تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

جان مارك ايرولت يتولى منصب رئيس الحكومة ومارتين أوبري ترفض الانضمام إلى التشكيلة الجديدة

7 دقائق

أصبح جان مارك ايرولت رسميا رئيسا جديدا لأول حكومة فرنسية في ظل رئاسة فرانسوا هولاند عقب حفل تسلم وتسليم مع فرانسوا فيون. وسيتم إعلان تشكيلة الحكومة بعد ظهر اليوم الأربعاء.

إعلان

جان-مارك ايرولت رئيس حكومة فرانسوا هولاند   

جان مارك ايرولت من مدرس لغة ألمانية إلى رئيس وزراء

تولى جان مارك ايرولت صباح اليوم الأربعاء رسميا مهام رئيس الحكومة الفرنسية عقب حفل تسلم وتسليم بقصر ماتينيون، في قلب باريس، مع فرانسوا فيون رئيس الوزراء منذ العام 2007 وانتخاب نيكولا ساركوزي رئيسا للجمهورية. وقد أعلن بيار روني لوما الأمين العام للرئاسة الفرنسية أمس الثلاثاء عقب حفل تسلم فرانسوا هولاند مهامه كرئيس للجمهورية تعيين ايرولت في منصب رئيس الحكومة.

it
ar/ptw/2012/05/16/WB_AR_NW_SOT_AYRAULT_NW788508-A-01-20120516.flv

 

أوبري لم تتفاجأ بتعيين ايرولت في ماتينيون

ايرولت، 62 عاما، عمدة مدينة نانت (غرب البلاد) منذ العام 1989 ورئيس الكتلة النيابية لـ "الحزب الاشتراكي" منذ 1997، أفاد عقب حفل تسلم المهام أنه سيكشف عن تشكيلة حكومته بعد ظهر اليوم الأربعاء. وبات معروفا أن مارتين أوبري عمدة مدينة ليل (شمال) وزعيمة الحزب منذ 2008 لن تكون ضمن الحكومة الاشتراكية الأولى في ظل رئاسة فرانسوا هولاند. وقد دار التنافس حتى اللحظة الأخيرة بين ايرولت وأوبري حول رئاسة الحكومة، ما يفسر رفض الأخيرة توليها أي منصب وزاري، وما ينبئ بأنها ستظل على رأس "الحزب الاشتراكي" وستقود حملة الانتخابات التشريعية التي ستجري في 10 و17 حزيران/يونيو المقبل.

وكانت مارتين أوبري قالت لموقع صحيفة "لوموند" الإلكتروني إنها تحدثت مع فرانسوا هولاند الاثنين بشأن خيار ايرولت، مضيفة أنها "لم تتفاجأ" بتعيين عمدة نانت على رأس الحكومة الفرنسية الجديدة، موضحة أنها لم تر "معنى لوجودها في الحكومة".

تشكيلة الحكومة الفرنسية الجديدة

 

فابيوس في الخارجية وفالس في الداخلية ونجاة بلقاسم في الأسرة؟

وكما جرت العادة، فإن إعلان حكومة جان مارك ايرولت سبقتها إشاعات وتوقعات بشأن المناصب الوزارية السيادية والكبرى. وتحدثت الصحافة الفرنسية كثيرا عن احتمال تعيين لوران فابيوس، رئيس الوزراء في عهد فرانسوا ميتران (1981/1995) في منصب وزير الخارجية، مع ترجيح تنافسه مع بيار موسكوفيسي، مدير الحملة الانتخابية للمرشح هولاند. وقد يتولى الأخير منصب وزير الشؤون الأوروبية. ومن المرجح أيضا تعيين جان إيف لودريان، وهو رفيق درب فرانسوا هولاند واختصاصي بارز في شؤون الدفاع، وزيرا للدفاع. فيما يبدو شبه رسمي تعيين مانويل فالس، مسؤول الاتصال لهولاند خلال الحملة الانتخابية وعمدة ضاحية إيفري الباريسية، على رأس وزارة الداخلية.

ومن المتوقع أن تنضم نجاة فارو بلقاسم، وهي فرنسية من أصل مغربي ومن المقربين من سيغولين روايال مرشحة الاشتراكيين للانتخابات الرئاسية في 2007، إلى التشكيلة الحكومية الفرنسية الجديدة في منصب وزيرة الأسرة .

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.