تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة تنشر رسما افتراضيا لمنفذ الهجوم على الإسرائيليين في بلغاريا

نشرت الشرطة البلغارية الأربعاء رسما افتراضيا لمنفذ الهجوم الانتحاري على السياح الإسرائيليين في مطار مدينة بورغاس، في 18 يوليو/تموز الماضي. وكان الانتحاري قد لقي حتفه في الانفجار الذي خلف خمسة قتلى إسرائيليين إضافة لسائق الحافلة التي كانت تقلهم. وقد بادرت إسرائيل باتهام إيران بالوقوف وراء العملية وحزب الله بتنفيذها.

إعلان

نشرت الشرطة البلغارية الاربعاء صورة لوجه اعيد رسم ملامحه للمنفذ المفترض للهجوم الذي استهدف سياحا اسرائيليين في بلغاريا واسفر عن مقتل خمسة منهم وسائق حافلة بلغاري علاوة على الانتحاري.

والرسم هو لوجه شاب ابيض البشرة عيناه فاتحتا اللون مع شعر بني غامق وكثيف وجبين عال.

وقالت وزارة الداخلية "تمت اعادة رسم وجه الانتحاري بمساعدة التقنيات الحديثة وعلى اساس المعطيات المتوفرة".

وطلبت الوزارة من المواطنين ابلاغها "باي معلومة بشان صاحب الصورة".

وعثر المحققون على بقايا راس ورجلي الانتحاري بعد الانفجار الذي حصل في 18 تموز/يوليو امام حافلة مخصصة لنقل السياح الاسرائيليين من مطار بورغاس شرق بلغاريا الى منتجع ساحل الشمس.

ويملك المحققون بصمات الاطراف والبصمات الجينية للانتحاري المفترض لكن لم يعثر على هذه البصمات في اي قاعدة بيانات للاجهزة السرية لمختلف دول العالم.

وفي 28 تموز/يوليو كان موقع بيفول.اورغ البلغاري نشر صورا لراس الانتحاري تم رسمها انطلاقا من الجثة.

واكد كوسيو يانكوف احد الاطباء الذين شرحوا الجثة صحة الصور التي بثها الموقع. واوضح ان عيني الانتحاري المفترض "لونهما بين الاخضر والبني" وليستا زرقاوين كما اورد الموقع مفسرا ذلك بتاثيرات ما بعد الموت.

وكانت اسرائيل اتهمت ايران بالتدبير وحزب الله بتنفيذ الهجوم الذي خلف ايضا اكثر من 30 جريحا، الامر الذي نفته طهران بشكل قطعي.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.