تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مئات المصريين يحتجون على أوضاعهم أمام أبواب القصر الرئاسي

"الشعب عرف طريق القصر" و"الأزمات تحاصر قصر الرئاسة". كانت بعض العناوين التي اختارتها الصحف المصرية للتعليق على المظاهرات والاحتجاجات التي تزايدت خلال الأيام الأخيرة أمام قصر الرئاسة في مصر.

إعلان

الرئيس محمد مرسي يؤدي اليمين الدستورية ويعلن تسلمه السلطة من المجلس العسكري

نتانياهو يطلب خطيا من محمد مرسي دعم معاهدة السلام

مع انتهاء الاعتصام في ميدان التحرير تزايدت المظاهرات والاحتجاجات المطلبية في الايام الاخيرة امام قصر الرئاسة في مصر الجديدة، شمال القاهرة، حيث تتجمع اعداد من المواطنين لابلاغ صوتها مباشرة للرئيس الجديد محمد مرسي.

وسمح عاملون في القصر لبعض المحتجين بالدخول لتقديم مطالبهم في سابقة تسجل في البلاد التي عرفت في السابق بشدة وطاة الامن والبيرقراطية التي تبني اسوارها بين رئيس الدولة والشعب.

تحديات كبيرة على المستويين الداخلي والخارجي تنتظر الرئيس المصري الجديد محمد مرسي 30/06/2012

واعلن ياسر علي القائم باعمال المتحدث الاعلامي باسم رئيس الجمهورية الاربعاء ان الرئيس محمد مرسي "يتابع باهتمام بالغ الوقفات الاحتجاجية امام مقر رئاسة الجمهورية كما يؤكد اهتمامه البالغ بمعاناة المواطنين ويؤكد تفهمه الكامل للمشكلات المتراكمة التي مضى عليها فترة طويلة".

واضاف ان "الرئيس اصدر توجيهات بان يتم في القريب العاجل تاسيس جهاز قادر على متابعة شكاوي المواطنين في مختلف المجالات ويعمل على حلها بشكل سريع"، موضحا انه "يجري البحث حاليا لانشاء جهاز للتظلمات على أن يصدر قرار بذلك في القريب العاجل" كما تقرر انشاء موقع الكتروني شامل باسم رئاسة الجمهورية وسيخصص جزء فيه لتلقي شكاوى المواطنين الكترونيا وانه يجرى حاليا اختيار ثلاثة اماكن مختلفة بالقاهرة لاقامة مكاتب تتلقى شكاوى المواطنين وتطوير الخط الساخن لتلقي الشكاوي".

وتواتر قدوم المواطنين فرادى وجماعات بينهم بالخصوص عمال احد المصانع، للمطالبة بحقوقهم ورفع شكواهم الى اول رئيس مدني في تاريخ جمهورية مصر العربية.

بورتريه محمد مرسي2012/06/24

وقال شحادة عثمان الذي كان يعمل في مصنع بيريلي للاطارات بالاسكندرية (شمال) انه اجبر على التقاعد بشكل مبكر ولم تدفع له مستحقاته وهو يريد من الرئيس ان يحل مشكلته.

وقال لوكالة فرانس برس "احتجينا في المصنع لمدة سنتين، لا احد استمع الينا ولذلك قررنا ان ناتي الى الرئيس فربما يمكنه ان يفعل شيئا لنا".

والحضور متنوع امام القصر فهناك عمال مصانع اسمنت ونسيج ينتظرون عقودا دائمة او ظروف عمل افضل يرفعون شعارات ويرفعون يافطات مطلبية وهناك ايضا ناشطون يطالبون في مؤتمر صحافي خارج القصر بالافراج عن المعتقلين السياسيين.

وتسلق احد المحتجين باب القصر محاولا اقناع الحراس باسماح له بالدخول.

وتحاول نساء الولوج عبر باب صغير في حين يتصدى لهم اعوان الحراسة في توتر.

مصر: من سقوط مبارك إلى جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة2012/06/24

وكانت مثل هذه الصور ضرب خيال في عهد الرئيس السابق حسني مبارك الذي لم تكن اجهزته الامنية تسمح لاي كان بالاقتراب من القصر الرئاسي.

وبعد ظهر الاربعاء علم 50 متظاهرا من المدرسين في معهد حكومي للمطالبة بعقود ثابتة تتيح لهم منافع اضافية، ان الرئيس امر بمنحهم عقودا ثابتة. فهللوا فرحين ورفعوا شعارات بينها "مرسي يا رجل الدين شكرا شكرا على التعيين".

وعنونت اغلب الصحف المصرية اليوم على تظاهرات القصر وجاء عنوان صحيفة حزب الحرية والعدالة "على باب القصر".

اما صحيفة الشروق (مستقلة) فعنونت في صفحتها الاولى "عمال وعاطلون وارامل على باب قصر الرئيس" وصحيفة المصري اليوم (مستقلة) "الازمات تحاصر قصر الرئاسة" والوفد (ليبرالية) "المظاهرات الفئوية تشتعل امام قصر الرئيس".

وخصصت الاهرام (حكومية) صفحة كاملة للامر بعنوان "الشعب عرف طريق القصر" وكتبت "من كان يجرؤ ايام النظام الامني المستبد على ان يقترب من باب قصر العروبة او يجأر بالشكوى في وجه +سيادة الرئيس+".

وعنونت صحيفة التحرير (مستقلة) "مظاهرات القصر تنهي عصر الميدان" اي ميدان التحرير.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن