تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مهمة "صعبة" للمراقبين في سوريا وسط استمرار العنف والعرب لم يلمسوا تغييرا في سياسة دمشق

يواجه المراقبون الدوليون مهمة "صعبة" في سوريا تقتضي الإشراف على وقف إطلاق النار وفقا لخطة كوفي أنان، في ظل استمرار العنف الدامي في مختلف المناطق. وأكد رئيس الوزراء القطري الثلاثاء في اجتماع اللجنة الوزارية التابعة للجامعة العربية أنه لا "تغيير جوهري" يذكر في تعاطي دمشق مع الأزمة.

إعلان

بان كي مون يعلن أن عدد النازحين في سوريا تجاوز المليون شخص

تتواصلت اعمال العنف الدامية في سوريا الثلاثاء، رغم وجود فريق المراقبين الدوليين لوقف اطلاق النار الهش فيما اكد رئيس الوزراء القطري ان اللجنة الوزارية العربية لم تلمس "تغييرا جوهريا" في تعاطي دمشق مع الازمة.

وقد شارك موفد الامم المتحدة والجامعة العربية الخاص كوفي انان في اجتماع اللجنة الوزارية التابعة للجامعة العربية حول سوريا الذي عقد الثلاثاء في الدوحة.

واكد رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني ان اجتماع اللجنة الوزارية العربية المعنية بسوريا لم يلمس اي "تغيير جوهري" في تعاطي دمشق مع الازمة.

كلمة رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني في اجتماع اللجنة العربية 18/04/2012

واذ شدد الشيخ حمد الذي يرأس اللجنة على وجود "تخوف من المماطلة" من قبل الحكومة السورية، قال في المؤتمر الصحافي الذي عقب الاجتماع "نامل ان يقف قتل المدنيين في سوريا ... لكن نحن الى الان لم نلمس تغييرا جوهريا في تعاطي الحكومة السورية مع هذا الملف".

وكان الشيخ حمد اكد في افتتاح اجتماع الدوحة ان بلاده لا ترى اي تقدم في تنفيذ خطة المبعوث الاممي العربي كوفي انان لحل الازمة السورية.

وقد اكد بيان صادر عن الاجتماع انه تم تكليف الامين العام "بدعوة جميع اطياف المعارضة الى اجتماع بمقر الجامعة قبل نهاية الشهر الجاري ... تمهيدا لاطلاق حوار سياسي شامل بين الحكومة واطياف المعارضة السورية".

وقال الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي خلال المؤتمر الصحافي "المطلوب هو توحيد المعارضة السورية" مشيرا الى ان المجلس الوطني السوري "معترف به كمظلة"، لكن يجب "جمع كل الاطراف المعارضة للاتفاق على الحد الادنى".

ودعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الثلاثاء الحكومة السورية الى ضمان حرية حركة كاملة للمراقبين الاجانب في سوريا واقترح توفير الاتحاد الاوروبي مروحيات او طائرات لبعثة مراقبة وقف اطلاق النار المقبلة في البلاد.

وليد المعلم يؤكد دعم خطة كوفي أنان 18/04/2012

وقال بان كي مون على هامش زيارة رسمية للوكسمبورغ "ان من مسؤولية الحكومة السورية ضمان حرية حركة المراقبين" في سوريا.

واضاف ان المراقبين الذين وصلت طلائعهم مساء الاحد "يجب ان يسمح لهم بالتحرك بحرية في اي مكان لكي يكونوا قادرين على مراقبة وقف اعمال العنف".

ومن المنتظر ان يرتفع عدد المراقبين الستة الذين وصلوا الاحد الى نحو ثلاثين خلال ايام، كما سيتم تعزيز هذه القوة لتصل الى نحو 250 مراقبا، الا انه للمضي قدما في هذه الخطوة لا بد من قرار جديد من مجلس الامن.

وتابع الامين العام للامم المتحدة ان "مجلس الامن طلب مني تقديم اقتراح رسمي بشأن بعثة مراقبة للامم المتحدة (...) وسأفعل ذلك بحلول الاربعاء".

واقر بان كي مون بان الوضع على الارض في سوريا "لا يزال هشا".

وفي نيويورك، افاد دبلوماسيون الثلاثاء ان مراقبي الامم المتحدة لم ينالوا حتى الان موافقة الحكومة السورية على "بروتوكول" يحدد التفاصيل العملانية لمهمتهم، الامر الذي يهدد بتعطيل هذه العملية.

العقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا 18/04/2012

ومن شان هذا البروتوكول ان يتيح لطليعة المراقبين البالغ عددهم ثمانية التنقل في كل انحاء سوريا.

وصرحت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة سوزان رايس للصحافيين ان "الشروط التي نطلبها والتي نحتاج اليها لنشر سائر المراقبين لم تتوافر حتى الان".

واضافت "الوضع لا يتحسن، اعمال العنف مستمرة، يبدو ان القصف على حمص يتصاعد".

ووصف رئيس فريق المراقبين الدوليين الموجود في سوريا الكولونيل المغربي احمد حميش الثلاثاء في تصريح مقتضب للصحافيين مهمة البعثة بانها "صعبة".

وقال "لا بد من التنسيق والتخطيط والعمل خطوة خطوة. الامر ليس سهلا ولا بد من التنسيق مع جميع الاطراف، مع الحكومة بالدرجة الاولى ثم مع جميع الاطراف".

وافادت لجان التنسيق المحلية بعد ظهر الثلاثاء ان "سيارات المراقبين وصلت إلى درعا المحطه ترافقهم سيارات جيش النظام"، ولم يتسن لوكالة فرانس برس التثبت من هذا الخبر من مصادر المراقبين.

ولم يشر بيان اللجان الى اي تفاصيل حول برنامج زيارة المراقبين.

وقالت الولايات المتحدة الثلاثاء ان استمرار العنف في سوريا "غير مقبول"، وطالبت الرئيس السوري بشار الاسد ببذل مزيد من الجهود لتطبيق خطة مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان لانهاء العنف.

ووصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء وقف اطلاق النار في سوريا بانه "هش"، مشيرا الى ان عددا من الدول تتمنى ان تفشل خطة كوفي انان.

وقال لافروف في مؤتمر صحافي في موسكو "فعليا، وقف اطلاق النار هش نسبيا". واضاف "هناك من يريد ان تفشل خطة كوفي انان وعبروا (عن هذا الموقف) حتى قبل الاعلان عن الخطة".

وتابع "هناك دول وقوى في الخارج (خارج سوريا) لا يريدون النجاح لجهود مجلس الامن في الامم المتحدة"، من دون ان يسمي هذه الجهات.

واستخدمت روسيا والصين، حليفتا دمشق، حق النقض (الفيتو) مرتين ضد مشروع قرار في مجلس الامن يدين قمع حركة الاحتجاجات في سوريا.

ويزور موسكو وفد من هيئة التنسيق الوطني للتغيير الديموقراطي السورية المعارضة. ونقلت وكالات الانباء الروسية عن هيثم المناع، عضو الهيئة التي لا تنتمي الى المجلس الوطني السوري، دعوته روسيا للضغط على نظام الرئيس السوري بشار الاسد لوقف اعمال العنف.

وقال المناع "لاحظنا ان ممثلي روسيا اثناء الحديث معنا عن المشاكل السورية، لا يميلون لدعم فكرة بقاء نظام بشار الاسد ويدعمون اجراء تغييرات ديموقراطية".

واعتبرت سوريا الاحد ان قرار مجلس الامن حول المراقبين يصب في مصلحتها لان من شانه رصد "الانتهاكات التي تقوم بها المجموعات الارهابية".

الا انها اكدت حقها في "ان توافق او لا توافق" على جنسيات بعض المراقبين مع تحديد مدة لوجودهم.

وسيجري انان على هامش زيارته للدوحة محادثات مع الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي، بحسب ما افاد بيان صادر عن المتحدث باسمه.

بشار الجعفري مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة في تصريح لفرانس24 عبر الهاتف20120414

وكان امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني رأى الاثنين ان فرص نجاح خطة انان لوقف العنف في سوريا لا تتجاوز 3%.

واستبقت بعض الصحف القطرية الاجتماع الوزاري العربي الثلاثاء بالدعوة الى تدخل عربي عسكري في سوريا.

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه الثلاثاء ان العقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا حرمت نظام الاسد من نصف احتياطيه المالي، مؤكدا ضرورة تشديد تلك العقوبات.

