تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأسد يؤكد أن سوريا تواجه "حربا من الخارج" والرياض تتهمه بالمناورة حيال خطة أنان

اتهمت السعودية على لسان وزير خارجيتها الأمير سعود الفيصل دمشق بالمناورة والمماطلة حيال خطة كوفي أنان، مطالبة الأخير بتقديم تقرير "واضح وشفاف" يدفع مجلس الأمن إلى اتخاذ "قرار حاسم". وأعقبت الاتهامات السعودية خطابا للرئيس السوري أمام مجلس الشعب أعلن فيه أن سوريا تواجه "حربا حقيقية" تشن من الخارج.

إعلان

تواصل أعمال العنف في سوريا ودعوة عربية لتطبيق خطة أنان تحت الفصل السابع

تصعيد دولي غير مسبوق على نظام الأسد والقوات السورية تجدد قصفها للحولة

اتهم وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل الاحد النظام السوري بانه "يناور ويماطل" حيال خطة الموفد الدولي والعربي الى سوريا كوفي انان، مطالبا الاخير بتقديم تقرير "واضح وشفاف" يدفع مجلس الامن الى اتخاذ "قرار حاسم".

الرئيس الأسد في مجلس الشعب: ما نواجهه هو مشروع فتنة وتدمير للوطن 2012/06/03

وقال الفيصل خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون على هامش مؤتمر حول الارهاب في جدة "قبل النظام كل مبادرة قدمت لكنه لم ينفذها وهذه طريقة من الطرق التي يستخدمها لكسب الوقت على قناعة بانه سيؤدي الى انهاء التذمر عن طريق البطش والتقتيل".

واضاف "لا اعتقد انه يتعامل باسلوب مختلف مع المبادرة الاخيرة لكوفي انان فهو يماطل ويناور ولن يصل الى اتفاق".

كما طالب وزير الخارجية السعودي انان بتقديم تقرير "واضح ومحدد وشفاف" الى مجلس الامن الدولي حول الاوضاع في سوريا.

وقال في هذا الصدد ان "مندوب الامم المتحدة والجامعة العربية سيقدم تقريره خلال شهر او شهر ونصف لمجلس الامن نامل ان يكون واضحا وشفافا يمثل الحقيقة كما هي ونامل ان يتخذ مجلس الامن الموقف الحاسم لهذه الماساة وهي نقطة سوداء في جبين البشرية".

واضاف "المهم في الموضوع ان ياتي التقرير الذي سيقدمه صريحا ومحددا وعلى الامم المتحدة كذلك ان تتخذ قرارات بما يتطلبه الوضع".

وكان انان اعلن امس السبت امام اجتماع للجنة الوزارية العربية المعنية بالازمة في سوريا ان المخاوف من اندلاع حرب طائفية شاملة جراء العنف في سوريا تتعاظم يوما بعد يوم، محملا النظام المسؤولية الاولى عن وقف العنف.

وقال انان ان "شبح حرب شاملة مع بعد طائفي مقلق يكبر يوما بعد يوم"، مشيرا الى "تداعيات اقليمية" للازمة السورية.

الرئيس الأسد يتحدث عن الإرهاب أمام مجلس الشعب 2012/06/03

واوضح انه اكد للاسد في دمشق انه "يتعين عليه التحرك فورا لتطبيق خطة النقاط الست وان يتخذ خطوات واضحة وملموسة فورا ليغير سياسته العسكرية بشكل جذري ويفي بتعهداته حول سحب الاسلحة الثقيلة ووقف العنف والافراج عن المعتقلين وفتح الباب امام المساعدات الانسانية الدولية".

كما طالب المجلس الوزاري للجامعة العربية السبت مجلس الامن بتطبيق خطة انان عبر اللجوء الى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة، من دون الاشارة الى عمل عسكري.

