تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس خوان سانتوس يقول "لدينا مؤشرات تؤكد أن مراسل فرانس 24 معتقل لدى الفارك"

صرح خوان مانويل سانتوس الرئيس الكولومبي أن لديه "مؤشرات تؤكد" أن روميو لانغلوا مراسل فرانس 24 في كولومبيا "معتقل" لدى القوات المسلحة الثورية الكولومبية. وفقد المراسل إثر هجوم شنه المتمردون السبت في منطقة كاكيتا جنوب البلاد.

إعلان

اعلنت وزارة الدفاع الكولومبية اليوم الاحد ان صحفيا فرنسيا كان يقوم بتغطية الاخبار الى جانب قوات الامن الكولومبية التي تتعقب متمردي جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية(فارك) اصيب ثم اختفى بعد اشتباك اسفر عن مقتل ثلاثة جنود ومسؤول بالشرطة.

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه ان المتمردين الماركسيين احتجزوا امس السبت روميو لانجلويس وهو صحفي حر يعمل لحساب قناة فرانس 24) الاخبارية التلفزيونية الفرنسية ولكن وزير الدفاع الكولومبي خوان كارلوس بينزون لم يستطع تأكيد نبأ أسره.

وقال بينزون ان لانجلويس اختفي بعد ان وقع في خضم تبادل لاطلاق النار مع فارك . واندلع الاشتباك في الوقت الذي سعى فيه رجال الشرطة والجيش تدمير معامل مخدرات لفارك في احراش كاكيوتا في جنوب كولومبيا.

وقال "نطالب منظمة فارك الارهابية اذا كان موجودا لديها ان تحترم حياته وهي مسؤولة عن اي شيء يحدث له اذا كان موجودا لديها."

واعلنت الحكومة الكولومبية مقتل ثلاثة جنود ومسؤول بالشرطة خلال الهجوم الذي وقع يوم السبت كما اصيب ستة مسؤولين امنيين. وقال بينزون ان لانجلويس ربما اصيب في ذراعه.

وعثر على خمسة افراد من دورية مكافحة المخدرات التي اعلن اصلا اختفاؤها مع لانجلويس عثر عليهم احياء.

وقال جوبيه لوسائل الاعلام الفرنسية "تم تعبئة مركز الازمة (بوزارة الخارجية) وهو يقوم بالاتصال بالسلطات الكولومبية."

وقال بينزون بعد التحدث مع احد الجنود الذين كانوا مع الصحفي الفرنسي ان لانجلويس الموجود في كولومبيا منذ نحو 12 عاما خلع سترته الواقية من الرصاص وخوذته وركض نحو المتمردين ربما في محاولة لاثبات انه ليس احد افراد القوات المسلحة.

واضاف ان متمردي فارك الذين كانوا يرتدون ملابس مدنية اطلقوا النار على الجنود من منازل قريبة.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن