخال المساعدات الإنسانية: اتفاق لتطبيق هدنة يومية لمدة ساعتين للسماح بإحضار المساعدات من جميع المناطق المتضررة من القتال.
- الإفراج عن جميع من تم اعتقالهم تعسفيا: الاتفاق على الإفراج عن جميع من جرى اعتقالهم تعسفيا بمن فيهم المعتقلون لقيامهم بنشاطات سياسية سلمية.
- ضمان حرية الحركة للصحافيين: الاتفاق على ضمان حرية الحركة للصحافيين في جميع أنحاء البلاد وتبني سياسة لا تقوم على التمييز بشان منحهم تأشيرات لدخول البلاد.
- الحق في التظاهر: الاتفاق على حرية تكوين المؤسسات وحق التظاهر بشكل سلمي على أنها حقوق مضمونة قانونيا

نقلا عن أ ف ب 

واضاف المتحدث السوري ان "سوريا تخوض معركة دبلوماسية مع عالم غربي معاد لها لكن من مصلحتها انجاح مهمة مبعوث الامم المتحدة كوفي انان دبلوماسيا من باب سحب الذرائع وتعزيز مواقف حلفائها الدوليين وتكريس الانطباع بأن النظام السياسي في سوريا منفتح وليس خائفا من الواقع وهو متأكد مما يقوله".

الا انه لفت الى وجود "واقع على الأرض يجب التعامل معه وقد يصطدم بأمور ترتبط به" مؤكدا ان "مهمة الجانب السوري تسهيل هذه الأمور وتذليل العقبات مادام المطلوب تثبيت استقرار سوريا وتهدئة النفوس للتوجه للحل السياسي".

واضاف مقدسي ان سوريا عرضت لانان موقفها من التهدئة مضيفا "وسنقوم بالتفاوض من أجل توقيع بروتوكول إطاري يحدد آلية ارتباط وهي كلمة عسكرية الطابع نوعا ما وهي تنسيق بين مجموعة من المراقبين يأتون إلى سوريا في مهمة محددة لدراسة الموضوع في إطار محدد تحت مظلة السيادة السورية".

واضاف "لا شيء يضمن عدم تكرار ما جرى مع بعثة المراقبين العرب في مهمة عنان".

واكد ان "بوصلة القيادة السورية في أي اتفاق أو مبادرة هي حماية الاستقرار وحفظ سيادة الدولة والمحافظة على ما تم استخلاصه من عبر في مبادرات وتجارب سابقة".

واكد مقدسي ان "الجيش ليس فرحا بالتواجد في الأماكن السكنية وسيغادر ما أن يتم إحلال الأمن والسلم دون اتفاقات".

ولفت مقدسي إلى أن "وجود العنصر المسلح المضاد لشرعية الدولة في الأزمة السورية بات أمرا موثقا قانونيا ودوليا ومعترفا به وفق تقرير بعثة المراقبين العرب وهو الذي يعطل الحل السياسي وإكمال مسيرة الإصلاح والانفتاح".

وكشف المتحدث ان "الجانب السوري نجح بالتفاهم المشترك مع انان عندما أقر الأخير بحق الدولة في الرد على العنف المسلح كمنطق سياسي وسيادي وهو ما لم يكن موجودا في موضوع بعثة المراقبين العرب".

وتابع ان "سوريا تطالب العالم بان يساعدها بدلا من الضغط عليها واذا كان هدف اي مبادرة مساعدة سوريا في تثبيت الاستقرار وتحقيق الاصلاحات فسوريا ترحب بها".

it
نبيل العربي في مؤتمر القمة:"حل الأزمة السورية مايزال في أيدي السوريين"2012/03/29

وميدانيا، استمرت اعمال العنف السبت في عدد من المدن السورية حاصدة عشرين شخصا بينهم ستة من عناصر القوات النظامية، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

ففي حمص (وسط)، تعرض حي الخالدية لقصف صباح السبت بقذائف الهاون، كما سمع صوت اطلاق نار من رشاشات ثقيلة في الحي وقتل طفل بسقوط قذائف هاون على حي البياضة، حسب المرصد.

كما قتل جنديان خلال اشتباكات في احياء مدينة حمص.

وفي ريف حمص قتل مواطنان في الرستن، احدهما سيدة مسنة بنار قناصة، وقتل شخص خلال اشتباكات بين مجموعات منشقة مسلحة والقوات النظامية في قرية البويضة الشرقية، كما قتل رجلان اثر اطلاق رصاص عشوائي من حاجز المركز الثقافي في بلدة تلبيسة، حسب المرصد.

كما اعلنت وفاة شخص من حي الغوطة كان فقد قبل اسبوع، دون ايضاح كيفية العثور على جثته وظروف وفاته.

وفي ريف ادلب (شمال غرب)، قتل مغني التظاهرات في بلدة كفرومة اثر اطلاق الرصاص عليه خلال مداهمة منزله من قبل القوات النظامية السورية التي اعتقت والده وشقيقه.

كما استشهد شاب وشقيقته اثر اطلاق رصاص خلال اقتحام قرية عقربات في ريف جسر الشغور وعثر على جثث خمسة مواطنين عليها اثار تعذيب صباح السبت في قرية تحتايا بريف معرة النعمان الشرقي.

وفي ريف درعا، دارت اشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي السوري ومجموعات مسلحة منشقة في محيط منطقة الكرك الشرقي والغارية الشرقية اثر استهداف ناقلة جند مدرعة من قبل مجموعة منشقة اسفرت عن مقتل جندي، بحسب المرصد.

كما قتل جنديان نظاميان وخمسة مدنيين خلال اشتباكات دارت في محيط بلدة خربة غزالة بين القوات النظامية ومجموعات مسلحة منشقة، وخلال حملة مداهمات بحثا عن مطلوبين للسلطات السورية.

وتوفي ثلاثة مواطنين في قرية طفس متاثرين بجراح اصيبوا بها الجمعة خلال اشتباكات.

وفي دير الزور (شرق)، اشار المرصد الى اغتيال ضابط برتبة عقيد، دون تفاصيل.

وفي دمشق، جرح عدد من المشيعين اثر اطلاق رصاص من قبل القوات السورية على جنازة قتيلين في حي كفرسوسة، احدهما سقط الجمعة اثر اطلاق الرصاص على متظاهرين خرجوا من جامع الدقر والاخر قتل بعد منتصف ليل الجمعة السبت متاثرا بجراح اصيب بها الجمعة خلال اطلاق الرصاص في حي كفرسوسة، حسب المرصد.

وفي ريف حماة (وسط)، عثر على جثمانين يعودان لمواطنين كانا قد فقدا خلال القصف التي تعرضت له مدينة حلفايا لدى اجتياح القوات النظامية لها.

ياتي ذلك فيما ذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) السبت ان السلطات السورية احبطت محاولة تسلل "مجموعة ارهابية مسلحة" قادمة من لبنان الى سوريا.

واسفر الاشتباك معها "الى مقتل وجرح عدد من افرادها فيما لاذ اخرون بالفرار بالقرب من قرية بعيون الحدودية التابعة لتلكلخ" في ريف حمص (وسط)، بحسب الوكالة.

وبالتزامن مع ذلك بحثت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون في الرياض مع السعوديين في الجهود الدولية لارسال مزيد من المساعدة الانسانية الى سوريا وجهود دعم المعارضة لتقديم رؤية سياسية موحدة وشاملة للمستقبل عشية توجهها الى تركيا للمشاركة في مؤتمر "اصدقاء سوريا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم