تخطي إلى المحتوى الرئيسي
النرويج

بدء محاكمة المتطرف أندريس بريفيك منفذ مجزرة أوسلو

نص : أ ف ب
|
6 دقائق

تبدأ اليوم في أوسلو محاكمة المتطرف النرويجي أندريس بريفيك منفذ اعتداءين في 22 يوليو/تموز الماضي اللذين خلفا 77 قتيلا، ويعتبر هجوم يوتايا أخطر مجزرة شهدتها النرويج منذ الحرب العالمية الثانية. ودفع بريفيك ببراءته لكنه لم يبد ندما وقال للقضاة "لا أعترف بشرعية المحكمة".

إعلان

دفع اليميني المتطرف انديرس بيرينغ بريفيك ببراءته في بداية محاكمته اليوم الاثنين في اوسلو ولم يبد اي ندم على فعلته عندما تلت المدعية قائمة باسماء الاشخاص ال77 الذين قتلهم بدم بارد.

وقال امام المحكمة "اعترف بالوقائع لكنني لا اعترف بمسؤوليتي بالمعنى الجنائي. وما قمت به كان دفاعا عن النفس".

it
ar/ptw/2012/04/16/WB_AR_NW_SOT_BREIVICK_1__NW748003-A-01-20120416.flv

وبعد اعتقاله قال بريفيك انه ارتكب هذه الهجمات الدامية "ليخلص الامة من خونة" فرطوا في المجتمع النروجي بفتحا على الغزو الاسلامي والتعددية الثقافية.

وفور دخوله الى قاعة المحكمة، فكت قيود بريفيك الذي وجه تحية اليمين المتطرف الى الحضور الذي يضم اسر عدد من الضحايا ومن الناجين والصحافيين.

وبريفيك الذي كان يرتدي سترة داكنة وقميصا ابيض وربطة عنق ذهبية قدم نفسه ك"كاتب" وقال متوجها الى القضاة "لا اعترف بشرعية المحكمة النروجية".

وخلال فترة استراحة اولى لم يقف كما تسري العادة، عند خروج القضاة من القاعة.

وبدأت محاكمة المتهم باسؤ مجزرة ارتكبت في النروج منذ الحرب العالمية الثانية في الساعة 9,00 (7,00 تغ) وسط اجراءات امنية مشددة وتغطية اعلامية كبيرة.

ويتوقع ان تستمر المحاكمة 10 اسابيع. ومع اعتراف فيها بارتكاب المجزرة تتعلق نقطة التساؤل الاساسية فيها بسلامته قواه العقلية.

وسيخصص اليوم الاول من المحاكمة لتلاوة القرار الاتهامي والملاحظات التمهيدية لوزارة العدل التي تلاحق بريفيك (33 عاما) بتهمة "ارتكاب اعمال ارهابية".

وسيتم الاستماع الثلاثاء الى افادة المتهم.

وقال غير ليبتشاد محامي بريفيك "سيكون من الصعب جدا الاستماع الى تبريراته (...) خصوصا وانه سيأسف لانه لم يذهب الى ابعد من ذلك" في المجزرة التي يرى انها "فظيعة لكنها كانت ضرورية".

وشاهد الحضور الذي ضم حوالى 200 شخص، دخول بريفيك الى قاعة المحكمة قبل دقائق من وصول القاضية وينشي اليزابيث ارنتزن.

وكان ايضا في القاعة اربعة اطباء نفسيين مكلفين مراقبة بريفيك طيلة فترة المحاكمة ومحامو الدفاع والمدعون.

وتلت المدعية اينغا بيير اينغ قرار الاتهام واسماء الضحايا الثمانية الذين قضوا في انفجار السيارة المفخخة قرب مقر الحكومة محددة اسباب مقتلهم وواصفة الاضرار المادية الناجمة عن الانفجار.

it
ar/ptw/2012/04/16/WB_AR_NW_GRAB_TEL_CAIRE_09H_NW747986-A-01-20120416.flv

وفي هذه الاثناء لم يرفع بريفيك عينيه وكأنه كان يقرأ وثيقة.

وقالت بيير اينغ "ان عددا من المباني بما فيها مكتب رئيس الوزراء (...) لم تكن صالحة للاستخدام لفترة من الزمن" موضحة ان هذه الهجمات "اثارت حالة من الذعر والهلع بين النروجيين".

ثم تحدثت المدعية عن المجزرة التي وقعت على جزيرة اوتويا حيث قتل بريفيك متنكرا بزي شرطي 69 شابا بدم بارد معظمهم برصاصة في الرأس. وكان معظم الضحايا دون العشرين من العمر.

وفي قاعة المحكمة التي سادها صمت لم يسمع سوى صوت المدعية وهي تتلو اسماء الضحايا. وكان افراد من اسر الضحايا يبكون بصمت.

ولم يحرك بريفيك ساكنا عندما اعلنت المدعية ان "المتهم ارتكب جرائم خطيرة جدا بمستوى لم يشهد له مثيل حتى الان في بلدنا في عهدنا الحديث".

والسؤال الاكبر في هذه المحاكمة يتعلق بمسؤولية بريفيك الجنائية بعدما اكد تقرير طبي اولي العام الماضي انه مريض نفسيا في حين اكد تقرير ثان نشر في العاشر من نيسان/ابريل سلامته العقلية.

وسيعود الى القضاة الخمسة في محكمة اوسلو البت في هذه المسألة في الحكم الذي يفترض ان يصدر في تموز/يوليو المقبل.

ويواجه بريفيك الذي يحاكم بتهمة ارتكاب "اعمال ارهابية" عقوبة السجن 21 عاما في حال ادانته. الا ان سجنه قد يمتد الى ما لا نهاية اذا اعتبر بعد قضاء عقوبته انه ما زال يشكل خطرا على المجتمع او وضعه في مستشفى للامراض العقلية مدى الحياة. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.