تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الانتخابات التشريعية الفرنسية

اليسار الفرنسي يفوز بالأغلبية المطلقة في الجمعية الوطنية

2 دَقيقةً

أظهرت النتائج النهائية الرسمية للجولة الثانية من الانتخابات التشريعية الفرنسية الاثنين، والتي نشرتها وزارة الداخلية، حصول الحزب الاشتراكي على أغلبية مقاعد الجمعية الوطنية، بواقع 280 مقعدا، مقابل 194 مقعدا لحزب "الاتحاد من أجل حركة شعبية" اليميني. كما فازت "الجبهة الوطنية" المتطرفة بمقعدين فيما لم تتمكن زعيمة الجبهة، مارين لوبان، من الدخول إلى الجمعية الوطنية بعد خسارتها أمام مرشح الحزب الاشتراكي.

إعلان

اظهرت النتائج النهائية التي نشرتها وزارة الداخلية الفرنسية فوز الحزب الاشتراكي واقرب حلفائه (اليسار الراديكالي واحزاب اليسار من دون الخضر) بغالبية مطلقة من 314 مقعدا من اصل 577 في انتخابات الجمعية الوطنية.

it
ar/ptw/2012/06/09/WB_AR_NW_PKG_AV_PAP_LEGISLATIVES_FRANCE_NW822166-A-01-20120609.flv

وبحسب النتائج التي تشمل اراضي فرنسا في القارة الاوروبية ومقاطعات وراء البحار اضافة الى النتائج شبه النهائية لاقتراع فرنسيي الخارج، فإن الحزب الاشتراكي حصد 280 مقعدا واحزاب اليسار 22 واليسار الراديكالي 12، ما يعادل 314 مقعدا. اما حزب الخضر فحصد 17 مقعدا وجبهة اليسار 10 مقاعد واستقلاليي منطقة المارتينيك مقعدين، ما يرفع عدد مقاعد اليسار الى 343 مقعدا.

ونال حزب الاتحاد من اجل حركة شعبية 194 مقعدا، الوسط الجديد ومختلف الاحزاب الوسطية 14 مقعدا، مختلف احزاب اليمين 15 مقعدا والراديكاليين 6 مقاعد، اي ما يعادل 229 مقعدا لليمين.

وحصد حزب الحركة الديموقراطية برئاسة الوسطي فرنسوا بايرو مقعدين.

it
ar/ptw/2012/06/10/WB_AR_NW_SOT_AYRAULT_NW823406-A-01-20120610.flv

فيما نال  اليمين المتطرف ثلاثة مقاعد اثنان منهما لحزب الجبهة الوطنية. والفائزان هما ماريون ماريشال لوبن (22 عاما) حفيدة جان ماري لوبن وابنة شقيقة مارين لوبن، التي فازت بالمقعد في منطقة كاربنترا في جنوب شرق فرنسا، والمحامي جيلبير كولار في منطقة الغار في جنوب شرق البلاد. في المقابل، انهزمت مارين لوبن في منطقة هينان بومون في شمال فرنسا امام المرشح الاشتراكي بفارق ضئيل من الاصوات. وقد طلبت اعادة احتساب الاصوات. وكانت مارين لوبن حصلت على 17,9 بالمئة من الاصوات في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية الاخيرة، في حين حصل حزبها على 13,6 بالمئة من الاصوات خلال الدورة الاولى للانتخابات التشريعية الاحد الماضي. ولم تحتل الجبهة الوطنية اي مقعد نيابي منذ العام 1998.
   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.