تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أفغانستان

مقتل 21 شخصا في هجوم انتحاري في قندهار

نص : أ ف ب
2 دَقيقةً

أفاد قائد الشرطة في قندهار بأن رجلا على متن دراجة نارية قام بتفجير نفسه في موقف تركن فيه الشاحنات التي تمون القاعدة الجوية لحلف الأطلسي ما أسفر عن مقتل 21 شخصا وجرح العشرات من المدنيين.

إعلان

قتل 21 شخصا واصيب 22 بجروح في هجوم انتحاري في ولاية قندهار بجنوب افغانستان المضطرب، حسبما افاد مصدر من الشرطة.

واعلن الجنرال عبد الرازق قائد الشرطة المحلية ان رجلا على متن دراجة نارية قام بتفجير نفسه في موقف مكتظ تركن فيه عشرات الشاحنات التي تقوم بتموين القاعدة الجوية للحلف الاطلسي في قندهار، مضيفا "عدم وجود اي عسكري بين الضحايا".

واكد الهجوم احمد جاود فيصل المتحدث باسم حكومة الولاية التي اعلن مكتبها الاعلامي عبر رسالة على تويتر عن "مقتل 20 شخصا وسقوط 22 جريحا" في هجوم وقع عند الساعة 10,30 تغ (06,00 تغ).

وجاء في الرسالة ان "جميع القتلى والجرحى من المدنيين"، واعتبرت اعتداء الاربعاء "هجوما عنيفا جديدا للمتمردين" الذين وصفتهم ب"اعداء الشعب" الافغاني.

ولم تعلن طالبان مسؤوليتها عن الهجوم.

وبعد عشر سنوات على دخول قوات الحلف الاطلسي افغانستان بقيادة الولايات المتحدة في اواخر العام 2001، لا يزال متمردو حركة طالبان يواصلون تمردا داميا في افغانستان خصوصا في جنوب وشرق البلاد.

وغالبا ما تشهد ولاية قندهار معقل حركة طالبان اعمال عنف مستمرة بين المتمردين والقوات الافغانية وبين قوات الحلف الاطلسي.

ويشكل المدنيون ابرز ضحايا النزاع في افغانستان فقد قتل قرابة 3021 شخصا في اعمال عنف في العام 2011 وهو يعتبر رقما قياسيا منذ بدء المعارك قبل عشر سنوات، حسبما اعلنت الامم المتحدة في شباط/فبراير.

ومنذ العام 2007، قتل اكثر من 12 الف شخص في النزاع بحسب حصيلة للامم المتحدة.

واضاف المصدر نفسه ان عدد الضحايا من المدنيين بسبب النزاع في افغانستان تراجع بنسبة 21% في الاشهر الاربع الاولى من العام 2012.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.