تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إدانة أربعة أشخاص في قضية استهداف الصحيفة التي نشرت رسوما كاريكاتورية عن النبي محمد

قضت محكمة دنماركية الاثنين بإدانة ثلاثة سويديين وتونسي بالسجن 12 عاما بتهمة "التخطيط لقتل" العاملين في صحيفة "ييلاندز بوستن" التي نشرت رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد العام 2005. وقال الإدعاء العام أن المدانين كان لديهم النية "لقتل عدد كبير من الناس" في الصحيفة في وقت كان ولي عهد البلاد يقوم بزيارة للصحيفة المذكورة.

إعلان

اصدرت محكمة دنماركية الاثنين على اربعة اشخاص احكاما بالسجن 12 عاما وذلك بعد ان ادانتهم بالتخطيط لاغتيال موظفين في صحيفة دنماركية كانت اول من نشر رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد في 2005.

كانت صحيفة يلاندز بوستن الدنماركية التي نشرت في 2005 سلسلة من الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد، هدفا لهجمات متعددة او محاولات هجوم آخرها كانت موضع محاكمة انتهت الاثنين في غلوستروب قرب كوبنهاغن.

- 3 تشرين الاول/اكتوبر 2009: توقيف الباكستاني الاميركي ديفيد كوليمان هيدلي في شيكاغو بعد الاشتباه في تحضيره لاعتداء على الصحيفة الدنماركية بعد زيارات عديدة قام بها للدنمارك في 2009 للقيام بعمليات استطلاعية. كما اتهم بالمشاركة في التحضير لاعتداء بومباي الذي اوقع 166 قتيلا نهاية 2008. وفي 18 آذار/مارس 2010 تمكن من تفادي عقوبة الاعدام والطرد امام محكمة في شيكاغو وذلك من خلال اجراء "الاعتراف بالذنب".

- الاول من كانون الثاني/يناير 2010: دخل الصومالي محمد غيلي (30 عاما) المشتبه بعلاقته بتنظيم الشباب المجاهدين الاسلامي المتطرف في الصومال، منزل رسام الكاركاتير كورت فيسترغيرد مسلحا بفاس وسكين وهو يصرخ قائلا انه يريد قتل الرسام لانه اساء للنبي محمد وللمسلمين. وقد نجا الرسام من الهجوم بعد ان اختبأ في دورة المياه. وحكم على الصومالي في 22 حزيران/يونيو بالسجن عشر سنوات.

- 8 تموز/يوليو 2010 : تم توقيف رجلين في النروج والمانيا بعد الاشتباه في تحضيرهما لهجوم بالمتفجرات على مقر الصحيفة. وفي 30 كانون الثاني/يناير 2012 حكمت محكمة اوسلو على ميخائيل داود وهو نروجي من اصل ايغوري بالسجن سبع سنوات وعلى مساعده الكردي العراقي شوان صادق بوجاك بالسجن ثلاثة اعوام ونصف. وتمت تبرئة ثالثهم الاوزبكي ديفيد جاكوبسون من التهم الاخطر لكن حكم عليه بالسجن اربعة اشهر.

- 10 ايلول/سبتمبر 2010: تم توقيف لورس دوكاييف وهو مقيم بلجيكي من اصل شيشاني بعد ان فجر من دون قصد، متفجرات في فندق بكوبنهاغن. وكانت بحوزته اوراق تحمل عنوان صحيفة يلاندز بوستن ما يثبت بحسب النيابة الدنماركية نيته ارسال رسالة مفخخة الى الصحيفة. وقد حكم عليه في 31 ايار/مايو 2011 بالسجن 12 عاما.

- 29 كانون الاول/ديسمبر 2010: اوقفت الشرطة الدنماركية ثلاثة سويديين وتونسي كانوا يخططون لقتل عدد كبير من موظفي الصحيفة. وعثرت الشرطة لديهم على مسدس رشاش مزود بكاتم صوت ومسدس و108 رصاصات و200 قطعة حبل لشد وثاق رهائن. وحكم على الاربعة اليوم 4 حزيران/يونيو بالسجن 12 عاما امام محكمة ابتدائية.

