تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بان كي مون يرى "فرصة للتقدم" في سوريا رغم وقف إطلاق النار "غير الكامل"

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في رسالة إلى مجلس الأمن الدولي أنه يرى أن ثمة "فرصة للتقدم" في سوريا مع أنه "من الواضح" أن وقف إطلاق النار "غير كامل". وأوصى بنشر بعثة تضم 300 مراقب لوقف إطلاق النار "لفترة أولى من ثلاثة أشهر". وسيرافقهم مستشارون سياسيون وفي مجال حقوق الإنسان.

إعلان

بان كي مون يعلن أن عدد النازحين في سوريا تجاوز المليون شخص

يعقد مجلس الامن الدولي الخميس اجتماعا لمناقشة توصية الامين العام للامم المتحدة بالسماح بنشر بعثة تضم 300 مراقب لوقف اطلاق النار في سوريا "لفترة اولى من ثلاثة اشهر".

وقال بان في رسالة الى المجلس انه يرى ان ثمة "فرصة للتقدم" في سوريا مع انه "من الواضح" ان وقف اطلاق النار "غير كامل".

وليد المعلم يؤكد دعم خطة كوفي أنان 18/04/2012

واوضح بان في الرسالة التي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها "اريد اقتراح بعثة مراقبة من الامم المتحدة في سوريا لفترة اولية من ثلاثة اشهر".

واضاف "اوصي المجلس بان يجيز هذه البعثة"، موضحا انه سيقرر نشرها تدريجيا تبعا "لتعزيز" وقف اطلاق النار.

وهذه "المهمة الموسعة" تشمل "نشر عدد من المراقبين العسكريين التابعين للامم المتحدة يصل الى 300" يتم نشرهم "تدريجيا على مدى اسابيع في حوالى عشرة مواقع موزعة في سوريا" لمراقبة وقف القتال وتطبيق خطة كوفي انان.

وقال بان كي مون ان البعثة التي ستحمل اسم بعثة الامم المتحدة للمراقبة في سوريا (يو ان اس ام آي اس) ستضم مستشارين سياسيين وفي مجال حقوق الانسان والشؤون المدنية والمعلومات العامة والامن العام وغيرهم.

ساركوزي "لا أؤمن بصدق كلام بشار الأسد " 2012/04/13

لكن مراقبي البعثة لن يشاركوا في تسليم مساعدة انسانية.

ويفترض ان يناقش المجلس تقرير الامين العام للمنظمة الدولية صباح الخميس بينما يتوقع دبلوماسيون تبني قرار يجيز نشر 300 مراقب مطلع الاسبوع المقبل.

وفي رسالته الطويلة الى مجلس الامن، عبر بان عن "قلقه الشديد من خطورة الوضع" في سوريا. لكنه قال انه "ومن دون التقليل من اهمية التحديات المقبلة، هناك فرصة للتقدم علينا ان ندعمها لنمضي قدما".

وكان مجلس الامن الدولي طلب من بان تقديم تقرير عند تبنيه قرارا السبت نص على ارسال ثلاثين مراقبا عسكريا غير مسلحين ويشكلون طليعة البعثة الى سوريا.

زوجتا سفيري ألمانيا وبريطانيا لدى الأمم المتحدة تناشدان أسماء الأسد بالوقوف إلى جانب شعبها 18/04/2012

واعترف بان كي مون بان "من الواضح ان وقف العنف المسلح بكل اشكاله ليس كاملا" ودمشق "لم تنفذ حتى الآن كل التزاماتها".

الا انه اشار الى ان "مستوى العنف تراجع بشكل واضح منذ 12 نيسان/ابريل (تاريخ دخول وقف اطلاق النار حيز التنفيذ) وحصيلة الضحايا تراجعت نتيجة لذلك".

وتابع ان "اعمال عنف وتقارير عن اضرار سجلت في الايام الماضية الى جانب تقارير عن قصف احياء مدنية وتجاوزات للقوات الحكومية".

بشار الجعفري مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة في تصريح لفرانس24 عبر الهاتف20120414

واضاف ان خطوات "جزئية" فقط اتخذت في ما يتعلق بالنقاط الاخرى من خطة انان. وتابع انه "من الصعب تقييم ذلك لكن من الواضح انها (الخطوات) لا ترقى بعد الى ان تكون اشارة واضحة منتظرة من السلطات السورية".

واكد بان كي مون من جديد انه "من الاساسي" للاسد ان ينفذ وعده "بوقف تحركات القوات باتجاه المراكز السكنية ووقف استخدام الاسلحة الثقيلة في المراكز السكنية وبدء سحب القوات والاسلحة من المرلكز السكنية والمناطق المحيطة بها".

ويعمل في سوريا حاليا فريق من المراقبين يقوده عقيد مغربي. سيتولى قيادة البعثة الكاملة ضابط برتبة ميجور جنرال على الاقل.

وقال بان كي مون ان السلطات لم تسمح للفريق بالذهاب الى مدينة حمص المتمردة، موضحا ان المسؤولين السوريين اشاروا الى "مخاوف امنية".

وتحدث ناشطون في الايام الماضي عن قصف لبعض احياء المدينة في الايام الاخيرة.

وزار فريق المراقبين درعا الثلاثاء حيث "استفاد من حرية التحرك" و"لم يلاحظ وجود اعمال عنف مسلحة او اسلحة ثقيلة".

لكن بان كي مون اشار الى اعمال عنف جرت عندما توجه فريق المراقبين الى عربيت في ضاحية دمشق الاربعاء.

وقال ان "حشدا من تظاهرة معارضة اعترض طريق آليات الامم المتحدة عند نقطة مراقبة ونتيجة لذلك تم تفريق الحشد باطلاق قذائف".

لكن بان اوضح ان "مراقبي الامم المتحدة لم يتمكنوا من تحديد الجهة المسؤولة عن اطلاق النار"، مشيرا الى اصابة واحدة من الآليات باضرار طفيفة لكن لم يصب اي من المراقبين باذى.

وكتب بان كي مون في رسالته ان بعثة كهذه للمراقبة تنشر بسرعة وبتفويض واضح ووسائل مناسبة "ستساهم الى حد كبير في فرض احترام تعهدات كل الاطراف بوقف العنف المسلح بكل اشكاله ودعم تطبيق خطة النقاط الست" التي تقدم بها كوفي انان.

واضاف ان هذه البعثة "ستكون ضرورية للمحافظة على السلام ومن اجل عملية سياسية حقيقية في البلاد".

واكد بان انه سيسعى الى ان يبرم مع الحكومة السورية "اتفاقا يتعلق بوضع" البعثة في الايام الثلاثين التي تلي تبني القرار الذي يجيز نشرها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.