تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مصافحة تاريخية بين ملكة بريطانيا وقائد سابق في الجيش الجمهوري الإيرلندي

قامت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية بمصافحة تاريخية للقائد السابق في الجيش الجمهوري الإيرلندي مارتن ماكغينيس الذي يشغل حاليا منصب نائب رئيس وزراء إيرلندا الشمالية، وذلك خلال زيارة الملكة إليزابيث لإيرلندا الشمالية.

إعلان

صافحت اليزابيث الثانية ملكة بريطانيا القائد السابق في الجيش الجمهوري الايرلندي مارتن ماكغينيس الاربعاء في حدث تاريخي في عملية السلام في ايرلندا الشمالية، بحسب ما اعلن قصر باكنغهام.

وجرت المصافحة بين الملكة وماكغينيس، الذي يشغل حاليا نائب رئيس وزراء ايرلندا الشمالية، بعيدا عن اضواء الاعلام خلف ابواب مغلقة في مسرح في بلفاست خلال زيارة الملكة لايرلندا الشمالية.

وقبل عقد من الزمان كان من الصعب تخيل هذه المصافحة مع عضو سابق في الجيش الحمهوري الايرلندي.

الا ان نجاح عملية السلام والكلمة التصالحية التي القتها الملكة خلال زيارتها الى جمهورية ايرلندا العام الماضي اكسبتها تعاطف الكثير من منتقدي الملكية، ما مهد الطريق لهذا اللقاء.

وتتولى الملكة منصب قائد القوات المسلحة البريطانية والتي كان يعتبرها الجيش الجمهوري الايرلندي قوة محتلة لايرلندا لاشمالية.

وكان ماكغينيس عضوا بارزا في الجيش الجمهوري الايرلندي عندما قتل ابن عم الملكة لويز ماونتباتين في تفجير في 1979.

والتقت الملكة بماكغينيس في مكان هادئ في المسرح وانضم اليهما زوج الملك الامير فيليب، ورئيس وزراء ايرلندا الشمالية بيتر روبنسون، والرئيس الايرلندي مايكل هيغينز وزوجته سابينا.

وجرى اللقاء في اليوم الثاني لزيارة الملكة لايرلندا الشمالية.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.