المصدر: أ ف ب

ووجدت المحكمة الابتدائية في غلوستروب بضواحي كوبنهاغن ان الاشخاص الاربعه وهم ثلاثة سويديين وتونسي يقيم في السويد "مذنبون بتهمة الارهاب"، بحسب رئيسة المحكمة كاترين اريكسون التي تلت الحكم الذي كان محل اجماع القضاة وبث مباشرة عبر التلفزيون.

ودفع السويديون الثلاثة منير عوض (من اصل لبناني) والصحبي زلوتي (من اصل تونسي) وعمر عبد الله ابو العزم (من اصل مغربي) والتونسي المقيم بالسويد ببراءتهم من تهمة الارهاب.

لكن المحكمة برأت الرجال الاربعة الذين تتراوح اعمارهم بين 31 و46 عاما من تهمة حيازة اسلحة بشكل غير مشروع بسبب عيب اجرائي، بحسب اريكسون.

وحده الظاهري اقر بالذنب بتهمة حيازة اسلحة بشكل غير مشروع.

كان الادعاء اشار الى انه لدى توقيفهم كان الرجال الاربعة ينوون "قتل عدد كبير من الناس" في مقر صحيفة يلاندز بوستن بكوبنهاغن.

علاوة على ذلك ذكر الادعاء ان الاربعة كانوا يعتزمون مهاجمة مباني اخرى تختار بالصدفة اذا لم يتمكنوا من دخول مبنى الصحيفة.

وقالت المدعية غيريت يولريتش الاثنين لصحيفة يلاندز بوستن ان "هذه القضية مختلفة عن غيرها ويجب ان تكون العقوبة فيها اشد".

واضافت "كانوا على اهبة تنفيذ الهجوم. لم يكن الامر مجرد استعدادات اولية كما كان الحال في قضايا اخرى".

غير ان العقوبة جاءت مع ذلك اقل مما طالب الادعاء (السجن بين 14 و16 عاما).

لكن المدعية بدت "مرتاحة جدا للحكم عليهم بالسجن 12 عاما".

واضافت "لم اقرر حتى الان ما اذا كنت ساستانف الحكم ام لا. ساعود الان الى بيتي وادرس وثائق المحكمة".

وامام المدانين الاربعة والادعاء 14 يوما لاستئناف الحكم.

وصادرت الشرطة من المتهمين الاربعة مسدس رشاش مزود بكاتم صوت ومسدس و108 رصاصات و20 الف دولار اضافة الى 200 قطعة حبل بلاستيكي لاستخدامها في تقييد رهائن مفترضين.

وكانت الشرطة الدنماركية وضعت بالتعاون مع المخابرات، الرجال الاربعة تحت التنصت. واوقفتهم في 29 كانون الاول/ديسمبر الماضي بعد ان سمعتهم يقولون انهم "سيذهبون" لرؤية مبنى الصحيفة.

والقي القبض على ثلاثة من المحكوم عليهم في احدى ضواحي كوبنهاغن وعلى الرابع في نواحي ستوكهولم.

وكان سيتم في اليوم ذاته تسليم جائزة في الصحيفة بحضور ولي عهد الدنمارك. وقال الادعاء ان الموكب كان هدف المجموعة التي القي القبض على افرادها.

غير ان النيابة اعتبرت ان الارهابيين لم يكونوا على علم بوجود ولي العهد في المكان.

وكانت الصحيفة الدنماركية نشرت في 2005 رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد اثارت موجة احتجاجات عبر العالم.

وكانت الصحيفة هدفا لسلسلة من محاولات الهجوم وهي لا تزال هدفا للمتطرفين الاسلاميين، بحسب ما جاء في تقرير لاجهزة المخابرات الدنماركية صدر في كانون الثاني/يناير الماضي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.