تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فتوى سعودية تحرم "الجهاد في سوريا" بدون إذن السلطات

أفتى أحد أعضاء هيئة كبار علماء السعودية بحرمة "الجهاد في سوريا" على السعوديين بدون إذن من السلطات السعودية. وقال علي الحكمي عضو المجلس الأعلى للقضاء "لا بد من التعاون مع الدولة فيما يتعلق بتقديم الدعم المنظم دون الخروج على ولي الأمر".

إعلان

اصدر احد اعضاء هيئة كبار العلماء السعودية الخميس فتوى تقضي بتحريم "الجهاد في سوريا" على السعوديين بدون اذن من السلطات، بينما تتضاعف الدعوات الى ذلك في شبكات التواصل الاجتماعي على الانترنت.

وقال علي الحكمي عضو المجلس الاعلى للقضاء ايضا، في تصريحات نشرتها صحيفة الشرق المحلية ان "موقف حكومة المملكة من القضية السورية واضح وايجابي ولا يمكن لاي شخص المزايدة عليه".

it
ar/ptw/2012/04/19/WB_AR_MG_SOT_FAYCAL_NW751213-A-01-20120419.flv

واضاف ان "الشعب السوري يتعرض للظلم والاضطهاد والجبروت من حكومة متكبرة متغطرسة (...) وبحاجة الى الدعاء والمساعدة بكل الوسائل المتاحة والتعاطف معه".

لكنه اكد ان "دعم الشعب السوري يجب ان يتماشى مع سياسة الدولة (...) وكل الامور مرتبطة بنظم محكمة وسياسات دول ولا يجوز لاشخاص الخروج عن ولي الامر والدعوة للجهاد بشكل يحرج الدول".

واضاف ان "بعض التصرفات التي تصدر عن الافراد توقع الدولة في حرج لذلك لا بد من التعاون مع الدولة فيما يتعلق بتقديم الدعم المنظم دون الخروج على ولي الامر لانه امر لا يجوز ومنكر شرعا طالما الدولة تقوم بواجبها الكامل تجاه الشعب السوري وهو ما نراه متحققا".

من جهته، قال الشيخ عبد الله المطلق عضو هيئة كبار العلماء عضو اللجنة الدائمة للافتاء والبحوث ان "من يتولى القتال والجهاد في سوريا هم الجيش السوري الحر الذي يجب دعمه".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.