تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تخفيض رواتب أرفع العاملين في الدولة: مقارنة مع دول الجوار

في الجلسة الاستشارية الأولى لحكومة جان مارك ايرولت وافق أعضاء الحكومة على تبني قانون يقضي بخفض 30 بالمئة من رواتبهم. ورغم هذا التخفيض فإن رواتب الوزراء الفرنسيين تبقى ثالث أعلى رواتب في أوروبا.

إعلان

في الجلسة الاستشارية الأولى لوزراء فرانسوا هولاند التي عقدت الخميس الماضي. كان هناك على طاولة البحث توقيع كل وزير من حكومة جان مارك إيرولت على ميثاق أخلاقي. ثم اعتمدوا بعد ذلك قانونا ينص على خفض رواتبهم بنسبة 30 بالمئة وتخفيض اعتمادات مكاتب الوزراء بنسبة 10بالمئة.

وهذا يعني أن رواتب الوزراء الشهرية قد انخفضت من 200 14 إلى 940 9 يورو. وذلك حسب الوثيقة الرسمية التي صدرت عن قصر الإليزيه على إثر هذا الاجتماع. وحددت الوثيقة أيضا أن راتب سكرتير الدولة – لا يوجد في حكومة ايرولت الحالية سكرتير دولة - ستخفض رواتبهم من 490 13 إلى 443 9 يورو.

وستطبق إجراءات تخفيض الرواتب هذه على رئيس الدولة فرانسوا هولاند وعلى رئيس وزرائه جان مارك ايرولت، وكل هذه الإجراءات ستقدم ضمن مشروع قرار مالي معدل سيقدم هذا الصيف إلى البرلمان الجديد الذي ستأتي به الانتخابات التشريعية المقبلة للتصديق عليه. وسيدخل حيز التنفيذ بأثر رجعي اعتبارا من تاريخ تولي رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة منصبيهما. وسيتقاضى فرانسوا هولاند راتبا شهريا إجماليا قدره 910 14يورو مقابل 300 21 يورو كان يتقاضاها نيكولا ساركوزي عندما كان رئيسا للدولة وتنطبق نفس الحالة على جان مارك ايرولت رئيس الحكومة.

تفاوت أوروبي

فرضت الأزمة المالية على بعض الدول الأوروبية تخفيض رواتب أعلى هرم الدولة. ومع هذا لم يتجاوز التخفيض أكثر من 15 بالمئة من رواتب الوزراء. ففرنسا حالة استثنائية. ولكن يجب مقارنة رواتب المسؤولين الفرنسيين مع أقرانهم الأوروبيين لنعلم أن الرواتب الفرنسية تبقى عالية.

في عام 2009 كانت أيرلندا أول من خفض رواتب وزرائها من 5 إلى 15 بالمئة ووصلت حتى 20 بالمئة بالنسبة لرئيس وزرائهم. في عام 2010 أعلن رئيس الحكومة البريطاني دافيد كاميرون عن تخفيض 5 بالمئة من رواتب كل أعضاء حكومته. ويبلغ اليوم الراتب الشهري الإجمالي لرئيس الحكومة 500 13 مقابل 500 15 عما قبل. وفي عام 2011 خفضت رواتب الوزراء البرتغاليين بنسبة 5 بالمئة ورواتب أقرانهم الإيطاليين بنسبة 10 بالمئة.

يبدو أن رواتب أعضاء الحكومة في أسبانيا هي الأكثر سوءا. فبعد أن خفضت رواتب الوزراء بنسبة 15 بالمئة في عام 2010 مثل كل رواتب الموظفين الكبار. أبقت حكومة جان لويس زاباتيرو الاشتراكية رواتب الوزراء على حالها. ويتقاضى رئيس الوزراء الإسباني الحالي ماريانو راخوي هذا العام راتبا شهريا قدره نحو 500 6 يورو أما الوزراء فيتقاضون راتبا شهريا إجماليا قدره 748 5 يورو.

الاستثناء الألماني

من الملاحظ أن في أوروبا بلدانا مثل فنلندا وإسبانيا وهولندا وإيطاليا حيث تتراوح رواتب الوزراء بين 000 5 و 000 9 يورو وبلدانا مثل بريطانيا وبلجيكا حيث تتراوح الرواتب الإجمالية الشهرية للوزراء ما بين 000 13 و 500 16 يورو.

البلد الأوروبي الوحيد الذي تم فيه زيادة رواتب الوزراء هو ألمانيا. وقد وافقت أنغيلا ميركل وحكومتها على زيادة الرواتب للمرة الأولى منذ 12 عاما. وعلى هذا الأساس بلغت زيادة راتب المستشارة الألمانية 930 يورو ليصبح راتبها الإجمالي الشهري نحو 016 17 يورو. أما الزيادة للوزراء فكانت 750 يورو شهريا. وبلغت زيادة سكرتير الدولة 580 يورو وهذا يعني أن رواتب أعضاء الحكومة الألمانية تجاوزت الآن رواتب أعضاء الحكومة الفرنسية.

فيما يتعلق بالمؤسسات الأوروبية فإن رئيس المجلس الأوروبي جوزيه مانويل باروزو يتقاضى راتبا شهريا يبلغ 000 25. أما راتب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما فيبلغ 000 24 دولار- 857 18 يورو- أي أكثر بنحو 29 مرة من راتب الصيني هو جينتاو رئيس ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وتجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء الإيطالي والذي يشغل أيضا منصب وزير المالية ماريو مونتي وضمن خطته لمحاربة الأزمة المالية قد تخلى عن راتبه الشهري كوزير والذي يبلغ 500 18 يورو. فيما أبقى على راتبه الشهري 385 10 والذي يمنح له باعتباره سيناتور مدى الحياة. وفي اليونان أيضا تم اعتماد نفس الإجراء ففد تخلى رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية اليونانية عن راتبيهما.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.