تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

المراقبون الدوليون يزورون الحفة واستمرار أعمال العنف في مناطق متفرقة من البلاد

نص : أ ف ب
|
6 دَقيقةً

زار وفد من المراقبين الدوليين منطقة الحفة وذلك في الوقت الذي تواصلت فيه أعمال العنف مخلفة 52 قتيلا على الأقل في مناطق متفرقة من البلاد حسب ما أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان. سياسيا قالت الصين إنها تعارض فرض عقوبات "منحازة" على سوريا.

إعلان

جدل بين واشنطن وموسكو حول تسليح المعارضة وباريس تدعو إلى جعل خطة أنان إلزامية

زار وفد المراقبين الدوليين منطقة الحفة في غرب سوريا الخميس غداة دخول قوات النظام اليها اثر انسحاب مقاتلي المعارضة منها، في حين تواصلت اعمال العنف في انحاء اخرى من البلاد وحصدت 52 قتيلا على الاقل بحسب مصادر معارضة.

وغداة اعلان السلطات السورية "تطهير الحفة من المجموعات الارهابية" ودعوتها المراقبين الدوليين لزيارة هذه المدينة الواقعة في محافظة اللاذقية الساحلية، اطلع وفد المراقبين الدوليين خلال تفقده عددا من أحياء المدينة على آثار المواجهات التي دارت فيها على مدى ايام عدة بينها ثمانية ايام من القصف المتواصل من القوات الحكومية.

it
ar/ptw/2012/06/07/WB_AR_NW___PKG_SYRIE_TERRAIN__V2_NW819089-A-01-20120607.flv

وخلال الزيارة التفقدية بدت المدينة للمراقبين الدوليين اشبه بمدينة اشباح بعدما اقفرت شوارعها من المارة بينما طال الدمار اغلب مبانيها، بحسب مراسل لوكالة فرانس برس رافق الفريق المكون من ثمانية مراقبين اقلتهم ثلاث سيارات تابعة للامم المتحدة.

كما بدت اثار حرائق على مبنيي ادارة المياه والمحكمة اللذين زارهما مراقبو الامم المتحدة، في حين لوحظ انتشار لعدد من الجنود بعتادهم فيما نصب الجيش حاجزا عسكريا عند مدخل المدينة.

وكتبت بعثة مراقبي الامم المتحدة في بيان "سادت رائحة موت قوية في الهواء. تعرضت اغلبية المباني الحكومية بما فيها البريد للاحراق من الداخل".

واضاف البيان "احرق الارشيف، نهبت المتاجر واحرقت فيما بدت بعض المنازل انها تعرضت للتفتيش وبقيت ابوابها مشرعة. كما يبدو ان المعارك كانت مستمرة في بعض انحاء المدينة".

it
ar/ptw/2012/06/11/WB_AR_NW_PKG_VICTORIA_NW824305-A-01-20120611.flv

وتابع البيان "تعرض مقر حزب البعث الحاكم للقصف ويبدو كانه شهد معارك عنيفة. وعثر على بقايا اسلحة ثقيلة في المدينة"، فيما "احرقت سيارات مدنية وعسكرية".

وذكر مراسل فرانس برس ان الشوارع خلت من المارة، فيما شوهد عدد من السيارات العامة والخاصة وقد تحطم بعضها في حين احترق بعضها الاخر. وافاد ايضا ان بعض العبارت التي دونت على الجدران شطبت، لكن بقيت عبارة "وان عدتم عدنا".

واضاف ان بعض ورش الصيانة بدأت عملها من اجل ازالة اثار الدمار واصلاح ما تم اعطابه.

من جهتها، ذكرت قناة الاخبارية السورية ان وفد المراقبين "عاين اثار التخريب والدمار الذي افتعله الارهابيون في مختلف المؤسسات العامة والاملاك الخاصة"، وبثت لقطات ظهرت فيها كميات كبيرة من الاسلحة قالت ان السلطات صادرتها، بما فيها رشاشات ثقيلة وقاذفات وقذائف مضادة للدروع (ار بي جي).

وكانت ثلاث سيارات تقل المراقبين الدوليين تعرضت الثلاثاء لاطلاق نار مجهول المصدر بعد ان اجبرت على مغادرة منطقة الحفة، بحسب الامم المتحدة.

وكان المراقبون يعودون ادراجهم بعد ان اجبروا على مغادرة المنطقة حيث تصدت لهم "حشود غاضبة" لدى محاولتهم الوصول الى الحفة و"احاطت بسياراتهم ومنعتهم من التقدم".

ميدانيا تواصلت اعمال العنف في باقي انحاء سوريا، مع مقتل اكثر من 52 شخصا بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، الذي اكد ان القوات النظامية تفرض حصارا من مختلف الجهات على بلدة عندان في ريف حلب في محاولة لاقتحامها.

وقال المرصد ان 52 شخصا على الاقل قتلوا في اشتباكات وقصف وقنص في مناطق عدة من سوريا هم 33 مدنيا و13 عسكريا نظاميا و6 من مقاتلي المعارضة المسلحة.