وقال الان جوبيه في بداية اجتماع لمسؤولين من 50 دولة تدعم فرض عقوبات على نظام الاسد بسبب حملة القمع التي يشنها ضد مناهضيه "يجب علينا ابقاء الضغط على النظام السوري".

واضاف "يجب ان يتم ذلك من خلال عقوبات اقوى يكون لها اثر على السلطات السورية".

وتابع جوبيه ان "العقوبات اداة فعالة لحرمان نظام الاسد من الموارد التي يحتاجها لتمويل مليشياته -- وهو فريق الموت الشرس المعروف باسم الشبيحة-- وشراء الاسلحة".

وقال ان "الاجراءات التي تستهدف القطاعين المصرفي والمالي، خصوصا تجميد موجودات البنك المركزي السوري، ادت الى تجفيف عائدات النفط وسحب موارد ثمينة من الدولة السورية".

واضاف "نحن نعلم ان السلطات السورية التي تدل معلوماتنا على ان احتياطيها المالي انخفض الى النصف، تسعى بشكل حثيث للعثور على طرق بديلة للالتفاف على هذه العقوبات".

وافاد مصدر حكومي فرنسي الثلاثاء ان جوبيه دعا العديد من وزراء الخارجية الى اجتماع في باريس الخميس بهدف "ابقاء الضغط" على الرئيس السوري بشار الاسد.

ميدانيا، واصلت القوات السورية النظامية عمليات القصف واطلاق النار في عدد من المناطق، ما اسفر عن سقوط 15 قتيلا مدنيا الثلاثاء بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

واكد المرصد ان ستة مدنيين قتلوا في محافظة ادلب خلال عمليات عسكرية، كما قتل ستة في مدينة حمص برصاص قناصة، وثلاثة في محافظة درعا خلال عمليات عسكرية واطلاق القوات العسكرية الرصاص على مشيعين.

زوجتا سفيري ألمانيا وبريطانيا لدى الأمم المتحدة تناشدان أسماء الأسد بالوقوف إلى جانب شعبها 18/04/2012

ففي درعا (جنوب)، تحدث المرصد عن "استشهاد ثلاثة مواطنين بينهم اثنان قتلا في بلدة بصر الحرير خلال العمليات العسكرية اضافة الى شهيد في بلدة الحارة خلال اطلاق رصاص من قبل القوات السورية على مشيعي عسكري".

وفي ادلب (شمال غرب)، قتل ستة مواطنين بنيران القوات النظامية في منطقة اريحا وجبل الزاوية ومعرة النعمان وقرية الغدقة" وفق المرصد الذي اشار ايضا الى العثور على جثامين خمسة مواطنين قرب مدينة ادلب.

وفي محافظة حمص، وبالاضافة الى مقتل ستة مدنيين في مدينة حمص برصاص قناصة، عثر في مدينة القصير على جثماني مواطنين كانت الاجهزة الامنية قد اعتقلتهما قبل ثلاثة اشهر. وفي ريف دمشق سلم جثمان مواطن الى ذويه في بلدة يبرود بعد ان قضى داخل المعتقل.

واشار المرصد الى تعرض منطقة اللجاة التي تضم تجمعا كبيرا للمنشقين "لقصف واطلاق نار من الرشاشات الثقيلة من القوات النظامية السورية".

وذكرت لجان التنسيق المحلية ان "القصف العشوائي على بصر الحرير واللجاة" بدأ قرابة الثالثة (0,00 ت غ) فجرا واستخدمت فيه المدفعية وقذائف الهاون "وتسبب باحراق بعض المنازل".

واشار المرصد السوري الى استخدام القوات النظامية الرشاشات الثقيلة والمروحيات المجهزة برشاشات وقذائف الهاون في عملياتها في ادلب.

وفي حمص (وسط)، استمر سقوط قذائف الهاون وتركز القصف بشكل اساسي على احياء القرابيص والخالدية وجورة الشياح في المدينة.

واسفرت اعمال العنف في سوريا منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية في منتصف آذار/مارس 2011 عن مقتل 11117 شخصا، هم 7972 مدنيا و3145 عسكريا بينهم نحو 600 منشق، بحسب المرصد السوري.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن