تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قتلى وجرحى في صفوف عناصر الشرطة المصرية في هجوم قرب مركز حدودي بين مصر وإسرائيل

قتل ما لا يقل عن 15 من عناصر الشرطة المصرية وأصيب آخرون في هجوم على نقطة حدودية جنوبي معبر رفح. وقالت فرانس برس إن الهجوم نفذه أشخاص يرتدوي زي البدو في سيناء وصلوا في سيارتين وأطلقوا النار على الحاجز الحدودي.

إعلان

الرئيس المصري يكلف وزير الري هشام قنديل برئاسة الحكومة

قتل ما لا يقل عن 15 شرطيا مصريا وأصيب سبعة آخرون في هجوم مسلح على مركز للشرطة في شمال سيناء على الحدود بين مصر وإسرائيل اليوم الأحد فيما وصفته الحكومة الإسرائيلية بانه محاولة لاقتحام حدودها.

وذكر التلفزيون المصري الرسمي ان جماعة إسلامية متشددة تقف وراء الهجوم.

وقالت متحدث باسم الجيش الإسرائيلي ان "مجموعة من الارهابيين" هاجموا الموقع الحدودي وقتلوا نحو 15 شخصا. وأضافت ان القوات الجوية الإسرائيلية استهدفت مركبة حاولت التسلل إلى إسرائيل في حين انفجرت مركبة اخرى عند المعبر الحدودي.

وقالت مصادر أمنية مصرية ان المهاجمين استخدموا مركبة شرطة مسروقة لشن الهجوم وأطلقوا النار على ضباط الشرطة في المركز.

وقال مراسل للتلفزيون مقيم في شمال سيناء إن قوات الأمن طوقت المنطقة مما ادى إلى اغلاق الطريق من مدينة العريش في اتجاه معبر رفح عند الحدود مع غزة.

وفي وقت سابق اليوم قتلت غارة جوية إسرائيية مسلحا فلسطينيا من جماعة إسلامية وأصابت اخر بينما كانا يقودان دراجة نارية في جنوب غزة قرب الحدود المصرية.

ولم يتسن على الفور التأكد من وجود صلة بين الواقعتين.

وسبق ان اتهمت إسرائيل

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.