تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس التونسي يزور جربة في الذكرى العاشرة للاعتداء على الكنيس اليهودي

زار الرئيس التونسي المنصف المرزوقي الأربعاء كنيس "الغريبة" في جزيرة جربة في الذكرى العاشرة للاعتداء الذي استهدف أقدم مكان عبادة يهودي في أفريقيا، وتسبب في مقتل 21 شخصا.

إعلان

زار الرئيس التونسي المنصف المرزوقي الاربعاء جربة (جنوب) في الذكرى العاشرة للاعتداء على كنيس الغريبة في "بادرة رمزية مهمة" رحبت بها الجالية اليهودية التونسية.

وقبل 10 سنوات، في 11 نيسان/ابريل 2002 فجر تونسي شاحنة صهريج امام كنيس الغريبة، اقدم مكان عبادة يهودي في افريقيا، ما اسفر عن مقتل 21 شخصا (14 سائحا المانيا وخمسة تونسيين وفرنسيان).

وكان تنظيم القاعدة اعلن مسؤوليته عن الاعتداء.

وتوجه الرئيس المرزوقي الاربعاء الى الكنيس حيث شارك في احتفال اقيم في هذه المناسبة برفقة ممثلين عن الجالية اليهودية قبل استقبال اسر ضحايا.

وصرح الي طرابلسي نجل ممثل الجالية اليهودية في جربة بيريز طرابلسي لفرانس برس "انها المرة الاولى التي يحضر فيها رئيس رسميا لهذه المناسبة. بالنسبة لنا انها رسالة قوية وهذا مهم جدا".

واضاف "انها بادرة استثنائية. عادت الثقة".

وعاد القلق يخيم مؤخرا على الجالية اليهودية الصغيرة في تونس (1500 شخص مقابل 100 الف خلال الاستقلال في 1956) بعد اطلاق شعارات معادية للسامية خلال تظاهرات لمسلمين سلفيين.

وفي نهاية اذار/مارس بعد ثالث حادث من نوعه منذ مطلع السنة، رفع روجيه بيزموت ممثل الجالية اليهودية في تونس شكوى.

وصرح بيزموت لفرانس برس "القضية تأخذ مجراها وتتقدم بسرعة" معربا عن "ثقته" بانه سيتم توقيف مطلقي الشعارات ومقاضاتهم.

واعتبر ان انتقال الرئيس التونسي الى جربة "سيعيد الثقة" الى الزوار الاجانب خصوصا مع اقتراب عيد يهودي يحتفل به في جربة في التاسع والعاشر من ايار/مايو.

وكنيس الغريبة اقدم كنيس في افريقيا يعود الى 2500 سنة.

وكان للاعتداء على كنيس الغريبة انعكاسات كبيرة على السياحة في جزيرة جربة.

وفي تونس حكم على نزار نوار قريب الانتحاري بالسجن 20 سنة بتهمة التآمر وهي عقوبة تم تثبيتها في 2007.

وفي فرنسا حكم على الالماني الذي اعتنق الاسلام كريستيان غانزراسكي في 2009 بالسجن 18 سنة بتهمة التآمر في الاعتداء وشقيق الانتحاري بالسجن 12 سنة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.