تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئاسة المصرية تقول إن الرسالة الوحيدة التي تلقاها مرسي من نتانياهو كانت للتهنئة

قال متحدث باسم الرئاسة المصرية إن الرسالة الوحيدة التي تلقاها الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي من رئيس الوزراء الإسرايئيلي بنيامين نتانياهو هي للتهنئة، نافيا بذلك بشكل ضمني حديث مسؤول إسرائيلي حول طلب وجهه نتانياهو إلى مرسي بدعم معاهدة السلام بين البلدين.

إعلان

الرئيس محمد مرسي يؤدي اليمين الدستورية ويعلن تسلمه السلطة من المجلس العسكري

نتانياهو يطلب خطيا من محمد مرسي دعم معاهدة السلام

اعلن متحدث باسم الرئاسة المصرية الاحد ان "الرسالة الوحيدة" التي تلقاها الرئيس المصري محمد مرسي من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو كانت للتهنئة، نافيا بذلك ضمنيا تلقي رسالة يطلب فيها نتانياهو من مرسي دعم معاهدة السلام بين البلدين.

تحديات كبيرة على المستويين الداخلي والخارجي تنتظر الرئيس المصري الجديد محمد مرسي 30/06/2012

وقال ياسر علي المتحدث باسم الرئاسة المصرية "ان الرسالة الوحيدة التى تلقاها الرئيس محمد مرسي من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو كانت للتهنئة بمناسبة انتخابه رئيسا لمصر"، بحسب ما افادت الاحد وكالة انباء الشرق الاوسط.

واضاف علي "ان وزارة الخارجية هي التي ردت على هذه الرسالة لانها المنوطة بهذه الاتصالات بالنظر إلى أن مصر دولة مؤسسات".

وكان مسؤول رسمي اسرائيلي افاد الاحد ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو وجه رسالة الى الرئيس المصري الجديد محمد مرسي طالبا منه دعم معاهدة السلام المبرمة بين البلدين في 1979، على ما افاد الاحد مسؤول رسمي اسرائيلي.

وفي هذه الرسالة التي تحدثت عنها صحيفة هآرتس الاحد، شدد نتانياهو على "رغبة اسرائيل في مواصلة التعاون وتعزيز السلام"، كما قال المسؤول طالبا عدم كشف هويته موضحا ان الرسالة ارسلت خلال "الايام الاخيرة".

من جانبها افادت هآرتس ان الرسالة سلمت الى محمد مرسي مرشح جماعة الاخوان المسلمين الفائز بالانتخابات الرئاسية المصرية الاخيرة، عبر سفارة اسرائيل في القاهرة.

المجلس العسكري أمام انتخاب محمد مرسي 26/06/2012

واكدت الصحيفة انه بعد استشارة واشنطن، عدل مسؤولون اسرائيليون عن تنظيم مكالمة هاتفية مباشرة بين الرئيس المصري ورئيس الوزراء الاسرائيلي، لكن نتانياهو ارسل موفدا لمقابلة مسؤولين عسكريين مصريين.

بدوره، وجه الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز رسالة تهنئة الى نظيره المصري، مؤكدا انه "بعكس الحرب، فان السلام هو انتصار للجانبين".

واثار تولي محمد مرسي الرئاسة في مصر مخاوف في اسرائيل بشان مستقبل معاهدة السلام الموقعة في 1979، وهي اول معاهدة تبرمها اسرائيل مع دولة عربية، ويعتبرها القادة الاسرائيليون مكسبا دبلوماسية استراتيجيا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.