تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن بوست تقول إن مساعدا للرئيس أوباما تلقى أموالا من شركة تتعامل مع إيران

ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن مساعدا للرئيس باراك أوباما تلقى أموالا من شركة تتعامل مع إيران. وأوضحت الصحيفة أن ديفيد بلوف المستشار في البيت الأبيض والذي أدار حملة انتخاب أوباما في 2008 تلقى مبلغ 100 ألف دولار من الشركة.

إعلان

أوباما يحذر من مخاطر الخيار العسكري في إيران وسوريا

أوباما وإسرائيل وخيار ضرب إيران

ذكرت صحيفة واشنطن بوست الاميركية الاثنين ان ديفيد بلوف المستشار البارز في البيت الابيض والذي ادار حملة انتخاب الرئيس باراك اوباما في 2008، تلقى مبلغ 100 الف دولار من شركة تتعامل مع ايران.

وذكرت الصحيفة ان شركة تابعة لمجموعة ام تي ان للاتصالات ومقرها جنوب افريقيا، هي التي دفعت المبلغ وكانت في ذلك الوقت تتعامل بشكل نشط مع شركة اتصالات ايرانية تملكها الحكومة.

أوباما:"هناك نتائج ستطال الولايات المتحدة وإسرائيل إن تمت مهاجمة إيران بشكل سابق لأوانه"2012/03/06

وقالت الصحيفة ان الاموال دفعت لبلوف مقابل كلمتين القاهما في نيجيريا في كانون الاول/ديسمبر 2010 قبل شهر من انضمامه للعمل في البيت الابيض.

وتخضع مجموعة "ام تي ان" حاليا للتحقيق من قبل السلطات الاميركية بسبب نشاطاتها في ايران وسوريا، حسب الصحيفة.

وصرح اريك شولتز المتحدث باسم البيت الابيض انه من غير العدل انتقاد بلوف لان دور مجموعة ام تي ان في ايران لم يكن معروفا بشكل واسع وقت القائه الكلمتين، وفقا للصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن بيان لشولتز قال فيه "لقد قدم بلوف كلمتين حول تكنولوجيا الاجهزة المتنقلة والاتصالات الرقمية، وعقد لقاءين مع ادارة الشركة".

واضاف "في ذلك الوقت لم تكن حتى اقوى مجموعة لمراقبة هذه المسالة قد استهدفت المصالح الايرانية لهذه الشركة. وان انتقاد بلوف على هذه القضايا والمشاكل التي ظهرت بعد سنوات هو في غير محله".

وتفرض الادارة الاميركية عقوبات على الشركات التي تتعامل مع عدد من الشركات والكيانات الايرانية.
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.