تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أنقرة تدين تصريحات إيرانية توقعت انتقال النزاع في سوريا إلى تركيا

أدانت أنقرة تصريحات مسؤولين إيرانيين توقعت انتقال الأزمة في سوريا إلى تركيا. وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان "ندين بشدة الاتهامات التي لا أساس لها والتهديدات التي في غير محلها ضد بلادنا من جانب العديد من المسؤولين الإيرانيين".

إعلان

انشقاق رئيس الوزراء السوري رياض حجاب ووصوله مع عائلته إلى الأردن

التلفزيون السوري يعرض صورا للرئيس الأسد أثناء استقباله لمسؤول إيراني

ردت انقرة الثلاثاء على مواقف ايرانية توقعت ان ينتقل النزاع في سوريا الى تركيا، وذلك قبل ساعات من زيارة يقوم بها وزير الخارجية الايراني لتركيا في محاولة لتحسين العلاقات بين البلدين.

سعيد جليلي:"حل الأزمة السورية يجب أن يأتي من الداخل" 2012/08/07

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان "ندين بشدة الاتهامات التي لا اساس لها والتهديدات التي في غير محلها ضد بلادنا من جانب العديد من المسؤولين الايرانيين، بمن فيهم رئيس الاركان الايراني حسن فيروز ابادي".

وكانت الخارجية تشير الى ما قاله فيروز ابادي متهما تركيا ودولا اخرى مجاورة بتسهيل تحقيق "الاهداف العدوانية للشيطان الاكبر، الولايات المتحدة".

واضاف فيروز ابادي وفق ما نقل عنه الموقع الرسمي للحرس الثوري الايراني "ولكن اذا قبلوا بهذا الاسلوب، عليهم ان يدركوا انه بعد سوريا، سيحين دور تركيا ودول اخرى".

وصدر الموقف التركي قبل ساعات من زيارة وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي الذي وصل مساء الثلاثاء الى انقرة لاجراء محادثات حول الازمة في سوريا ومصير 48 ايرانيا خطفوا فيها السبت.

وزير الخارجية التركي: تركيا لن تسمح بمرور الأسلحة التي يقتل بها الشعب السوري 2012/07/06

واذ تطرقت الى قضية الايرانيين المخطوفين، اكدت الخارجية التركية انها تدين الخطف "من زاوية محض انسانية" و"تبذل ما في وسعها" للافراج عنهم.

واعلن الجيش السوري الحر مسؤوليته عن خطف الايرانيين ال48 السبت.

وقالت مصادر دبلوماسية تركية لفرانس برس ان صالحي سيبحث خصوصا مع نظيره التركي احمد داود اوغلو الازمة في سوريا.

وتقف تركيا وايران على طرفي نقيض حيال الازمة السورية. ففي حين تدعم انقرة المعارضة السورية المسلحة تواصل طهران دفاعها عن حليفها نظام الرئيس بشار الاسد.

إلى ذلك اعلن وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي الثلاثاء في انقرة ان بامكان تركيا ان تلعب "دورا كبيرا" في الافراج عن الزوار الايرانيين الذين خطفوا السبت في دمشق وذلك بفضل علاقاتها مع المعارضة السورية.

وقال صالحي للصحافيين لدى وصوله الى مطار انقرة في زيارة قصيرة الى تركيا "انا هنا لمتابعة قضية الايرانيين ال48 الذين ذهبوا الى سوريا".

واضاف قبيل توجهه للقاء نظيره التركي احمد داود اوغلو ان "تركيا لديها علاقات مع المعارضة السورية ولهذا نحن نعتقد ان بامكانها ان تلعب دورا كبيرا في الافراج عن زوارنا".

واعتبر صالحي انه اذا عملت سوريا وايران "وهما قوتان كبريان في المنطقة" بشكل منسق فان "بامكانهما بالتأكيد تسهيل (احلال) السلام والاستقرار في المنطقة".

وتدعم تركيا المعارضة السورية في حين تعتبر طهران احد اشد داعمي الرئيس السوري بشار الاسد.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.