تونس

الباجي قايد السبسي يعلن تأسيس حركة "نداء تونس" للتصدي لهيمنة "النهضة"

أعلن الباجي قايد السبسي، رئيس الحكومة التونسية السابق، السبت خلال اجتماع بمقر قصر المؤتمرات في العاصمة تأسيس حركة "نداء تونس"، وهو حزب قال إنه سيكون مفتوحا للجميع بمن فيهم المنتمون للنظام السابق وأنه سيسعى للتصدي لهيمنة حركة "النهضة" الإسلامية.

إعلان

مبادرة "نداء تونس" هل ستعيد التوازن السياسي أم هي رهان خاسر على رموز فقدت بريقها؟

أعلن الباجي قائد السبسي رئيس وزراء تونس السابق اليوم السبت اطلاق حزب سياسي جديد قائلا انه سيسعى للتصدي لهيمنة حركة النهضة الاسلامية وإحداث توازن في المشهد السياسي في تونس مهد الربيع العربي.

وتقود حركة النهضة مع حزبين علمانيين الحكومة الحالية بعد فوزها في الانتخابات العام الماضي بينما لم تحقق المعارضة النتائج المتوقعة وسط دعوات الي توحيد صفوفها.

الباجي قائد السبسي

وقال السبسي في اجتماع حضره حوالي 2000 من انصاره "المشهد السياسي غير متوازن والاحزاب للاسف لم تقدر على لم شملها بشكل كاف لذلك نعلن انشاء حركة نداء تونس". وتوحدت كثير من الاحزاب العلمانية فيما بينها لكن لم تتمكن حتى الان من الانتشار بشكل واسع في الاوساط الشعبية والشارع التونسي.

وذكر رئيس الورزاء السابق المخضرم (85عاما) ان حزبه الجديد سيكون مفتوحا للجميع بمن فيهم "الدساترة" و"التجمعيون" في اشارة الي المنتمين للنظام السابق.

ويقول معارضو السبسي ان مبادرته ستمكن اتباع وقيادات حزب التجمع الدستوري المنحل من العودة الى الساحة السياسية من باب واسع رغم مطالب شعبية لابعادهم من الحياة السياسية.

وامام مقر قصر المؤتمرات بالعاصمة حيث عقد الاجتماع رفع عشرات المحتجين الاسلاميين شعارات مناوئة للسبسي تصفه بانه من فلول النظام السابق وانه يسعى لاعادته.

وردد المتظاهرون هتافات "لا رجوع.. لا رجوع لعصابة المخلوع" و"عار.. عار ياسبسي رجعت انت والتجمع" قبل ان تفرقهم قوات الامن.

وتواجه حركة النهضة الاسلامية -التي ينظر اليها على انها معتدلة- انتقادات واسعة من المعارضة العلمانية بالتسامح والتراخي مع التشدد الديني الذي اصبح يهدد نمط حياة التونسيين.

وقال السبسي الذي قاطعه انصاره عدة مرات بترديد النشيد الوطني ان احوال البلاد حرجة للغاية بسبب الاوضاع الاقتصادية المتردية وتزايد العنف الديني وتعهد بان يعيد حزبه اطلاق "الحلم التونسي" من جديد.

واضاف قائلا "هي حركة ستجمع كل الطاقات والكفاءات التي تحملت مسؤوليات وتلك التي كانت مقصية..وهي حركة قائمة على برنامج يهدف إلى اطلاق الحلم التونسي من جديد".

ويضم حزب السبسي الجديد الطيب بكوش ورضا بلحاج ولزهر القروي الشابي وهم وزراء سابقون في حكومته اضافة الى عدد من المستقلين الاخرين.

وشن السبسي هجوما قويا على الحكومة الحالية قائلا ان الاوضاع ساءت بشكل حاد وان الحريات تقلصت منذ ان بدأت فترة حكمها بعد فوزها في الانتخابات في 23 اكتوبر تشرين الماضي داعيا الى اشراك الجميع في "اطفاء الحريق الذي يلتهم البلاد".

ويقول بعض المعارضين ان سيطرة الاسلاميين على مفاصل الحكم في تونس يهدد باعادة الدكتاتورية والتضييق على الحريات التي عاني منها التونسيين طيلة عقود من حكم الرئيسين السابقين زين العابدين بن علي والحبيب بورقيبة. ودأبت حركة النهضة على نفي هذه الاتهامات وتقول انها تضمن كل الحريات وان هناك تهويلا لما يجري في البلاد بغاية ارباك اول حكومة منتخبة بشكل حر في تاريخ البلاد.

وحذر السبسي الحكومة التي تقودها النهضة من "الاغترار" بشرعية فوزها الانتخابي مضيفا ان الظرف الحالي لم يعد يحتمل سوى شرعية التوافق بين جميع الاطراف السياسية في تونس للخروج من "النفق المظلم واعادة الحلم".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم