تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

أنقرة تقر بأن طائرتها الحربية التي أسقطت انتهكت المجال الجوي السوري

نص : أ ف ب
|
3 دَقيقةً

أقر الرئيس التركي عبد الله غول بأن المقاتلة الحربية التركية التي أسقطتها سوريا الجمعة قد انتهكت المجال الجوي السوري لفترة قصيرة من الوقت، وقال غول بأن تلك "أمور غير متعمدة تحصل بسبب سرعة الطائرات". وأكد غول أن اتصالات هاتفية جرت مع النظام السوري بعد الحادث.

إعلان

مقتل جنود نظاميين في ريف اللاذقية والأمم المتحدة تبقي المراقبين رغم تصاعد العنف

اقر الرئيس التركي عبدالله غول السبت بأن الطائرة التركية التي اسقطتها سوريا الجمعة انتهكت المجال الجوي السوري، وقد خفف هذا الاقرار من خطورة الحادث الذي يؤجج التوتر بين انقرة ودمشق ويهدد بعواقب دولية وخيمة.

ونقلت وكالة انباء الاناضول عن غول قوله "عندما تفكرون في سرعة الطائرات لدى تحليقها فوق البحر، فمن الطبيعي ان تمر وتكرر المرور فوق الحدود فترة قصيرة من الوقت".

it
ar/ptw/2012/06/23/WB_AR_NW_PKG_RELATIONS_SYRO_TURQUES_NW843425-A-01-20120623.flv

واضاف الرئيس التركي خلال زيارة الى قيسيري (وسط) "هذه امور غير متعمدة تحصل بسبب سرعة الطائرات".

واكد ان اتصالات هاتفية جرت مع النظام السوري بعد الحادث.

وقد قطعت تركيا العلاقات مع الرئيس بشار الاسد بسبب القمع الدامي لحركة الاحتجاج المناوئة للحكومة في سوريا التي تتقاسم مع تركيا حدودا مشتركة يفوق طولها 900 كلم. وسحب البلدان اللذان كانا حليفين سفيريهما من انقرة ودمشق.

وانتظرت انقرة الجمعة حوالى 12 ساعة لتؤكد ان احدى طائراتها من نوع اف-4 فانتوم التي اقلعت من قاعدتها في ملاطيا (جنوب شرق) اسقطتها المضادات الجوية السورية، فاستبعدت بذلك فرضية وقوع حادث.

it
ar/ptw/2012/06/22/WB_AR_NW_PKG_RELATIONS_SYRO_JORDANIENNES_NW842164-A-01-20120622.flv

وتجرى السبت عمليات بحث في البحر المتوسط قبالة سواحل محافظات هاتاي (جنوب) للعثور على الطيارين، وتشارك في هذه العمليات سوريا ايضا، كما قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي عقد اجتماع ازمة في انقرة.

وذكرت معلومات اولية نسبتها الصحافة التركية مساء الجمعة الى اردوغان ان الطيارين على قيد الحياة.

وجاء بيان لمكتبه الاعلامي مساء "اتضح لنا ان سوريا اسقطت طائرتنا".

واضاف البيان "ستعلن تركيا موقفها النهائي وستتخذ بحزم التدابير الواجبة لدى الكشف عن كل ملابسات الحادث".

ولم يتضمن البيان تفاصيل عن المهمة التي كانت تقوم بها المقاتلة على مقربة من الاراضي السورية. وعادة ما يخصص سلاح الجو التركي هذا النوع من الطائرات القديمة للقيام بمهمات استطلاع.

واكد متحدث باسم الجيش السوري مساء الجمعة لوكالة فرانس برس اسقاط الطائرة التركية "بعدما دخلت المجال الجوي السوري". واضاف المتحدث "لقد تحطمت في البحر في المياه الاقليمية السورية على بعد حوالى 60 كلم من محافظة اللاذقية".

واوضح المتحدث ان الرادارات السورية ضبطت "هدفا غير محدد" دخل المجال الجوي السوري بسرعة قصوى على ارتفاع منخفض.

وقد اعتمدت انقرة في البداية ضبط النفس واعلنت انها تنتظر نتائج تحقيق كامل قبل ان تحدد ردها، حتى تتجنب استدراجها الى مواجهة عسكرية، كما يقول المراقبون.

وهذا فيما تقف سوريا على شفا حرب اهلية من خلال معارك يومية بين الجيش النظامي ومختلف مجموعات المعارضة، بعد اكثر من سنة من التظاهرات المناوئة للحكومة.

وقال استاذ العلاقات الدولية ايلتر توران في جامعة بيلجي في اسطنبول "يجب ان نعرف في البداية هل انتهكت الطائرة التركية ام لا المجال الجوي السوري. وحتى لو حصل انتهاك، يقضي الاجراء المألوف بمطاردة الطائرة او ارغامها على الهبوط".

وتركيا التي كانت شريكا سياسيا واقتصاديا لسوريا، تطالب اليوم بسقوط النظام، وتستضيف على اراضيها حوالى 32 الف لاجىء سوري وجنودا متمردين فروا من النزاع.

وتستقبل ايضا المعارضة السياسية السورية.

ولا تحصى الاسباب التي تحمل على التخوف من ان يؤدي حادث الطائرة التركية الى تصعيد خطر بين البلدين وما يتعداه بالتالي، اذ ان تركيا عضو في الحلف الاطلسي وحليفة الولايات المتحدة، اما سوريا فحليفة روسيا وايران.

واعلنت تركيا في الفترة الاخيرة انها قد تستخدم المادة الخامسة من معاهدة الحلف الاطلسي التي تنص على ان يقوم جميع اعضاء الحلف بتحرك لحماية حدودها مع سوريا، بعدما اطلقت القوات السورية النار في اتجاه الاراضي التركية.

واعلن الحلف الاطلسي انه لا ينوي التدخل في تركيا.

وقد وقع الحادث غداة نشر صحيفة نيويورك معلومات عن وجود عناصر من وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي.آي.ايه) على الاراضي التركية لمراقبة شحنات الاسلحة التي تقدمها تركيا وبلدان عربية الى المعارضين السوريين.

ونفت انقرة هذه المعلومات مشيرة الى انها لا تقدم اسلحة للمعارضة السورية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.