تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس

المرزوقي يؤكد استعداده لضمان "محاكمة" عادلة لبن علي

نص : أ ف ب
|
2 دقائق

أكد الرئيس التونسي المنصف المرزوقي الثلاثاء خلال زيارته الرسمية إلى باريس أنه مستعد لضمان "محاكمة عادلة" للرئيس المخلوع زين العابدين بن علي. وأعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند استعداد بلاده للمساعدة في استعادة تونس للأملاك "المحتجزة" من قبل أسرة بن علي.

إعلان

المنصف المرزوقي في فرنسا لبعث الدفء في العلاقات الثنائية

اعلن الرئيس التونسي المنصف المرزوقي الثلاثاء خلال زيارته الى باريس انه قادر على ان "يضمن" للرئيس السابق زين العابدين بن علي "سلامته الجسدية" واجراء "محاكمة عادلة" له في تونس.

واعلن الرئيس التونسي انه "فوجىء جدا باقتراح بن علي للتنازل لنا" عن قسم من ممتلكاته وامواله في سويسرا قائلا "نحن لا نريد قسما نريد كل شيء".

واضاف المرزوقي في مؤتمر صحافي عقده مع نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند "نعتبر ان ما سرقه هذا الرجل مع عائلته يقدر بمليارات الدولارات وما يجب ان يعود الى تونس هو كامل هذا المبلغ".

it
2011/11/WB_AR_NW_PKG_PORTRAIT_MONCEF_MARZOUKI_NW557747-A-01-20111122.flv

وتابع الرئيس التونسي "اذا كان السيد بن علي لا يشعر بانه مذنب، فليحضر الى تونس وانا قادر على ضمان سلامته الجسدية وضمان اجراء محاكمة عادلة له".

وكان اكرم عازوري محامي بن علي اعلن الاثنين انه مستعد للتخلي عن "كل الممتلكات والموارد المزعوم وجودها في سويسرا" باسم بن علي وعائلته.

يذكر ان الحكومة السويسرية اعلنت في تشرين الاول/اكتوبر الماضي تجميد نحو 60 مليون فرنك سويسري (48,7 مليون يورو) لبن علي وعائلته.

واعلن الرئيس الفرنسي استعداد بلاده للمساعدة في استعادة الحكومة التونسية للاملاك "المحتجزة" من قبل اسرة بن علي والتي هي غير موجودة في فرنسا.

واوضح من جهة ثانية ان فرنسا تقف الى جانب تونس في "مرحلتها الانتقالية".

وقال الرئيس التونسي في هذا الاطار "ان تونس تتحرر وهناك فرص امامها لتحقيق نمو اقتصادي فعلي، وبعيدا عن هذه المكاسب فان تونس استعادت عنفوانها وكرامتها".

وكانت محكمة تونسية حكمت على بن علي الموجود حاليا في السعودية بالسجن المؤبد لدوره في قمع الانتفاضة ضد نظامه مطلع العام الماضي.

ولم توافق المملكة العربية السعودية على طلبات الحكومة التونسية بتسليمها بن علي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.