تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الهاشمي يلتقي نواف الفارس لبحث "ضلوع دمشق في أعمال إرهاب بالعراق"

قال المكتب الموَقت لنائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي أن الأخير يستعد للقاء السفير السوري المنشق في العراق نواف الفارس للبحث فيما صرح به الأخير بعد انشقاقه حول ضلوع دمشق في أعمال إرهاب في العراق وعلم رئيس الوزراء نوري المالكي بذلك.

إعلان

القضاء العراقي يرفض استدعاء كبار قادة الدولة للشهادة في قضية طارق الهاشمي

يستعد نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي الذي يحاكم غيابيا بتهم دعم اعمال ارهابية للقاء السفير السوري المنشق نواف الفارس الملاحق من قبل بغداد لاعترافه بدعم الارهاب، في الدوحة قريبا.

وقال المكتب المؤقت لنائب الرئيس العراقي في اقليم كردستان العراق في بيان الخميس ان "الهاشمي سيلتقي الفارس في محل اقامته في الدوحة خلال الايام القليلة القادمة".

واوضح البيان ان اللقاء يهدف الى "الحصول على معلومات اضافية عن الفضيحة التي سيعرضها في حين على الراي العام في الداخل والخارج".

ويشير بيان مكتب الهاشمي بذلك الى تصريحات ادلى بها السفير السوري السابق في بغداد غداة اعلان انشقاقه وقال فيها ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يعرف ان النظام السوري مسؤول عن قتل الاف العراقيين بسيارات مفخخة.

وكانت بغداد اعلنت الاثنين انها ستلاحق السفير السوري السابق لديها لاعترافه بالمشاركة بتسهيل عمليات انتقال وحدات جهادية من سوريا الى العراق.

واعلن الفارس في مقابلة نشرتها صحيفة "صنداي تلغراف" البريطانية انه ساعد نظام بلاده حينما تولى منصب محافظ منطقة دير الزور على ارسال ما وصفها بوحدات جهادية الى العراق لتنفيذ هجمات مسلحة خلال السنوات التي اعقبت الاطاحة بنظام صدام حسين عام 2003.

وتجري حاليا جلسات محاكمة غيابية في بغداد للهاشمي، الموجود في تركيا والذي سبق وان زار الدوحة بعد صدور مذكرة التوقيف بحقه، بثلاث جرائم قتل.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.