تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مالي

عشرات آلاف الأشخاص في ملعب بباماكو للمطالبة "بالسلام والمصالحة الوطنية"

نص : أ ف ب
4 دقائق

تجمع عشرات آلاف الأشخاص اليوم في ملعب بباماكو للمطالبة ب"السلام والمصالحة الوطنية" تلبية لنداء المجلس الإسلامي الأعلى في مالي. وحضر التجمع عدد من رجال السياسة بمن فيهم رئيس الوزراء الشيخ موديبو ديارا فضلا عن العديد من رجال الدين.

إعلان

مجلس الأمن يدعو الجيش المالي للعودة إلى ثكناته وعدم التدخل في العملية السياسية

احتشد ما بين خمسين وستين الف شخص الاحد في باماكو تلبية لنداء المجلس الاسلامي الاعلى في مالي مطالبين "بالسلام والمصالحة الوطنية"، وذلك في اكبر تجمع منذ احتلال الاسلاميين المسلحين شمال البلاد في نهاية اذار/مارس على ما افاد مراسل فرانس برس.

واقيم المهرجان في "ملعب 26 اذار/مارس" الاكبر في باماكو، وحضره عدد من رجال السياسة بمن فيهم رئيس الوزراء الشيخ موديبو ديارا وتحدث خلاله العديد من رجال الدين.

it
ar/ptw/2012/07/28/WB_AR_NW_SOT_FABIUS_MALI_NW892278-A-01-20120728.flv

وقال محمود ديكو رئيس المجلس الاسلامي الاعلى في مالي الذي يضم اكبر المنظمات الاسلامية في البلاد "فلنصل من اجل مالي ومن اجل السلام".

واضاف ان "ما يجري لنا لم يفاجئنا، انها نتيجة خيانة تحولت الى نظام" و"فساد" داعيا الماليين الى "التوافق من اجل مصلحة البلاد".

من جانبه، قال مدني عثمان حيدرة اكبر داعية في البلاد ان "بلادنا في حاجة الى السلام والمصالحة الوطنية وعلى الماليين ان يجدوا حلا لمالي وادعو جميع الماليين الى التسامح".

وقال الامام ابو بكر قمرا "انني خائف على بلادنا، لا بد من ان نتحادث وان نتوصل الى حل".

من جهته، هاجم رئيس الشباب المالي المسلم موسى ابو بكر باه حركة تمرد الطوارق الحركة الوطنية لتحرير ازواد التي شنت الهجوم على شمال مالي في كانون الثاني/يناير قبل ان تطردها الحركات الاسلامية المسلحة الموالية للقاعدة في بلاد المغرب الاسلامي.

وقال "في 1990 و2006 عفونا عن المتمردين الطوارق ولكن هذه المرة لن نسامح ابدا الحركة الوطنية لتحرير ازواد"، داعيا الى افساح المجال امام الرئيس بالوكالة ديونكوندا تراوري ورئيس وزرائه "للعمل سويا من اجل مصلحة مالي".

وانتشرت قوات الامن بكثافة في مكان المهرجان الذي تواصل حتى الظهر

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.