واوضح المرصد في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه ان محافظة ريف دمشق سجلت الخميس اعلى حصيلة للقتلى المدنيين (11) تليها حمص (9) ودرعا (6) في حين توزع القتلى الباقون على محافظات دير الزور وحماة وادلب واللاذقية.

it
ar/ptw/2012/06/13/WB_AR_NW_SOT_CLINTON_V2_NW827950-A-01-20120613.flv

وظهر الخميس اعلن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان في اتصال مع فرانس برس ان 14476 شخصا قتلوا نتيجة اعمال العنف في سوريا منذ بدء الاحتجاجات الشعبية في منتصف آذار/مارس 2011، بينهم 2302 سقطوا خلال الشهر الاخير.

وقال عبد الرحمن ان 14476 شخصا قتلوا في سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات، بينهم 10117 مدنيا، و3552 من القوات النظامية و807 من المنشقين.

ولفت الى انه منذ الاعلان عن بدء تطبيق وقف اطلاق بموجب خطة الموفد الدولي كوفي انان في 12 نيسان/ابريل الماضي، قتل ما لا يقل عن 3353 شخصا، اكثر من نصفهم في غضون الايام الثلاثين الاخيرة.

واوضح انه "في الفترة بين 13 ايار/مايو و13 حزيران/يونيو، قتل 2302 اشخاص في سوريا"، مشيرا الى ان بينهم 1455 مدنيا و96 منشقا و751 من القوات النظامية".

دبلوماسيا اعلنت الصين الخميس معارضتها فرض عقوبات "منحازة" على سوريا، بعدما تحدثت فرنسا عن امكان فرض تدابير عقابية جديدة ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد.

وتسعى فرنسا الى اعادة اطلاق الجهود للحصول على قرار ملزم من مجلس الامن الدولي ضد النظام السوري تحت الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة الذي يسمح بفرض تدابير على بلد ما تحت طائلة العقوبات او حتى استخدام القوة.

it
ar/ptw/2012/06/13/WB_AR_NW_SOT_FABIUS_2_NW827459-A-01-20120613.flv

وفي هذا السياق اعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء الايطالي ماريو مونتي في مؤتمر صحافي مشترك الخميس في روما ان اعمال العنف في سوريا "غير مقبولة" مؤكدين دعمهما لمهمة مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان.

وقال مونتي "نعتقد ان اعمال العنف الجارية غير مقبولة وينبغي ادانتها الى اقصى الحدود".

بدوره قال هولاند ان "فرنسا متأهبة وستبقى كذلك حيال وضع غير مقبول ويتفاقم سوءا يوما عن يوم"، مضيفا "نريد ان يتم تعزيز العقوبات وتدعيم مهمة كوفي انان". كما اعرب عن تاييده البحث عن حل مع روسيا "اي عملية انتقالية سياسية".

من ناحية اخرى حث وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ روسيا وايران الخميس على ممارسة نفوذهما على سوريا لانهاءالنزاع المستمر منذ 15 شهرا بشكل سلمي.

والتقى هيغ مع نظيريه الروسي والايراني في كابول على هامش مؤتمر حول مستقبل افغانستان واكد على ضرورة تطبيق خطة مبعوث الجامعة العربية والامم المتحدة كوفي انان.

ورفضت روسيا، حليفة سوريا القوية، وقف امداد النظام السوري بالاسلحة.

it
ar/ptw/2012/06/11/WB_AR_NW__SOT_SUPERVISION_SYRIE_NW824379-A-01-20120611.flv

وجاء في بيان لوزارة الخارجية البريطانية ان "وزير الخارجية طلب من روسيا ممارسة كامل نفوذها على النظام السوري للتوصل الى حل سلمي للوضع من خلال عملية سياسية".

وجاء في البيان ان هيغ ابلغ نظيره الروسي سيرغي لافروف انه يرحب مبدئيا بخطة موسكو لعقد مؤتمر دولي بشان سوريا، الا انه قال ان مشاركة ايران في المؤتمر "قد لا تكون ممكنة".

وفي تصريح للصحافيين الاربعاء، قال هيغ ان روسيا ترغب على ما يبدو في حل الازمة في سوريا، الا ان موقف ايران مختلف، ولذلك فان مشاركتها في اي مؤتمر امر صعب.

وذكرت وزارة الخارجية ان هيغ دعا ايران في لقاء وصفته بانه وجيز، الى "استخدام نفوذها لدعم التطبيق التام لخطة انان".

من جهتهم، يجتمع ممثلون عن مختلف تيارات المعارضة السورية الجمعة والسبت في اسطنبول لبحث سبل تجاوز خلافاتهم في وقت باتت فيه سوريا على شفير الحرب الاهلية، كما افادت مصادر سورية متطابقة.

وقالت هذه المصادر طالبة عدم كشف هويتها ان هذا الاجتماع سيشارك فيه اعضاء اللجنة التنفيذية للمجلس الوطني السوري، ابرز مجموعات المعارضة، والمجلس الوطني الكردي وكذلك مجموعات صغيرة مثل تلك التي يقودها زعيم احدى العشائر نواف البشير.

وعلى صعيد المساعدات الانسانية اعلنت ايطاليا انها ارسلت الاربعاء والخميس مساعدة طبية الى سوريا والاردن "لمعالجة المواطنين السوريين الذين يعانون من مشكلات صحية مرتبطة باعمال العنف".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.