تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

"واحد واحد واحد.. فلسطيني وسوري واحد"

منذ بدأت الثورة السورية في شهر مارس/آذار من العام الماضي سارعت بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري باتهام فلسطينيين بالوقوف وراء ما أسمته "مشروع الفتنة"، اتهام أثار مخاوف الفلسطينيين من وجود نوايا تحريضية ضدهم قبل أن تسقط أهمية الاتهام نتيجة لتصاعد الاحتجاجات وانتشارها.

إعلان

إن حكاية المشاركة الفلسطينية في الثورة السورية توازي حكاية الثورة ذاتها، فمنذ اقتحم الجيش السوري النظامي مدينة درعا وحاصرها سقط قتلى فلسطينيون من مخيم درعا لمحاولتهم كسر الحصار ونقل المساعدات إلى المحاصرين.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن