تخطي إلى المحتوى الرئيسي

موسكو تحمل طرفي النزاع مسؤولية مجزرة الحولة وعنان يصل دمشق

دعت روسيا الغرب إلى التخلي عن العمل على الإطاحة بالنظام السوري واعتبرت أن النظام والمعارضة مسؤولان عن المجزرة التي أودت بحياة 108 أشخاص في الحولة. ومن ناحية أخرى وصل الموفد الدولي كوفي أنان إلى دمشق حيث سيلتقى الرئيس السوري بشار الأسد يوم غد وعدد من المسؤولين السوريين.

إعلان

دعوات دولية بقيادة الأمم المتحدة للتحرك بعد "مجزرة الحولة" والكويت تدعو إلى عقد اجتماع طارئ للجامعة العربية

اعتبرت روسيا الاثنين ان "الطرفين" الجيش السوري والمعارضة ضالعان في المجزرة التي راح ضحيتها 108 قتلى على الاقل في الحولة بوسط سوريا ودعت الغرب الى وقف العمل على اسقاط النظام السوري.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في ختام محادثات مع نظيره البريطاني وليام هيغ "نحن في وضع يبدو ان الطرفين شاركا فيه" مشيرا الى وجود اثار اطلاق نار عن مسافة قريبة على الجثث الى جانب الاصابات بالقصف المدفعي.

ونقل مسؤولون في الامم المتحدة عن المراقبين الدوليين ان 108 اشخاص على الاقل قتلوا في الحولة بينهم 49 طفلا، اضافة الى حوالى 300 جريح. وسقط الضحايا خصوصا بشظايا قنابل او تمت تصفيتهم "عن مسافة قريبة".

ar/ptw/2012/05/28/WB_AR_NW_SOT_ANNAN__2_NW805215-A-01-20120528.flv

من جانب اخر قال لافروف ان روسيا لا تدعم حكومة الرئيس السوري بشار الاسد وانما خطة السلام التي اعدها مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان وتدعو القوى الغربية الى وقف جهود اسقاط النظام.

واضاف لافروف "نحن لا ندعم الحكومة السورية، نحن ندعم خطة كوفي انان" مضيفا انه على القوى الغربية "العمل على تطبيق خطة كوفي انان وليس اسقاط النظام".

وصل الموفد الدولي الخاص كوفي انان الى دمشق اليوم الاثنين لاجراء محادثات مع المسؤولين السوريين وعلى رأسهم الرئيس بشار الاسد.

وصرح انان للصحافيين فور وصوله الى احد فنادق دمشق "انني شخضيا مصدوم ازاء الاحداث المأسوية والمروعة التي وقعت قبل يومين"، في اشارة الى مجزرة الحولة في محافظة حمص في وسط سوريا التي قتل فيها قصفا وباطلاق الرصاص من مسافة قريبة، بحسب مراقبي الامم المتحدة، 108 اشخاص وجرح 300 آخرون.

وقال انان "انه عمل مشين تترتب عليه نتائج عميقة".

وكان مصدر رسمي سوري ذكر ان انان سيلتقي اليوم وزير الخارجية السوري وليد المعلم وعددا من مسؤولي المنظمات الدولية، ويجتمع غدا مع الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال احمد فوزي، الناطق باسم انان، من جنيف ان الموفد الدولي سيلتقي ايضا خلال زيارته "ممثلين عن المعارضة والمجتمع المدني".

وهي الزيارة الثانية لانان الى دمشق منذ تعيينه موفدا للامم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سوريا قبل ثلاثة اشهر.

وتأتي هذه الزيارة بعد ادانة مجلس الامن الدولي الاحد مجزرة الحولة التي وقعت الجمعة.

وقال مجلس الامن ان الهجمات "تضمنت سلسلة غارات من الدبابات والمدفعية الحكومية ضد حي سكني"، وان "هذا الاستخدام الفاضح للقوة ضد المدنيين ينتهك القوانين الدولية والتزامات الحكومة السورية".

ar/ptw/2012/05/19/WB_AR_NW_SOT_OBAMA_ON_SYRIA_NW792815-A-01-20120519.flv

ونفت السلطات السورية اي علاقة لها بما حصل في الحولة.

ووضع انان خطة للخروج من الازمة اقرتها دمشق وارسلت بموجبها بعثة من المراقبين الدوليين الى سوريا للتثبت من وقف اطلاق النار الذي اعلن في 12 نيسان/ابريل ويتم خرقه يوميا.

2011/05/WB_AR_NW_PKG_AMNESTY_REPORT_SYRIA_14H_NW339119-A-01-20110527.flv

وتنص خطة انان ايضا على سحب الدبابات من الشوارع والسماح بوصول المنظمات الانسانية واللجنة الدولية للصليب الاحمر الى المحتاجين واطلاق المعتقلين وبدء حوار سياسي مفتوح لا يستثنى منه اي طرف.

ar/ptw/2012/05/27/WB_AR_NW_SOT_3_MAKDESI_NW804148-A-01-20120527.flv

وتنسب السلطات السورية الاضطرابات التي تشهدها البلاد واسفرت عن مقتل اكثر من 13 الف شخص اغلبهم من المدنيين منذ منتصف اذار/مارس 2011، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، الى "مجموعات ارهابية مسلحة" تتهمها بالسعي لزرع الفوضى في البلاد في اطار "مؤامرة" يدعمها الخارج.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.