تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأوروبيون يشككون في بقاء اليونان في منطقة اليورو

أظهرت نتائج استطلاع للرأي تنشره وسائل الإعلام اليوم الأحد أن مواطني فرنسا وألمانيا واسبانيا وإيطاليا يشككون في قدرة اليونان على البقاء في منطقة اليورو.

إعلان

شكك مواطنو الدول الاربع الكبرى في منطقة اليورو (فرنسا والمانيا واسبانيا وايطاليا) في قدرة اليونان على البقاء في هذه المنطقة، لكنهم اكدوا تمسكهم بالعملة الموحدة وفق استطلاع اوروبي للرأي ستنشر نتائجه الاحد في العديد من وسائل الاعلام.

واعتبرت غالبية المستطلعين ان "المال الذي اقترضته اليونان هو مال ضائع" لعدم قدرة اثينا على سداده. وعبر 85 في المئة من الفرنسيين عن هذا الرأي ومثلهم 84 في المئة من الالمان و72 في المئة من الاسبان و65 في المئة من الايطاليين.

ar/ptw/2012/06/20/WB_AR_NW_SOT_SAMARAS_NW837163-A-01-20120620.flv

كذلك، ابدوا تشاؤما حيال مشاكل منطقة اليورو انطلاقا من عدم القدرة على معالجة ازمة الدين اليوناني. وفي هذا الاطار، رأى 84 في المئة من الفرنسيين و76 في المئة من الالمان وتسعون في المئة من الاسبان و88 في المئة من الايطاليين ان "الصعوبات ستزداد في شكل خطير".

في المقابل، اورد 56 في المئة من الايطاليين و39 في المئة من الفرنسيين و27 في المئة من الالمان و44 في المئة من الاسبان ان اليونان ستتمكن من تقليص دينها وعجزها بفضل الاتحاد الاوروبي وجهدها الذاتي.

وفي حال اخفقت هذه الجهود، ايد 78 في المئة من الالمان خروج اليونان من منطقة اليورو وشاطرهم 65 في المئة من الفرنسيين و51 في المئة من الاسبان و49 في المئة من الايطاليين هذا الرأي.

اما بالنسبة الى بلدانهم، فان معظم المستطلعين رفضوا العودة الى العملات الوطنية السابقة، ف74 في المئة من الفرنسيين ضد التخلي عن اليورو ومثلهم 75 في المئة من الاسبان و72 في المئة من الايطاليين. لكن نسبة تأييد اليورو تراجعت لدى الالمان الى 61 في المئة.

ar/ptw/2012/06/13/WB_AR_NW_PKG_GRECE_CHOMAGE_JEUNES_NW825675-A-01-20120612.flv

واجرى معهد "ايفوب-فيدوسيال" هذا الاستطلاع عبر الانترنت بين 18 و21 حزيران/يونيو وشمل 1001 شخص في فرنسا و1003 اشخاص في المانيا و976 شخصا في اسبانيا و967 شخصا في ايطاليا.

وستنشر نتائجه في الوقت نفسه صحف "لو جورنال دو ديمانش" في فرنسا و"ايه بي سي" في اسبانيا و"بيلد ام تسونتاغ" في المانيا و"كوريري ديلا سيرا" في ايطاليا.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.