واوضح الفيصل في هذا السياق ان "التدخل تحت البند السابع يخص مجلس الامن وليس الجامعة العربية (...) اما قرار العمل العسكري لانهاء الوضع في سوريا من قبل الدول العربية، اعتقد ان العامل الرئيسي هو الاحداث التي تجري في العالم العربي، فالدول التي لديها الامكانيات للقيام بهذا العمل لديها مشاكل داخلية تحجبها عن هذا العمل".

وعبر عن اعتقاده بانه "لن تكون هناك ممارسة لاي عمل عسكري حتى تستقر الاوضاع في العالم العربي".

واضاف ردا على سؤال ان "المنطقة العازلة في سوريا مسؤولية مجلس الامن اذا كان هناك امكانية لاقامتها ليلجأ اليها المضطهدون والمطاردون (..) هذا شيء نؤيده".

وتابع الفيصل "لكن الحل الحقيقي هو الدفاع عن الفرد السوري من قسوة العمل العسكري ضده، خاصة وانه هو المجرد من السلاح بينما النظام ياتيه السلاح من حيثما يريد، فالوضع خطير وخطير جدا ولكن املنا ان عامل الزمن لا يترك الامور لتتدهور اكثر واكثر".

وحول الاشتباكات في مدينة طرابلس اللبنانية، قال الوزير السعودي ان "ما يجري في طرابلس لا شك امتداد لما يحدث في سوريا. ونحن منذ فترة نلاحظ ان النظام يحاول ان يحول الصراع الى صراع طائفي".

كوفي أنان يدعو الحكومة السورية لاتخاذ إجراءات صارمة لحل الأزمة بطريقة سلمية

واندلعت اشتباكات بين مجموعات سنية معارضة للنظام السوري واخرى علوية مؤيدة له في مدينة طرابلس في شمال لبنان، موقعة 14 قتيلا و48 جريحا منذ امس السبت، بحسب مصدر امني.

واضاف "هذه من الاشياء التي لا تهدد لبنان فقط بل سوريا نفسها لانها قد تقسم البلد وهذه ظاهرة خطرة جدا، وان دلت على شيء فانما تدل على ان هذا الصراع طالما انه امتد فانه سيخلق ظروفا اسوأ مما هي عليه الازمة".

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد اكد تصميمه على مواصلة "العملية السياسية" ومكافحة الارهاب"، معتبرا من جديد ان سوريا لا تواجه مشكلة سياسية بل "مشروع فتنة اساسه الارهاب وحرب حقيقية من الخارج".

وقال الرئيس السوري في خطاب امام مجلس الشعب الجديد ان سوريا لا تواجه مشكلة سياسية بل "مشروع فتنة اساسه الارهاب (...) وحربا حقيقية من الخارج".

وشدد على "الدور الدولي في ما يحصل لم يتغير (...) فالاستعمار يبقى استعمارا وتتغير الاساليب والوجوه"، مؤكدا ان "الشعب تمكن من فك رموز المؤامرة من بداياتها".

وزير الخارجية السعودي يشكك في نجاح خطة أنان في سوريا 2012/05/15

واضاف ان العملية السياسية في سوريا تسير الى الامام فيما "الارهاب يتصاعد دون توقف" مضيفا ان "الارهابي كلف بمهمة ولن يتوقف حتى ينجز هذه المهمة ولا يتأثر ببكاء الارامل والثكالى".

وتساءل الاسد "هل ضرب الارهاب فئة دون اخرى؟ (...) وهل اثرت القوانين التي صدرت على الارهاب ايجابا؟"، موضحا ان "الواقع بالنسبة للاعمال الارهابية يعطي الجواب واضحا".

واكد الرئيس السوري ان "الارهاب لا يرتبط بالعملية السياسية (...) وهو حالة منفصلة وعلاجه منفصل"، مؤكدا انه "لا مهادنة ولا تسامح مع الارهاب (..) علينا ان نكافح الارهاب لكي يشفى الوطن".

ووصف منفذي مجزرة الحولة التي راح ضحيتها اكثر من مئة قتيل في الخامس والعشرين من ايار/مايو بانهم "وحوش". وقال "حتى الوحوش لا تقوم بما رأيناه..اللغة البشرية غير قادرة على وصفه".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن