تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

سفير سوريا في الإمارات والقائمة بالأعمال السورية في قبرص ينشقان عن نظام الأسد

نص : أ ف ب
6 دقائق

ذكرت قناة الجزيرة القطرية الأربعاء أن السفير السوري في أبوظبي عبد اللطيف الدباغ، الذي طردته السلطات الإماراتية في شباط/فبراير الماضي، انشق عن النظام السوري شأنه في ذلك شأن زوجته القائمة بالأعمال السورية في قبرص لمياء الحريري التي أعلنت، الثلاثاء انشقاقها عن النظام.

إعلان

 اعلن البيت الابيض الاربعاء ان ايام النظام الرئيس السوري بشار الاسد باتت "معدودة"، معلقا على انشقاق القائمة باعمال السفارة السورية في قبرص والسفير السوري في الامارات.

وقال جاي كارني المتحدث باسم الرئيس باراك اوباما للصحافيين معلقا على سلسلة الانشقاقات التي شهدها النظام السوري واخرها انشقاق لمياء الحريري وعبد اللطيف الدباغ "ان كبار المسؤولين من دائرة الاسد المقربة يخرجون عن الحكومة بسبب الاعمال الكريهة التي يقوم بها الاسد ضد شعبه".

واضاف متحدثا في الطائرة الرئاسية التي كانت تقل اوباما الى نيو اورلينز بولاية لويزيانا الجنوبية ان انشقاق السفيرين الجديدين بعد انشقاق السفير السوري في العراق نواف الفارس قبلهما يؤكد ان "ايام الاسد معدودة".

كما قال مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية لفرانس برس ان انشقاق السفيرين يشير الى ان "النظام .. ينهار ويفقد السيطرة على السلطة".

وكانت قناتا الجزيرة والعربية اعلنتا الثلاثاء انشقاق لمياء الحريري عن النظام السوري فيما اكدت العربية انها وصلت الى قطر، كما اعلنت الجزيرة الاربعاء انشقاق زوجها عبد اللطيف الدباغ. واكد مصدر قريب من السلطات السورية الاربعاء انشقاق لمياء الحريري رافضا تاكيد انشقاق الدباغ.

وفي 11 تموز/يوليو اعلن السفير السوري في العراق نواف الفارس انشقاقه عن النظام، ولجأ الى قطر. وكان اول دبلوماسي بهذا المستوى يعلن انشقاقه منذ بدء الاضطرابات في سوريا في منتصف آذار/مارس 2011.

وقبل ذلك انشق العميد مناف طلاس القريب من عائلة الاسد عن الجيش السوري في بداية تموز/يوليو، ودعا بعد ذلك في بيان عبر قناة "العربية" السوريين الى التوحد من اجل "خدمة سوريا ما بعد الاسد".

من جهة اخرى اعتبر المتحدث باسم البيت الابيض ان استخدام دمشق المروحيات لقصف المقاتلين المعارضين انما هو دليل على "قسوة" النظام.

وقال كارني معلقا على المواجهات في سوريا "ان هجوما يجري في حلب وحكومة الاسد تستخدم بحسب معلوماتنا مروحيات وطائرات ودبابات لارتكاب اعمال عنف كريهة ضد السوريين والمدنيين العزل" مضيفا "اننا ندين ذلك".

وتجري اشتباكات عنيفة منذ الجمعة في مدينة حلب بين مقاتلين معارضين والقوات النظامية ويستقدم الطرفان تعزيزات الى المدينة، لخوض ما وصف بانه "المعركة الحاسمة".

وكانت حلب، ثاني مدن سوريا والرئة الاقتصادية لهذا البلد، ظلت لاشهر طويلة في منأى عن حركة الاحتجاجات الى ان تصاعدت فيها التظاهرات ضد النظام قبل حوالى ثلاثة اشهر ثم اندلعت فيها المعارك الاسبوع الماضي مترافقة مع اعلان الجيش السوري الحر بدء "معركة تحرير حلب".

اما في دمشق، فقد استعادت قوات النظام خلال الايام الماضية السيطرة على معظم احياء العاصمة مستخدمة المروحيات والرشاشات الثقيلة بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، باستثناء جيوب واجزاء من احياء لا يزال يقاوم فيها المقاتلون المعارضون.

دمشق تقلل من اهمية انشقاق ثلاثة دبلوماسيين خلال الساعات الاخيرة

اكدت وزارة الخارجية السورية اليوم الخميس انشقاق ثلاثة دبلوماسيين سوريين خلال الساعات الماضية، مقللة من اهمية دورهم ومتهمة عاصمة عربية لم تسمها ب"تمويل وتشجيع" هذا النوع من "الانشقاق على الوطن".

وقالت وزارة الخارجية في بيان ان هؤلاء "العاملين في الوزارة اختاروا ترك اماكن عملهم ببعثات دبلوماسية والتوجه الى عاصمة عربية معينة بالذات تتولى مهمة تمويل وتشجيع هذا النوع من الموظفين على الانشقاق عن اوطانهم مقابل عروض لم تعد تخفى على احد".

ولم تسم الوزارة العاصمة المعنية. الا ان قناة "الجزيرة" التلفزيونية القطرية ذكرت الثلاثاء ان القائمة باعمال السفارة في قبرص لمياء الحريري وصلت الى قطر بعد اعلان انشقاقها.

وقال بيان الخارجية ان السفير السوري لدى الامارات العربية عبد اللطيف الدباغ الذي نقلت وسائل الاعلام انشقاقه الاربعاء "هو قيد المراجعة لدى دمشق (...) وليس على راس عمله فى ابو ظبي منذ الرابع من حزيران/يونيو المنصرم".

واضافت ان زوجته لمياء الحريري التي كانت تقوم باعمال السفارة السورية في قبرص واعلن انشقاقها في اليوم السابق "لم تحمل ولا تحمل حاليا لقب سفيرة لسورية بل هي دبلوماسية تعمل في السفارة في قبرص ومكلفة بادارة شؤون السفارة بالنيابة في انتظار تعيين قائم بالاعمال اصيل او سفير".

واشار الى ان الملحق الامني في السفارة السورية في سلطنة عمان محمد تحسين الفقير الذي افادت قناة "الجزيرة" القطرية عن انشقاقه ايضا الاربعاء "لا يحمل اي صفة دبلوماسية (...) او امنية، بل هو موظف اداري فى وزارة الخارجية" انتهت مهمته اعتبارا من ايار/مايو "وهو في انتظار الاحالة للتقاعد خلال اشهر".

وقالت الوزارة انها "قامت باتخاذ الاجراءات القانونية والمسلكية والدبلوماسية المطبقة اصولا، علما ان سفاراتنا المعنية تعمل بشكل منتظم ومن دون اي انقطاع لخدمة الرعايا السوريين في الدول المعنية".

وعلق البيت الابيض الاربعاء على انشقاق الدباغ والحريري، وقبلهما السفير السوري في العراق نواف الفارس، "ان كبار المسؤولين من دائرة الاسد المقربة يخرجون عن الحكومة بسبب الاعمال الكريهة التي يقوم بها الاسد ضد شعبه"، معتبرا ان "ايام الاسد معدودة". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.