تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بان كي مون يحذر من "حرب بالوكالة" في سوريا ومعارك عنيفة للسيطرة على أحياء في حلب ودمشق

حذر الأمين العام الأممي بان كي مون من أن الصراع في سوريا بات "حربا بالوكالة" بين "أطراف إقليميين ودوليين". وفي الوقت الذي أقرت فيه الجمعية العمومية مشروع القرار العربي الذي يدين قصف المدن ويحث على الانتقال السياسي في سوريا، واصل الجيش النظامي سعيه إلى استعادة السيطرة على أحياء في العاصمة دمشق وفي حلب.

إعلان

الجمعية العامة للأمم المتحدة تتبنى قرارا يندد بقصف المدن ويحث على الانتقال السياسي في سوريا

مناورات جديدة للجيش التركي على الحدود السورية وروسيا تطالب بإيجاد بديل لأنان

حذر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الجمعة من ان النزاع في سوريا اصبح "حربا بالوكالة" بين اطراف اقليميين ودوليين، في حين تواصلت المعارك في مناطق عدة من سوريا ولا سيما في دمشق وحلب حيث تحاول القوات النظامية اقتحام احياء تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

تعليق أمين عام الأمم المتحدة على ما يحدث في سوريا

وفي موازاة التطورات الميدانية برز تطور سياسي ذو دلالات رمزية اكثر منها عملية اذ اقرت الجمعية العامة للامم المتحدة بغالبية كبيرة مشروع قرار عربي يدين النظام في سوريا وينتقد مجلس الامن الدولي لعجزه عن الاتفاق على آلية لوقف دوامة العنف في هذا البلد.

واكد بان في مستهل جلسة الجمعية العامة للامم المتحدة حول سوريا ان النزاع السوري اكد التوقعات "الفظيعة" التي اعرب عنها خبراء قبل 18 شهرا وتفيد بانه سيتحول الى "حرب بالوكالة، مع لاعبين اقليميين ودوليين يسلحون طرفا او آخر".

واوضح ان هؤلاء الخبراء اعتبروا انه ان ردت الحكومة السورية على التظاهرات السلمية بالقمع العنيف فالنتيجة ستكون "التشدد والتطرف والارهاب"، الى جانب "حرب بالوكالة" لم يحدد من يقصد باللاعبين الاقليميين والدوليين الاطراف فيها.

وقال انه بات يخشى "الاحتمال المؤسف لحرب اهلية على المدى الطويل"، مؤكدا انه "الان وبعد تفاقم الوضع الميداني ينبغي تغليب المصالح الفورية للشعب السوري على الخلافات او الصراعات من اجل النفوذ".

وفي ختام الجلسة اقرت الجمعية العامة بغالبية واسعة مشروع القرار العربي بخصوص سوريا الذي يدين استخدام الحكومة السورية الاسلحة الثقيلة وينتقد عجز مجلس الامن عن التحرك في اطار الازمة الجارية في البلاد.

تعليق مندوب السعودية في الأمم المتحدة على مشروع قرار إدانة عجز مجلس الأمن الدولي في سوريا

وصاغت السعودية مشروع القرار الذي نال تاييدا واسعا من الدول العربية والغربية وتم اقراره بتأييد 133 دولة مقابل 13 دولة صوتت ضده في حين امتنع 33 بلدا عن التصويت من اصل 193 بلدا اعضاء في المنظمة الدولية.

وغداة استقالة المبعوث الدولي الى سوريا كوفي انان انتقد القرار "عجز مجلس الامن عن الاتفاق على اجراءات تلزم السلطات السورية باحترام قراراته". وبرر انان استقالته بغياب دعم الدول الكبرى لمهمته.

ومنذ اندلاع الازمة السورية في اذار/مارس 2011 عرقلت روسيا والصين جميع المحاولات الغربية في مجلس الامن الدولي للضغط على النظام السوري عبر تهديده بعقوبات.

وقرار الجمعية العامة رمزي بشكل اساسي نظرا الى انه لا يمكنها اصدار اكثر من توصيات على عكس قرارات مجلس الامن الدولي الملزمة.

تعليق بشار الجعفري المندوب السوري على مشروع قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة

وفي اول تعليق على قرار الجمعية العامة اعتبر رئيس المجلس الوطني السوري المعارض عبد الباسط سيدا ان القرار يؤكد ان النظام السوري "فقد شرعيته".

وقال سيدا في مؤتمر صحافي في اربيل عاصمة اقليم كردستان العراق ان القرار "يؤكد ان هذا النظام قد فقد شرعيته ولم يعد المجتمع الدولي يؤمن بشرعيته".

وراى سيدا الذي اجرى خلال الايام الماضية محادثات مع قيادات كردية سورية في اربيل حضرها ايضا وزير خارجية تركيا احمد داود اوغلو ان "مجلس الامن (...) ما زال اسير الفيتو الروسي".

واعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ان "فرنسا ترحب بتبني قرار في الجمعية العامة للامم المتحدة حول سوريا"، معتبرا ان "هذا القرار، الذي استنفرت من اجله فرنسا بقوة، يجدد تأكيد عزم المجتمع الدولي على ايجاد سبيل لانهاء الازمة في سوريا في شكل ذي صدقية".

تبعات استقالة كوفي أنان كوسيط في الأزمة السورية

ميدانيا، تواصلت الجمعة الاشتباكات العنيفة في حلب شمالي سوريا حيث تحاول القوات النظامية اقتحام حي صلاح الدين، في حين سيطر المقاتلون المعارضون على مقر امني مهم في دير الزور (شرق)، كما افادت مصادر ميدانية وناشطون.

كذلك، اقتحمت القوات الحكومية الجمعة حي التضامن في دمشق وقصفت ايضا حي القدم ونفذت حملة مداهمات في مخيم اليرموك الذي قتل فيه الخميس 21 شخصا في قصف لم يعرف مصدره، بحسب ناشطين.

ففي حلب، ثاني كبرى مدن البلاد وعاصمتها الاقتصادية (شمال)، وفي حين استطاعت القوات النظامية التقدم نحو 50 مترا داخل حي صلاح الدين تمكن مقاتلو الجيش السوري الحر من السيطرة على حي الاذاعة بالكامل بالاضافة الى بعض مراكز الشرطة والامن، بحسب ما اكد قائد كتيبة نور الحق في الجيش الحر النقيب الطيار واصل ايوب لفرانس برس.

وقال ايوب في اتصال هاتفي مع فرانس برس من حي صلاح الدين بعد ظهر الجمعة ان "هناك محاولة اقتحام لحي صلاح الدين منذ ست ساعات من ملعب الحمدانية باتجاه جامع الزبير"، لافتا الى ان بعض مشاة الجيش النظامي "هدموا جدران مداخل 10 بنايات من الحي محاذية للاوتستراد الفاصل بين صلاح الدين والحمدانية".

مئات اللاجئين السوريين يهربون نحو الحدود التركية

واضاف ان الجيش النظامي "توغل بين 50 الى 60 مترا قبل ان يوقف عناصر الجيش الحر الهجوم"، مشيرا الى انهم "يقومون حاليا بهجوم مضاد لتحرير الابنية".

واوضح ان مقاتلي الجيش الحر في حلب خاضوا معارك منذ الليل وحتى فجر الجمعة وسيطروا في اعقابها على مركز بريد سيف الدولة الذي تحول مركزا امنيا، مؤكدا انه على الاثر فر عناصر الامن في مخفرين مجاورين فسقطا ايضا من دون قتال في ايدي المعارضة.

واكد المصدر ان الجيش الحر "سيطر بالكامل على حي الاذاعة وسط حلب"، لافتا ان عناصر الجيش الحر "باتوا بعيدين بين 200 الى 300 متر فقط عن قصر الضيافة وهو القصر الجمهوري في حلب ويقع قبالته نادي الضباط".

وبحسب النقيب المنشق فان الجيش النظامي "لم يشن بعد هجوما شاملا في حلب"، عازيا ذلك الى "عدم تمكنه من حشد كاف من القوات لاقتحام" الاحياء الخارجة عن سيطرته.

من جانبه، افاد المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان مساء الجمعة ان مدينة حلب تشهد "اشتباكات عنيفة قرب مبنى الهجرة والجوازات في حي الميرديان وحي الفرقان"، مشيرا الى ان المقاتلين المعارضين سيطروا على قسم شرطة الانصاري في حي الزبدية بعد اشتباكات عنيفة.

قبلت الحكومة السورية خطة المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان لإنهاء الأزمة في سوريا.
وفي ما يلي النقاط الست للخطة:
- عملية سياسية شاملة: الالتزام بالعمل مع أنان من اجل عملية سياسية شاملة يقودها السوريون.
- وقف جميع عمليات القتال: التزام بوقف جميع أعمال العنف المسلح، بما في ذلك وقف استخدام الأسلحة الثقيلة، وسحب القوات، ووقف تحركات القوات باتجاه المناطق المأهولة بالسكان.
- هدنة لإدخال المساعدات الإنسانية: اتفاق لتطبيق هدنة يومية لمدة ساعتين للسماح بإحضار المساعدات من جميع المناطق المتضررة من القتال.
- الإفراج عن جميع من تم اعتقالهم تعسفيا: الاتفاق على الإفراج عن جميع من جرى اعتقالهم تعسفيا بمن فيهم المعتقلون لقيامهم بنشاطات سياسية سلمية.
- ضمان حرية الحركة للصحافيين: الاتفاق على ضمان حرية الحركة للصحافيين في جميع أنحاء البلاد وتبني سياسة لا تقوم على التمييز بشان منحهم تأشيرات لدخول البلاد.
- الحق في التظاهر: الاتفاق على حرية تكوين المؤسسات وحق التظاهر بشكل سلمي على أنها حقوق مضمونة قانونيا

نقلا عن أ ف ب 

وفي محافظة دير الزور (شرق)، ذكر المرصد ان "مقاتلين من المجلس الثوري العسكري في المنطقة الشرقية ولواء القعقاع سيطروا على قسم الامن السياسي في مدينة الميادين بعد اشتباكات عنيفة استمرت لمدة اربعة ايام"، مشيرا الى مقتل ما لا يقل عن 12 من قوات الامن.

