تخطي إلى المحتوى الرئيسي
طاقة

الإمارات العربية تدعم قطاعها النووي بشراء اليورانيوم من أستراليا

نص : أ ف ب
2 دقائق

وقع وزير الخارجية الأسترالي اتفاقا مع نظيره الإماراتي الخميس في أبوظبي يقضي بتزويد الإمارات بمعدات نووية لدعم قطاعها النووي. بذلك تصبح الإمارات العربية أول دولة عربية في الشرق الأوسط تشتري اليورانيوم من سيدني.

إعلان

اعلن وزير الخارجية الاسترالي بوب كار ان استراليا وقعت اتفاقية لتزويد الامارات العربية المتحدة بمعدات نووية، لتصبح بذلك اول بلد في الشرق الاوسط يشتري اليورانيوم من استراليا.

وفي بيان، قال كار الذي وقع الخميس هذا الاتفاق في ابوظبي مع نظيره الاماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، ان "اجراءات صارمة للسلامة ستطبق".

واضاف ان هذه الاجراءات تشمل "التعامل بدون خطر وبامان مع المواد المشعة وقيودا على اعادة التصدير وضمانات حول استخدام هذه المعدات لغايات سلمية".

ولم تكشف اي معلومات عن حجم المبيعات او اسعارها.

وابرمت استراليا في الماضي اتفاقات مماثلة مع دول اخرى بينها الولايات المتحدة وكندا وكوريا الشمالية والصين.

واعلنت الامارات منتصف تموز/يوليو بدء اعمال بناء اثنين من اربعة مفاعلات نووية كلف بها كونسورسيوم كوري جنوبي في ابوظبي، عى امل انتاج كهرباء من الطاقة النووية في 2017.

وتسعى الامارات الغنية بالنفط والتي تملك اكثر من ثمانية بالمئة من الاحتياطات النفطية العالمية، الى الحد من الاعتماد على المحروقات لانتاج الكهرباء على ضوء توقعات بنمو الطلب ثلاثة اضعاف بين 2007 و2020.

وكانت الامارات اعلنت في نهاية كانون الاول/ديسمبر 2009 انها اوكلت الى كونسورسيوم بقيادة شركة كيبكو الكورية الجنوبية الحكومية بناء اربعة مفاعلات نووية بقيمة 20,4 مليار دولار.

ويضم هذا الكونسورسيوم كيبكو وشركات كورية جنوبية منها سامسونغ وهيونداي ودوسان هيفي انداستريز، وكذلك المجموعتين الاميركية وستنغهاوس واليابانية توشيبا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.