واسفرت اعمال العنف في سوريا الجمعة بحسب المرصد عن 70 قتيلا على الاقل هم 35 مدنيا بينهم ثمانية نساء واطفال، و16 مقاتلا معارضا و19 جنديا نظاميا، يضاف اليهم تسعة قتلى اعدموا ميدانيا في وقت سابق وعثر على جثامينهم الجمعة بينهم سبعة في بلدة بريف حمص والاثنان الباقيان في حلب.

الى ذلك، تواصلت الاشتباكات في حي التضامن في دمشق حيث افاد ناشطون عن اقتحامه من القوات النظامية وعن قصف على حي القدم وحملة مداهمات في مخيم اليرموك الذي قتل فيه الخميس 21 شخصا في قصف لم يعرف مصدره.

وافاد الناشط في المركز الفلسطيني لحقوق الانسان-فرع سوريا حسيب محمد من مخيم اليرموك وكالة فرانس برس في اتصال هاتفي ان اربع قذائف سقطت اليوم على المخيم، وذلك بعد قصف طال المخيم من مصدر غير معروف مساء الخميس وتسبب بمقتل 21 شخصا، بحسب المرصد السوري، في تطور وصفته الرئاسة الفلسطينية ب"الجريمة النكراء" وحركة حماس ب"المجزرة البشعة".

وخرجت الجمعة في مدينة حلب، التي تشهد منذ اسبوعين معارك وهجمات متبادلة بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين، تظاهرات حاشدة طالبت باسقاط النظام و"اعدام" الرئيس بشار الاسد، بحسب ما افاد صحافي في وكالة فرانس برس والمرصد السوري لحقوق الانسان.

كما خرجت تظاهرات بحسب المرصد، في مناطق عدة من محافظات ريف دمشق وحمص (وسط) والحسكة (شرق) وادلب (شمال غرب) ودرعا (جنوب) وطرطوس (غرب) ودير الزور (شرق) وحماة (وسط).

وكانت المعارضة دعت الى التظاهر اليوم تحت شعار "دير الزور: النصر القادم من الشرق".

من جهته نفذ الجيش التركي الجمعة مناورات عسكرية جديدة على طول الحدود بين تركيا وسوريا شاركت فيها دبابات ثقيلة وناقلات جند وقاذفات صواريخ ارض-جو، في حين عبر ضابط سوري كبير الحدود الى تركيا، ما يرفع الى 29 عدد الضباط السوريين الكبار المنشقين الذين لجأوا الى الاراضي التركية بحسب مصدر دبلوماسي تركي.

سياسيا، اعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان انه "ينبغي ايجاد خلف مؤهل لكوفي انان سريعا"، مؤكدة ان "الحفاظ على وجود للامم المتحدة في البلاد يكتسب اهمية خاصة في الوضع الراهن".

وفي بيان لاحق اعلنت الوزارة ان "موسكو قلقة جدا من التطور الخطير للوضع في سوريا واستمرار اعمال العنف والاستفزازت الرامية الى توسيع نطاق النزاع وزيادته وحشية".

وبحسب مصادر في هيئة أركان القوات المسلحة الروسية فان سفنا حربية روسية ستصل في الايام القليلة المقبلة الى مرفأ طرطوس، القاعدة البحرية الروسية الوحيدة في الشرق الاوسط.

وفي طهران اتهم وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي الغرب وخصوصا الولايات المتحدة بالتسبب بفشل مهمة انان.

انسانيا، اعلن رئيس المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة انطونيو غوتيريس الجمعة عن الحاجة الى وضع "خطط طوارىء" في ضوء التصاعد المحتمل للنزاع في سوريا.

وفي هذا السياق امر العاهل المغربي الملك محمد السادس بارسال بعثة متخصصة هامة الى الاردن معززة بدعم لوجستي وانساني" للمساعدة في اغاثة للسوريين الذين لجأوا الى الحدود الأردنية هربا من دوامة العنف في بلدهم.

على صعيد آخر، دان الجيش السوري الحر في الداخل اقدام مقاتلين معارضين على تنفيذ "اعدام ميداني" في حق عناصر موالين للنظام في حلب قبل ايام، وتبرأ من العملية معتبرا اياها "عملا مرفوضا وفرديا وخارج اطار القانون".

ونشرت على موقع "يوتيوب" على شبكة الانترنت في 31 تموز/يوليو اشرطة فيديو تظهر مقاتلين وسط هتافات مؤيدة للجيش الحر يطلقون النار من الخلف على عدد من الاسرى ويقتلونهم

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.